التجارة الالكترونية  في العالم العربي: أزمة ثقة بين المشتري والتكنولوجيا التجارة الالكترونية  في العالم العربي: أزمة ثقة بين المشتري والتكنولوجيا

التجارة‭ ‬الالكترونية‭- ‬بالإنجليزية‭ (‬e-commerce‭)- ‬مصطلح‭ ‬جديد‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الاقتصاد‭ ‬ظهر‭ ‬مع‭ ‬انتشار‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬بدايات‭ ‬التسعينات‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬العشرين،‭ ‬وهي‭ ‬ما‭ ‬تعرف‭ ‬بعملية‭ ‬بيع‭ ‬أو‭ ‬شراء‭ ‬أوتبادل‭ ‬المنتجات‭ ‬والخدمات‭ ‬والمعلومات‭ ‬باستخدام‭ ‬شبكة‭ ‬انترنت‭ ‬داخلية‭ ‬أو‭ ‬خارجية‭.‬فالانترنت‭ ‬اليوم،‭ ‬لم‭ ‬يعد‭ ‬وسيلة‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬المعلومات‭ ‬او‭ ‬البحث‭ ‬عنها‭ ‬او‭ ‬وسيلة‭ ‬للترفيه‭ ‬والتواصل‭ ‬والتراسل،‭ ‬بل‭ ‬منذ‭ ‬تسعينات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬تحولت‭ ‬الانترنت‭ ‬الى‭ ‬احدى‭ ‬الادوات‭ ‬الربحية‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬والشركات‭ ‬التجارية‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬عزز‭ ‬ظهور‭ ‬مفهوم‭ ‬جديد‭ ‬من‭ ‬انواع‭ ‬التجارة‭ ‬الا‭ ‬وهو‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬عبر‭ ‬الانترنت‭ ‬وظهور‭ ‬مصطلحات‭ ‬مرتبطة‭ ‬به‭ ‬كالدفع‭ ‬الالكتروني‭ ‬والتسوق‭ ‬الالكتروني‭.‬بالتالي،‭ ‬فإن‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬تشهداً‭ ‬نمواً‭ ‬غير‭ ‬مسبوق‭ ‬في‭ ‬الوطن‭ ‬العربي،‭ ‬خصوصاً‭ ‬مع‭ ‬نمو‭ ‬عدد‭ ‬مستخدمي‭ ‬الانترنت‭ ‬وانتشار‭ ‬وسائل‭ ‬الدفع‭ ‬الالكتروني‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الامور‭ ‬التي‭  ‬أدّت‭ ‬الى‭ ‬نمو‭ ‬هذه‭ ‬التجارة‭ ‬وجذب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬لهذا‭ ‬القطاع‭. ‬لذا‭ ‬ليس‭ ‬غريباً‭ ‬أن‭ ‬يتجاوز‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬الى‭ ‬15‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬2015‭ (‬تبلغ‭ ‬تجارة‭ ‬التجزئة‭ ‬غير‭ ‬الالكترونية‭ ‬فيها‭ ‬425‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭).‬فخلال‭ ‬العشر‭ ‬سنوات‭ ‬الماضية‭ ‬ومع‭ ‬نمو‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬في‭ ‬العالم ‬العربي،‭ ‬لاحظنا‭ ‬اقبال‭ ‬المستخدمين‭ ‬العرب‭ ‬على‭ ‬التسوق‭ ‬عبر‭ ‬الانترنت،‭ ‬الذي‭ ‬شكّل‭ ‬بداية‭ ‬توجّه‭ ‬المستخدم‭ ‬العربي‭ ‬الى‭ ‬مواقع‭ ‬عالمية‭ ‬للتسوق‭ ‬الالكتروني،‭ ‬مما‭ ‬أسس‭ ‬لبداية‭ ‬ظهور‭ ‬المواقع‭ ‬العربية‭ ‬المتخصصة‭ ‬بالتجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬التي‭ ‬تجاوز‭ ‬عددها‭ ‬مئات‭ ‬الاسواق‭.‬

2

اصبحت‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬ضرورة‭ ‬اقتصادية‭ ‬وأسلوب‭ ‬حياة‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬التجارة‭ ‬والأعمال‭ ‬العالمية‭ ‬والعربية،‭ ‬وتشهد‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬نمواًعلى‭ ‬صعيد‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬بمبيعات‭ ‬تبلغ‭ ‬15‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬سنويا،‭ ‬وتستحوذ‭ ‬تذاكر‭ ‬السفر‭ ‬والأجهزة‭ ‬الكهربائية‭ ‬على‭ ‬40‭% ‬من‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬عربياً،‭ ‬إذ‭ ‬شهدت‭ ‬السنوات‭ ‬الاخيرة‭ ‬نمواً‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬البوابات‭ ‬العربية‭ ‬المتخصصة‭  ‬بالتسوق‭ ‬الالكتروني،‭ ‬إستطاع‭ ‬بعضها‭ ‬تحقيق‭ ‬إيرادات‭ ‬عالية‭ ‬وجذب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬العربية‭ ‬والأجنبية‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء،‭ ‬مما‭ ‬ساهم‭ ‬في‭ ‬تشجيع‭ ‬فئة‭ ‬الشباب‭ ‬والمشاريع‭ ‬المتوسطة‭ ‬والناشئة‭ ‬لدخول‭ ‬عالم‭ ‬التجارة،‭ ‬لا‭ ‬سيما‭ ‬وأن‭ ‬هناك‭ ‬قلة‭ ‬تكلفة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭.‬

إن‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬تنمو‭ ‬بوتيرة‭ ‬سريعة‭ ‬تفوق‭ ‬25‭% ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬وشهدت‭ ‬عملية‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬في‭ ‬الآونة‭ ‬الأخيرة‭ ‬استخدام‭ ‬كبير‭ ‬للبطاقات‭ ‬الائتمانية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬وكذلك‭ ‬عمليات‭ ‬قبول‭ ‬البطاقات،‭ ‬نظراً‭ ‬لقيام‭ ‬شركات‭ ‬البطاقات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الكبرى‭ ‬بتطوير‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الحلول‭ ‬لمنع‭ ‬عمليات‭ ‬الاحتيال‭ ‬وقيام‭ ‬بعض‭ ‬الشركات‭ ‬بطرح‭ ‬خدمة‭ ‬الدفع‭ ‬عند‭ ‬الاستلام،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬ساهم‭ ‬بتعزيز‭ ‬الثقة‭ ‬بين‭ ‬البائع‭ ‬والمشتري‭ ‬وتشجيع‭ ‬المتسوق‭ ‬العربي‭ ‬على‭ ‬التسوق‭ ‬عبر‭ ‬الانترنت،‭ ‬خصوصاً‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬مستخدمي‭ ‬الانترنت‭ ‬العرب‭ ‬ما‭ ‬زالوا‭ ‬متخوفين‭ ‬من‭ ‬فكرة‭ ‬الدفع‭ ‬الكترونياً‭ ‬او‭ ‬عبر‭ ‬البطاقات‭ ‬الائتمانية‭. ‬

تغيّر‭ ‬مفهوم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بشكل‭ ‬كامل‭ ‬بدءاً‭ ‬من‭ ‬العام‭ ‬2007،‭ ‬وهو‭ ‬العام‭ ‬الذي‭ ‬شهد‭ ‬ثورة‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الأجهزة‭ ‬المحمولة‭ ‬والهواتف‭ ‬مع‭ ‬إطلاق‭ ‬جهازالآيفون‭ ‬الأول،‭ ‬متبوعًا‭ ‬بأول‭ ‬هاتف‭ ‬ذكي‭ ‬يعمل‭ ‬بنظام‭ ‬أندرويد‭. ‬تكمن‭ ‬أهمية‭ ‬هذه‭ ‬الأجهزة‭ ‬في‭ ‬التقنيات‭ ‬المُستخدمة‭ ‬والتطبيقات‭ ‬التي‭ ‬يُمكن‭ ‬تثبيتها‭ ‬وتحميلها،‭ ‬وهي‭ ‬باتت‭ ‬المُحرك‭ ‬الأساسي‭ ‬لعملية‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬الأكثر‭ ‬سهولة‭. ‬

هذا‭ ‬وتواجه‭ ‬المؤسسات‭ ‬في‭ ‬عالمنا‭ ‬اليوم‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الضغوط‭ ‬لتحقيق‭ ‬الربحية،‭ ‬بل‭ ‬لتحقيق‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬البقاء‭ ‬والاستمرار،‭ ‬من‭ ‬هنا‭ ‬دخلت‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬مع‭ ‬ما‭ ‬تمثله‭ ‬من‭ ‬سرعة،‭ ‬توفير‭ ‬في‭ ‬النفقات‭ ‬التشغيلية‭ ‬والشفافية‭ ‬لتلعب‭ ‬دوراً‭ ‬حاسماً‭ ‬في‭ ‬إقبال‭ ‬المؤسسات‭ ‬اليوم‭ ‬على‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية،‭ ‬التي‭ ‬باتت‭ ‬ضرورة‭ ‬اقتصادية‭ ‬حتمية‭. ‬

الانطلاقة‭ ‬رغم‭ ‬كل‭ ‬المصاعب‭ 

‭ ‬لا‭ ‬أحد‭ ‬ينكر‭ ‬بأن‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬العربية‭ ‬تطورت‭ ‬رغم‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المصاعب،‭ ‬أهمها‭: ‬

1‭ ‬عدم‭ ‬وجود‭ ‬الاطر‭ ‬القانونية‭ ‬والتشريعات‭ ‬اللازمة‭ ‬التي‭ ‬تنظم‭ ‬عمل‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬وتضمن‭ ‬حقوق‭ ‬البائع‭ ‬والمشتري‭ ‬عبر‭ ‬الانترنت‭ ‬وتنظم‭ ‬العلاقة‭ ‬بينهم‭ ‬

2‭ ‬وجود‭ ‬التعرفة‭ ‬الجمركية‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬بنسب‭ ‬متفاوتة‭ ‬ومرتفعة،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬يؤدي‭ ‬الى‭ ‬حصول‭ ‬ارتفاع‭ ‬سعر‭ ‬السلعة‭ ‬المراد‭ ‬شرائها‭ ‬عبر‭ ‬الانترنت‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الاحيان‭ ‬

3‭ ‬قلة‭ ‬الاستثمار‭ ‬وجذب‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬الاسواق‭ ‬الالكترونية‭ ‬الناشئة،‭ ‬وهذا‭ ‬امر‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬السير‭ ‬بخطى‭ ‬بطيئة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال‭ ‬

4‭ ‬التمسك‭ ‬في‭ ‬الثقافة‭ ‬التقليدية‭ ‬في‭ ‬الشراء‭ ‬والخوف‭ ‬من‭ ‬الشراء‭ ‬عبر‭ ‬الانترنت‭ ‬والدفع‭ ‬الكترونيا‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الاحيان‭.‬

يضاف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬العقبات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تعترض‭ ‬مسيرة‭ ‬تطوّر‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭  ‬منها‭ ‬انعدام‭ ‬الحماية‭ ‬والتأمين‭ ‬المطلوبين‭ ‬للتعاملات‭ ‬التجارية‭ ‬التي‭ ‬تتم‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت،‭ ‬غياب‭ ‬الأنظمة‭ ‬والقوانين‭ ‬التشريعية‭ ‬التي‭ ‬تكفل‭ ‬مشروعية‭ ‬النشاطات‭ ‬التجارية‭ ‬الإلكترونية‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬وعدم‭ ‬وجود‭ ‬إقبال‭ ‬كافٍ‭ ‬من‭ ‬العملاء‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬للقيام‭ ‬بعملياتهم‭ ‬ونشاطاتهم‭ ‬التجارية‭. ‬

وأشار‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدراسات‭ ‬أن‭ ‬ارتفاع‭ ‬رسوم‭ ‬خدمات‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬والفجوة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بين‭ ‬العرب‭ ‬والعالم‭ ‬الغربي‭ ‬يعرقلان‭ ‬التوسع‭ ‬في‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬العربية‭. 

إن‭ ‬عدم‭ ‬الثقة‭ ‬في‭ ‬بوابات‭ ‬الدفع‭ ‬والمخاوف‭ ‬من‭ ‬الاحتيال‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬يعيق‭ ‬تطور‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬حيث‭ ‬إن‭ ‬43‭% ‬من‭ ‬العرب‭ ‬لا‭ ‬يثقون‭ ‬في‭ ‬بوابات‭ ‬الدفع،‭ ‬مع‭ ‬أن‭ ‬الفترة‭ ‬الأخيرة‭ ‬شهدت‭ ‬ولادة‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المتاجر‭ ‬الإلكترونية‭ ‬العربية‭ ‬ونجح‭ ‬بعضها‭ ‬في‭ ‬كسب‭ ‬ثقة‭ ‬ورضا‭ ‬العميل،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬أرقامها‭ ‬لا‭ ‬تتناسب‭ ‬مع‭ ‬أرقام‭ ‬مستخدمي‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭. ‬وتتلخص‭ ‬أهم‭ ‬هذه‭ ‬المشكلات‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬التالي‭: ‬

1 وسائل‭ ‬الدفع‭ : ‬تُعتبر‭ ‬وسائل‭ ‬الدفع‭ ‬واستلام‭ ‬الأموال‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬المشاكل‭ ‬التي‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭. ‬

2 الخصوصية‭ ‬والأمان‭ : ‬يجهل‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬مُستخدمي‭ ‬الإنترنت‭ ‬أصول‭ ‬عملية‭ ‬الدفع‭ ‬باستخدام‭ ‬منصّات‭ ‬الطرف‭ ‬الثالث‭ ‬وبوابات‭ ‬الدفع‭ ‬الإلكتروني‭ ‬الآمنة،‭ ‬وهذا،‭ ‬بحد‭ ‬ذاته،‭ ‬يمثل‭ ‬عائقاً‭ ‬اساسياً‭ ‬في‭ ‬فقدان‭ ‬عامل‭ ‬الثقة‭. ‬غياب‭ ‬هذه‭ ‬المفاهيم‭ ‬بإمكانه‭ ‬إبعاد‭ ‬المُستخدم‭ ‬عن‭ ‬التسوق‭ ‬إلكترونياً‭ ‬بسبب‭ ‬عدم‭ ‬ضمان‭ ‬مصير‭ ‬بيانات‭ ‬بطاقته‭ ‬الإلكترونية‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬وجود‭ ‬بوابات‭ ‬دفع‭ ‬مربوطة‭ ‬مع‭ ‬شركات‭ ‬عالمية‭ ‬التي‭ ‬لا‭ ‬تسمح‭ ‬بإتمام‭ ‬عملية‭ ‬الدفع‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬كتابة‭ ‬رمز‭ ‬الأمان‭ ‬الذي‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬هاتف‭ ‬المُستخدم‭.‬

3‭ ‬مواعيد‭ ‬التسليم‭: ‬هذه‭ ‬النقطة‭ ‬تتعلق‭ ‬بالمشتريات‭ ‬الآنية‭ ‬التي‭ ‬يرغب‭ ‬المشتري‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬عليها‭ ‬فوراً،‭ ‬وهنا‭ ‬تفشل‭ ‬المواقع‭ ‬الالكترونية‭ ‬في‭ ‬منافسة‭ ‬المحال‭ ‬التجارية‭ ‬التقيلدية،‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬تأخر‭ ‬تسليم‭ ‬البضائع‭ ‬في‭ ‬الأوقات‭ ‬التي‭ ‬يرغب‭ ‬بها‭ ‬العميل

الجودة‭ ‬والنوعية‭:  ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬للمشتري‭ ‬أن‭ ‬يتأكد‭ ‬من‭ ‬جودة‭ ‬المنتج‭ ‬ونوعيته‭ ‬وسلامته‭ ‬إلا‭ ‬بعد‭ ‬تسلمه‭. ‬وفي‭ ‬حال‭ ‬وجود‭ ‬أية‭ ‬مشاكل،‭ ‬فإن‭ ‬عملية‭ ‬الاستبدال‭ ‬أو‭ ‬استرداد‭ ‬النقود‭ ‬قد‭ ‬تتطلب‭ ‬وقتاً‭ ‬اضافياً‭ ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يمتلكه‭ ‬العميل‭.‬

في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار،‭ ‬أشار‭ ‬هادي‭ ‬رعد،‭ ‬رئيس‭ ‬قسم‭ ‬المنتجات‭ ‬الناشئة‭ ‬والابتكار‭ ‬دول‭ ‬أوروبا‭ ‬الوسطى‭ ‬والشرقية،‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وأفريقيا‭ ‬في‭ ‬فيزا‭ ‬إلى‭ ‬تمّيز‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬بأعلى‭ ‬معدّلات‭ ‬الانتشار‭ ‬لأجهزة‭ ‬الهاتف‭ ‬الذكية‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬وبالتالي‭ ‬مساهمة‭ ‬العدد‭ ‬المتزايد‭ ‬من‭ ‬تطبيقات‭ ‬الأجهزة‭ ‬النقالة‭ ‬التي‭ ‬تتضمن‭ ‬تسهيلات‭ ‬الدفع‭ ‬مثل‭ ‬أوبر‭ ‬وآي‭ ‬تيونز‭ ‬بجعل‭ ‬مفهوم‭ ‬التجارة‭ ‬عبر‭ ‬الأجهزة‭ ‬النقالة‭ ‬والتجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬مألوفا‭ ‬أكثر‭ ‬بالنسبة‭ ‬للمستهلكين‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

وقال‭ ‬رعد‭:‬”‭ ‬ساعدت‭ ‬فيزا‭ ‬التجار‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬بإتاحة‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬وكانت‭ ‬خدمة‭ ‬تشيك‭ ‬آوت‭ ‬من‭ ‬فيزا‭ ‬أحدث‭ ‬حل‭ ‬مبتكر‭ ‬يتطلّب‭ ‬من‭ ‬المستهلكين‭ ‬تسجيل‭ ‬تفاصيل‭ ‬الشحن‭ ‬والدفع‭ ‬بالبطاقة‭ ‬لمرّة‭ ‬واحدة‭ ‬فقط‭. ‬وتشير‭ ‬أبحاثنا‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬المتسوقين‭ ‬لدى‭ ‬متاجر‭ ‬الكترونية‭ ‬تتيح‭ ‬خدمة‭ ‬تشيك‭ ‬آوت‭ ‬من‭ ‬فيزا‭ ‬ينجزون‭ ‬عملية‭ ‬التسوق‭ ‬بنسبة‭ ‬أعلى‭ ‬بـ‭ ‬51‭% ‬مقارنة‭ ‬بالمتسوقين‭ ‬التقليديين‭ ‬عبر‭ ‬الانترنت‭. ‬وحتى‭ ‬31‭ ‬ديسمبر‭ ‬2015،‭ ‬فاق‭ ‬عدد‭ ‬المنتسبين‭ ‬الى‭ ‬خدمة‭ ‬تشيك‭ ‬آوت‭ ‬من‭ ‬فيزا‭ ‬العشرة‭ ‬ملايين‭ ‬شخص،‭ ‬علما‭ ‬بأنها‭ ‬متاحة‭ ‬في‭ ‬16‭ ‬بلدا‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬ومن‭ ‬ضمنها‭ ‬دولة‭ ‬الامارات”‭. ‬

وفي‭ ‬محاولات‭ ‬تطوير‭ ‬الخدمات‭ ‬الإلكترونية‭ ‬وتمتين‭ ‬عنصري‭ ‬الأمن‭ ‬والسلامة،‭ ‬يضيف‭ ‬رعد‭: ‬“لقد‭ ‬أطلقنا‭ ‬مؤخرا‭ ‬منصة‭ ‬فيزا‭ ‬للمطورين‭ ‬التي‭ ‬ستساهم‭ ‬في‭ ‬عملية‭ ‬الوصول‭ ‬الى‭ ‬منتجات‭ ‬وخدمات‭ ‬فيزا‭ ‬واستخدام‭ ‬بيانات‭ ‬API‭ ‬من‭ ‬فيزا،‭ ‬والوثائق‭ ‬الشاملة،‭ ‬وفي‭ ‬تعزيز‭ ‬سلاسة‭ ‬العمل‭ ‬الرمز‭ ‬والتحقق‭ ‬من‭ ‬الهوية‭ ‬لمساعدة‭ ‬المطورين‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مكان،‭ ‬وفي‭ ‬منطقتنا‭ ‬كذلك،‭ ‬لانشاء‭ ‬تطبيقاتهم‭ ‬ودمجها‭ ‬مع‭ ‬تطبيقات‭ ‬فيزا‭ ‬لابتكار‭ ‬شيء‭ ‬جديد‭. ‬وتتضمن‭ ‬التطبيقات‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالتجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬كلا‭ ‬من‭ ‬خدمات‭ ‬الدفع‭ ‬عبر‭ ‬سايبرسورس،‭ ‬تشيك‭ ‬آوت‭ ‬من‭ ‬فيزا‭ ‬وفيزا‭ ‬ديريكت‭ ‬وغيرها‭ ‬الكثير‭. ‬

3

ولمزيد‭ ‬من‭ ‬الأمان،‭ ‬تتيح‭ ‬فيزا‭ ‬خدمة‭ ‬التحقق‭ ‬من‭ ‬فيزا‭ ‬VbV،‭ ‬لتأكيد‭ ‬هوية‭ ‬حامل‭ ‬البطاقة‭ ‬عند‭ ‬استخدامها‭ ‬على‭ ‬شبكة‭ ‬الانترنت،‭ ‬لضمان‭ ‬أمان‭ ‬المعاملات‭ ‬وتعزيز‭ ‬قوة‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬والتجارة‭ ‬عبر‭ ‬الأجهزة‭ ‬النقّالة‭.‬

•‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ : ‬الأولى‭ ‬عربياً

تأسست‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬تجاري‭ ‬دوت‭ ‬كوم‮»‬‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬في‭ ‬العام‭ ‬2000،‭ ‬لتكون‭ ‬أول‭ ‬سوق‭ ‬للتجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬بين‭ ‬شركات‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وكان‭ ‬الهدف‭ ‬منها‭ ‬توفير‭ ‬البنية‭ ‬الأساسية‭ ‬التي‭ ‬يستطيع‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬أصحاب‭ ‬الشركات‭ ‬عرض‭ ‬بضائعهم‭ ‬ومنتجاتهم‭ ‬للشركات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وبقية‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬شبكة‭ ‬الإنترنت‭. ‬

بعد‭ ‬مضي‭ ‬ما‭ ‬يقارب‭ ‬15‭ ‬سنة،‭ ‬أكّد‭ ‬تقرير‭ ‬لغرفة‭ ‬دبي،‭ ‬أن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬باتت‭ ‬تحتل‭ ‬المرتبة‭ ‬الأولى‭ ‬باعتبارها‭ ‬أكبر‭ ‬سوق‭ ‬للتجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي،‭ ‬مع‭ ‬توقعات‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬قد‭ ‬تجاوز‭ ‬5‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ (‬2015‭).‬

وأشار‭ ‬التقرير‭ ‬أن‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬استحوذت‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬ثلث‭ ‬إجمالي‭ ‬معاملات‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا،‭ ‬التي‭ ‬تجاوزت‭ ‬قيمتها‭ ‬15‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭.‬

وأكد‭ ‬التقرير‭ ‬أن‭ ‬وتيرة‭ ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬ارتفعت‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬400‭% ‬خلال‭ ‬10‭ ‬سنوات‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬بين‭ ‬2004‭ ‬و2014،‭ ‬إذ‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬الأشخاص‭ ‬الذين‭ ‬يتصفحون‭ ‬مواقع‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬141‭ ‬مليون‭ ‬شخص،‭ ‬يقوم‭ ‬نحو‭ ‬ثلثهم‭ ‬بإجراء‭ ‬معاملات‭ ‬عبر‭ ‬الشبكة‭ ‬الإنترنت‭.‬

وأكّد‭ ‬التقرير‭ ‬أن‭ ‬الإمارات‭ ‬تتمتع‭ ‬بأعلى‭ ‬معدل‭ ‬لاستخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ (‬85%‭) ‬بعدد‭ ‬سكان‭ ‬يبلغ‭ ‬9‭.‬3‭ ‬ملايين‭ ‬نسمة،‭ ‬ينحدرون‭ ‬من‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬جنسية،‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬يتعامل‭ ‬فيه‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬ثلث‭ ‬السكان‭ ‬تجارياً‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت،‭ ‬بفضل‭ ‬الاستخدام‭ ‬الواسع‭ ‬للبطاقات‭ ‬الائتمانية،‭ ‬والعدد‭ ‬الكبير‭ ‬من‭ ‬المقيمين‭ ‬الأجانب‭ ‬في‭ ‬الدولة،‭ ‬كما‭ ‬تتمتع‭  ‬الإمارات‭ ‬بأعلى‭ ‬معدل‭ ‬لملكية‭ ‬أجهزة‭ ‬الكمبيوتر‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بحصة‭ ‬سوق‭ ‬تبلغ‭ ‬76‭%‬،‭ ‬وأعلى‭ ‬إنفاق‭ ‬للفرد‭ ‬على‭ ‬تجارة‭ ‬التجزئة‭ ‬الإلكترونية‭.‬

•‭ ‬نماذج‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬

تعتبر‭ ‬السعودية‭ ‬أكبر‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي،‭ ‬بعدد‭ ‬سكان‭ ‬يزيد‭ ‬على‭ ‬28‭ ‬مليون‭ ‬نسمة،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬فيها‭ ‬يعد‭ ‬واحداً‭ ‬من‭ ‬أدنى‭ ‬المستويات،‭ ‬إذ‭ ‬بلغ‭ ‬54‭%.. ‬فمن‭ ‬بين‭ ‬15‭.‬6‭ ‬مليون‭ ‬مستخدم‭ ‬للإنترنت‭ ‬في‭ ‬المملكة،‭ ‬فإن‭ ‬3‭.‬9‭ ‬ملايين‭ ‬مستخدم‭ ‬فقط‭ ‬أجروا‭ ‬معاملات‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭.‬

أما‭ ‬بالنسبة‭ ‬إلى‭ ‬مصر،‭ ‬ورغم‭ ‬أن‭ ‬عدد‭ ‬سكانها‭ ‬تجاوز‭ ‬90‭ ‬مليوناً،‭ ‬فإن‭ ‬معدل‭ ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬فيها‭ ‬منخفض‭ ‬نسبياً‭ (‬44%‭)‬،‭ ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يعادل‭ ‬39‭ ‬مليون‭ ‬مستخدم‭ ‬للإنترنت،‭ ‬منهم‭ ‬3‭.‬6‭ ‬ملايين‭ ‬مستخدم‭ ‬قاموا‭ ‬بعمليات‭ ‬شراء‭ ‬عبر‭ ‬الإنترنت‭.‬

ولفت‭ ‬التقريرإلى‭ ‬أن‭ ‬الكويت‭ ‬لديها‭ ‬أعلى‭ ‬نسبة‭ ‬ملكية‭ ‬للبطاقات‭ ‬الائتمانية‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬فيما‭ ‬بلغت‭ ‬نسبة‭ ‬استخدام‭ ‬الإنترنت‭ ‬فيها‭ ‬79‭%‬،‭ ‬وإن‭ ‬ثلث‭ ‬عدد‭ ‬مستخدمي‭ ‬الانترنت‭ ‬البالغ‭ ‬2‭.‬6‭ ‬مليون،‭ ‬استخدموها‭ ‬لأغراض‭ ‬الشراء‭.‬

في‭ ‬قطر،‭ ‬يقدر‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬بمليار‭ ‬دولار،‭ ‬وتسعى‭ ‬الحكومة‭ ‬لمضاعفته‭ ‬خلال‭ ‬العام‭ ‬المقبل،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬75‭% ‬من‭ ‬المدفوعات‭ ‬ببطاقات‭ ‬الائتمان‭ ‬في‭ ‬قطر‭ ‬تتجه‭ ‬لمزودين‭ ‬محليين‭.‬

•‭ ‬الخدمات‭ ‬الأكثر‭ ‬استخداماً‭:‬‭ ‬

يعتبر‭ ‬قطاع‭ ‬السياحة‭ ‬والسفر‭ ‬الأكثر‭ ‬استخداماً‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬بنسبة‭ ‬تتجاوز‭ ‬75‭% ‬من‭ ‬نشاط‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭  ‬من‭ ‬خلال‭ ‬حجوزات‭ ‬الفنادق‭ ‬وتذاكر‭ ‬الطيران‭. ‬وعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال،‭ ‬يتم‭ ‬شراء‭ ‬نصف‭ ‬تذاكر‭ ‬الطيران‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬تقريباً‭ ‬إلكترونياً،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬معظم‭ ‬العملاء‭ ‬يحبذون‭ ‬طريقة‭ ‬‮«‬الدفع‭ ‬عند‭ ‬التسلم‮»‬‭ ‬عوضاً‭ ‬عن‭ ‬استخدام‭ ‬البطاقة‭ ‬الائتمانية‭.‬

‭ ‬الهواتف‭ ‬المحمولة

هذا‭ ‬وتوقع‭ ‬تقرير‭ ‬الغرفة‭ ‬أن‭ ‬يتضاعف‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬عموماً‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬ليصبح‭ ‬نحو‭ ‬5‭%‬‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الناتج‭ ‬المحلي،‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬من‭ ‬2‭% ‬حالياً‭.‬

كما‭ ‬توقّع‭ ‬التقرير‭ ‬توسع‭ ‬القطاع‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الخليج‭ ‬لتصبح‭ ‬قيمته‭ ‬41‭.‬5‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2020،‭ ‬مشيراً‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الإمارات‭ ‬ستستأثر‭ ‬بالمقدمة‭ ‬بحصة‭ ‬سوقية‭ ‬تراوح‭ ‬بين‭ ‬53‭ ‬و55‭%‬،‭ ‬تليها‭ ‬السعودية‭ ‬بحصة‭ ‬تبلغ‭ ‬14‭%‬،‭ ‬ثم‭ ‬عمان‭ ‬12‭%‬،‭ ‬وقطر‭ ‬10‭%.‬

•‭ ‬ولفت‭ ‬التقرير‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬توجهاً‭ ‬جديداً‭ ‬داخل‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية،‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬إجراء‭ ‬معاملات‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬باستخدام‭ ‬الهواتف‭ ‬المحمولة‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬أجهزة‭ ‬الكمبيوتر،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬نسبة‭ ‬41‭% ‬من‭ ‬مستخدمي‭ ‬الهواتف‭ ‬الذكية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬يجرون‭ ‬معاملات‭ ‬إلكترونية‭ ‬عبر‭ ‬الهواتف‭ ‬المحمولة‭.‬

4

أرقام‭ ‬وحقائق‭: ‬

•‭  ‬يتوقع‭ ‬أن‭ ‬تبلغ‭ ‬قيمة‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬4‭.‬3‭ ‬تريليونات‭ ‬دولار،‭ ‬أي‭ ‬ما‭ ‬يوازي‭ ‬19‭% ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬مبيعات‭ ‬التجزئة‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2025

•‭  ‬مبيعات‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬الأربع‭ (‬الإمارات،‭ ‬السعودية،‭ ‬الكويت،‭ ‬مصر‭) ‬تمثل‭ ‬نحو‭ ‬2‭% ‬من‭ ‬تجارة‭ ‬التجزئة‭ ‬في‭ ‬المنطقة

•‭  ‬80%‭ ‬من‭ ‬حجم‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬العالم‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية

•‭  ‬15%‭ ‬في‭ ‬أوروبا‭ ‬الغربية

•‭  ‬نحو‭ ‬4‭% ‬منها‭ ‬يتم‭ ‬في‭ ‬اليابان

•‭  ‬1%‭ ‬فى‭ ‬بقية‭ ‬العالم

التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬فى‭ ‬العالم‭ ‬العربي

•‭  ‬هناك‭ ‬90‭ ‬مليون‭ ‬مستهلك‭ ‬فى‭ ‬الوطن‭ ‬العربى‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية

•‭  ‬هناك‭ ‬حوالي‭ ‬8‭ ‬ملايين‭ ‬زائر‭ ‬لموقع‭ ‬سوق‭ ‬دوت‭ ‬كوم‭ ‬يومياً‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬العربي

•‭  ‬ارتفعت‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬بنسبة‭ ‬300‭% ‬في‭ ‬العام‭ ‬2011

•‭  ‬في‭ ‬عام‭ ‬2011‭ ‬بلغ‭ ‬إجمالي‭ ‬مبيعات‭ ‬التجارة‭ ‬الالكترونية‭ ‬5000‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬الخليج‭ ‬العربي

•‭   ‬فى‭ ‬العشر‭ ‬سنوات‭ ‬الأخيرة‭ ‬ارتفع‭ ‬استخدام‭ ‬العرب‭ ‬للانترنت‭ ‬بنسبة‭ ‬2500‭%.‬

•‭  ‬وصل‭ ‬عدد‭ ‬مستخدمي‭ ‬الانترنت‭ ‬العرب‭ ‬إلى‭ ‬141مليون‭ ‬مستخدم‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬350‭ ‬نسمة

•‭  ‬يبلغ‭ ‬الانفاق‭ ‬على‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬1‭.‬1‭ ‬مليار‭ ‬دولار،‭ ‬ومع‭ ‬حلول‭ ‬عام‭ ‬2016،‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬الرقم‭ ‬إلى‭ ‬2‭.‬2‭ ‬مليار‭ ‬

•‭  ‬تملك‭ ‬الإمارات‭ ‬أعلى‭ ‬نسبة‭ ‬مشترين‭ ‬على‭ ‬الإنترنت،‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬البلدان‭ ‬الأخرى‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

كيف‭ ‬ينفق‭ ‬المستخدون‭ ‬على‭ ‬الإنترنت؟‭ ‬

•‭ ‬52%‭ ‬إلى‭ ‬53‭% ‬من‭ ‬الذين‭ ‬بلغوا‭ ‬26‭ ‬سنة‭ ‬وأكثر‭ ‬يتسوّقون‭ ‬على‭ ‬الإنترنت

•‭ ‬41%‭ ‬فقط‭ ‬من‭ ‬الذين‭ ‬بلغوا‭ ‬بين‭ ‬16‭ ‬و25‭ ‬سنة‭ ‬يشترون‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭. ‬تقلّ‭ ‬قيمة‭ ‬معظم‭ ‬مشتريات‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬العمرية‭ ‬عن‭ ‬100‭ ‬دولار‭ ‬مقارنة‭ ‬مع‭ ‬الفئات‭ ‬العمرية‭ ‬الأخرى‭. ‬

•‭ ‬تبلغ‭ ‬نسبة‭ ‬شراء‭ ‬الألعاب‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭ ‬41‭%‬،‭ ‬وهي‭ ‬نسبة‭ ‬أعلى‭ ‬من‭ ‬أي‭ ‬فئة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التسوق‭ ‬الإلكتروني

•‭ ‬32%‭ ‬من‭ ‬المتسوقين‭ ‬على‭ ‬الإنترنت‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬النساء

•‭ ‬نصف‭ ‬المستهلكين‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬تقريباً‭ (‬أي‭ ‬47‭%) ‬يملكون‭ ‬بطاقة‭ ‬دفع

•‭ ‬تتوفر‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬9‭ ‬بوابات‭ ‬دفع‭ ‬إلكترونية‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا

•‭ ‬قد‭ ‬تصل‭ ‬قيمة‭ ‬التجارة‭ ‬الإلكترونية‭ ‬على‭ ‬المحمول‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا‭ ‬إلى‭ ‬4‭.‬9‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬مع‭ ‬حلول‭ ‬عام‭ ‬2015‭. ‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *