الاستدامة‭ ‬مصطلح‭ ‬بيئي‭ ‬يصف‭ ‬كيفية‭ ‬بقاء‭ ‬النظم‭ ‬الحيوية‭ ‬متنوعة‭ ‬ومنتجة‭ ‬مع‭ ‬مرور‭ ‬الوقت‭. ‬والاستدامة‭ ‬بالنسبة‭ ‬للبشر‭ ‬هي‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬حفظ‭ ‬نوعية‭ ‬الحياة‭ ‬التي‭ ‬نعيشها‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬وهذا‭ ‬بدوره‭ ‬يعتمد‭ ‬على‭ ‬حفظ‭ ‬العالم‭ ‬الطبيعي‭ ‬والاستخدام‭ ‬المسؤول‭ ‬للموارد‭ ‬الطبيعية‭.‬

استخدم‭ ‬مصطلح‭ ‬الاستدامة‭ ‬منذ‭ ‬ثمانينيات‭ ‬القرن‭ ‬العشـرين‭ ‬وأول‭ ‬ما‭ ‬استخدم‭ ‬ليدل‭ ‬على‭ ‬الاستدامة‭ ‬البشرية‭ ‬لأرض‭ ‬وهذا‭ ‬مهد‭ ‬إلى‭ ‬التعريف‭ ‬الأكثر‭ ‬شيوعا‭ ‬للاستدامة‭ ‬والتنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬حيث‭ ‬عرفته‭ ‬مفوضية‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬للبيئة‭ ‬والتنمية‭ ‬في‭ ‬20‭ ‬آذار‭ ‬1987‭: “‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬هي‭ ‬التنمية‭ ‬التي‭ ‬تفي‭ ‬باحتياجات‭ ‬الوقت‭ ‬الحاضر‭ ‬دون‭ ‬المساس‭ ‬بقدرة‭ ‬الأجيال‭ ‬المقبلة‭ ‬على‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجاتها‭ ‬الخاصة‭.”‬

يتضح‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬هي‭ ‬“مفهوم‭ ‬شامل‭ ‬يرتبط‭ ‬باستمرارية‭ ‬الجوانب‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬والاجتماعية‭ ‬والمؤسسية‭ ‬والبيئية‭ ‬للمجتمع”،‭ ‬حيث‭ ‬تُمكّنُ‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬المجتمع‭ ‬وأفراده‭ ‬ومؤسساته‭ ‬من‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجاتهم‭ ‬والتعبير‭ ‬عن‭ ‬وجودهم‭ ‬الفعلي‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الحالي‭ ‬مع‭ ‬حفظ‭ ‬التنوع‭ ‬الحيوي‭ ‬والحفاظ‭ ‬على‭ ‬النظم‭ ‬الإيكولوجية‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬استمرارية‭ ‬واستدامة‭ ‬العلاقات‭ ‬الإيجابية‭ ‬بين‭ ‬النظام‭ ‬البشري‭ ‬والنظام‭ ‬الحيوي‭.‬

والاستدامة‭ ‬المؤسسية‭: ‬تنحصر‭ ‬بالمؤسسات‭ ‬الحكومية‭ ‬وإلى‭ ‬أي‭ ‬مدى‭ ‬تتصف‭ ‬تلك‭ ‬المؤسسات‭ ‬بالهياكل‭ ‬التنظيمية‭ ‬القادرة‭ ‬على‭ ‬أداء‭ ‬دورها‭ ‬في‭ ‬خدمة‭ ‬المجتمع‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬المنظمات‭ ‬غير‭ ‬الحكومية‭ ‬ومؤسسات‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭. ‬اما‭ ‬الاستدامة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬فتستعمل‭ ‬عندما‭ ‬تتضمن‭ ‬السياسات‭ ‬التي‭ ‬تكفل‭ ‬استمرار‭ ‬الأنشطة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بالمجتمع‭ ‬وأداء‭ ‬الدور‭ ‬المنتظر‭ ‬منها،‭ ‬وتكون‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬سليمة‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الإيكولوجية‭. ‬الاستدامة‭ ‬البيئية‭ ‬يُقصد‭ ‬بها‭ ‬قدرة‭ ‬البيئة‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬العمل‭ ‬بصورة‭ ‬سليمة،‭ ‬لذلك‭ ‬يتمثل‭ ‬هدف‭ ‬الاستدامة‭ ‬البيئية‭ ‬في‭ ‬التقليل‭ ‬إلى‭ ‬أدنى‭ ‬حد‭ ‬من‭ ‬التدهور‭ ‬البيئي‭. ‬وختاماً،‭ ‬البشرية‭ ‬المستدامة‭: ‬هنالك‭ ‬حاجة‭ ‬ماسة‭ ‬لإيجاد‭ ‬توازن‭ ‬بين‭ ‬السكان‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬وبين‭ ‬الموارد‭ ‬المتاحة‭ ‬من‭ ‬جهة‭ ‬أخرى،‭ ‬وبالتالي‭ ‬فهي‭ ‬علاقة‭ ‬بين‭ ‬الحاضر‭ ‬والمستقبل‭ ‬بهدف‭ ‬ضمان‭ ‬حياة‭ ‬ومستوى‭ ‬معيشة‭ ‬أفضل‭ ‬للأجيال‭ ‬القادمة‭.‬

نخلص‭ ‬بالقول،‭ ‬إن‭ ‬استدامة‭ ‬العنصر‭ ‬البشري‭ ‬رهن‭ ‬باستدامة‭ ‬عناصر‭ ‬عدة‭ ‬وحده‭ ‬الإنسان‭ ‬قادر‭ ‬على‭ ‬المحافظة‭ ‬عليها،‭ ‬ويبدو‭ ‬جلياً‭ ‬الارتباط‭ ‬بين‭ ‬الاستدامة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وغيرها‭. ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬يؤسس‭ ‬لأجيال‭ ‬جديدة‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬الإبقاء‭ ‬على‭ ‬العنصر‭ ‬البشري‭ ‬دون‭ ‬التفريط‭ ‬بالموارد‭ ‬الطبيعية

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *