التنفيذ أساس تحويل الأفكار إلى فرص ريادية التنفيذ أساس تحويل الأفكار إلى فرص ريادية

ودعنا‭ ‬منذ‭ ‬أيام‭ ‬العام‭ ‬2015‭ ‬بما‭ ‬لها‭ ‬وما‭ ‬عليها،‭ ‬وأقبلت‭ ‬سنة‭ ‬جديدة‭ ‬يستقبلها‭ ‬الجميع‭ ‬بكل‭ ‬التمنيات‭ ‬بسنة‭ ‬أكثر‭ ‬إيجابية‭  ‬تحمل‭ ‬معها‭ ‬كل‭ ‬التغييرات‭ ‬التي‭ ‬يطمحون‭ ‬إليها‭ ‬في‭ ‬حياتهم‭ ‬العملية‭ ‬والشخصية‭.  ‬وتتجدد‭ ‬الوعود‭ ‬المعروفة‭  ‬لتحقيق‭ ‬أهداف‭  ‬نذكر‭ ‬منها‭ ‬ما‭ ‬يتردد‭ ‬على‭ ‬أسماعنا‭ ‬ممن‭ ‬نعرفهم‭ ‬كالإقلاع‭ ‬عن‭ ‬التدخين،‭  ‬ممارسة‭ ‬الرياضة،‭ ‬تخفيف‭ ‬الوزن،‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬شهادات‭ ‬عليا‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬تجعل‭ ‬كل‭ ‬بداية‭ ‬سنة‭ ‬نقطة‭ ‬تحول‭ ‬أو‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬نقطة‭ ‬تأكيد‭ ‬الرغبة‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬ذلك‭. ‬ومن‭ ‬التخطيطات‭ ‬المتداولة‭ ‬أيضا‭ ‬عند‭ ‬بداية‭ ‬كل‭ ‬سنة،‭ ‬هي‭ ‬خوض‭ ‬تجربة‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬وإطلاق‭ ‬مشاريع‭ ‬خاصة‭ ‬لأسباب‭ ‬متعددة‭ ‬منها‭ ‬الملل‭ ‬من‭ ‬قيود‭ ‬الوظيفة‭ ‬وتسلط‭ ‬المدير،‭ ‬زيادة‭ ‬الدخل،‭ ‬أو‭ ‬ببساطة‭ ‬للإحساس‭ ‬بالتميّز‭ ‬وتحقيق‭ ‬الذات‭. ‬لكن‭ ‬الملاحظ‭ ‬أنه‭ ‬رغم‭ ‬تطلّع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأفراد‭ ‬كل‭ ‬سنة‭ ‬لتحقيق‭ ‬هذا‭ ‬الهدف،‭ ‬تفشل‭ ‬الأغلبية‭ ‬الساحقة‭ ‬في‭ ‬الإلتزام‭ ‬بتحويل‭ ‬هذه‭ ‬الرغبة‭ ‬إلى‭ ‬واقع‭  ‬ويتأجل‭ ‬الموضوع‭ ‬سنة‭ ‬بعد‭ ‬سنة‭.‬

Print

في‭ ‬استبيان‭ ‬أجريناه‭ ‬مع‭ ‬أ‭ ‬كثر‭ ‬من‭ ‬200‭ ‬شخص‭ ‬متطلعين‭ ‬إلى‭ ‬خوض‭ ‬تجربة‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬ممن‭ ‬يتراودون‭ ‬على‭ ‬برامجنا‭ ‬الخاصة‭ ‬بالتوجيه‭ ‬والإرشاد‭ ‬لتطوير‭ ‬المهارات‭ ‬الريادية،‭ ‬أكّد‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬70‭% ‬منهم‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬الرغبة‭ ‬لترك‭ ‬الوظيفة‭ ‬وتحقيق‭ ‬الاستقلال‭ ‬المالي‭  ‬لبدأ‭ ‬مشروعهم‭ ‬الخاص‭ ‬تراودهم‭ ‬منذ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬3‭ ‬سنوات،‭ ‬وأنهم‭ ‬مقتنعون‭ ‬أن‭ ‬لديهم‭ ‬أفكاراً‭ ‬مبتكرة‭ ‬وصالحة‭ ‬للتنفيذ،‭ ‬لكن‭ ‬الأغلبية‭ ‬لم‭ ‬تنجح‭ ‬بعد‭ ‬في‭ ‬تحويل‭ ‬أفكارهم‭ ‬إلى‭ ‬مشاريع‭ ‬واقعية‭. ‬بعد‭ ‬تحليل‭ ‬عميق‭ ‬لأسباب‭ ‬هذه‭ ‬الظاهرة،‭ ‬سنستعرض‭ ‬في‭ ‬بقية‭ ‬هذا‭ ‬المقال‭ ‬بعض‭ ‬الخطوات‭ ‬التي‭ ‬ننصح‭  ‬الطامحين‭ ‬إلى‭ ‬خوض‭ ‬تجربة‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬بنجاح‭  ‬وبدون‭ ‬أي‭ ‬تأجيل‭.‬

فكرة‭ ‬مميزة‭ ‬أم‭ ‬فرصة‭ ‬مشروع؟

تزخر‭ ‬المنطقة‭ ‬بأصحاب‭ ‬الأفكار‭ ‬ومن‭ ‬كل‭ ‬الفئات‭ ‬نساء‭ ‬ورجالا‭ ‬وفي‭ ‬أعمار‭ ‬مختلفة،‭ ‬لكن‭ ‬الفكرة‭ ‬لاتعني‭ ‬شيئا‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬مهما‭ ‬كانت‭ ‬عظيمة‭ ‬في‭ ‬نظر‭ ‬صاحبها،‭ ‬تظل‭ ‬الفكرة‭  ‬إلا‭ ‬إذا‭ ‬كانت‭ ‬لها‭ ‬القابلية‭ ‬للتنفيذ‭. ‬يقول‭ ‬إينشتاين‭ ‬متحدثاً‭ ‬عن‭ ‬نفسه‭: ‬“ليست‭ ‬الفكرة‭ ‬في‭ ‬أنني‭ ‬فائق‭ ‬الذكاء‭ ‬بل‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬في‭ ‬الأمر‭ ‬أني‭ ‬أقضي‭ ‬وقتا‭ ‬أطول‭ ‬في‭ ‬حل‭ ‬المشاكل”‭.‬

قبل‭ ‬أن‭ ‬يتحمس‭ ‬صاحب‭ ‬الفكرة‭ ‬إذن،‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يتساءل‭ : ‬ما‭ ‬هي‭ ‬القيمة‭ ‬التي‭ ‬تضيفها‭ ‬فكرتي‭ ‬المميزة؟‭ ‬وهل‭ ‬هي‭ ‬قابلة‭ ‬للتطوّر‭ ‬كمشروع‭ ‬منتج‭ ‬أوخدمة‭ ‬تحل‭ ‬مشكلاً‭ ‬واقعياً؟‭ ‬هل‭ ‬تلبي‭ ‬احتياجات‭ ‬محددة‭ ‬لسكان‭ ‬منطقتي‭ ‬أوبلدي؟‭ ‬أم‭ ‬تسد‭ ‬فجوات‭ ‬في‭ ‬السوق؟‭ ‬هل‭  ‬تحسن‭ ‬طريقة‭ ‬تقديم‭ ‬بعض‭ ‬الخدمات؟‭ ‬

قبل‭ ‬الخوض‭ ‬في‭ ‬التكلم‭ ‬عن‭ ‬الفكرة‭ ‬وعرضها‭ ‬للجمهور‭ ‬يجب‭ ‬الإصغاء‭ ‬إلى‭ ‬الناس‭ ‬ومشاكلهم‭ ‬واقتراحاتهم‭. ‬ماهي‭ ‬همومهم؟‭ ‬مم‭ ‬يشتكون‭ ‬عامة‭ ‬أو‭ ‬مايتمنون‭ ‬تواجده‭ ‬لحل‭ ‬أي‭ ‬مشكلة‭ ‬أو‭ ‬تخفيف‭ ‬معاناة،‭ ‬أو‭ ‬تسهيل‭ ‬تعقيدات‭ ‬تضيع‭ ‬أوقاتهم‭  ‬أوتهدر‭ ‬أموالهم،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تحليل‭ ‬مواضع‭ ‬النقص‭ ‬والخلل‭. ‬فكلما‭ ‬تم‭ ‬التركيز‭ ‬على‭  ‬ربط‭ ‬الفكرة‭ ‬بالاحتياج‭ ‬الذي‭ ‬ستلبيه‭ ‬للعملاء‭ ‬المحتملين،‭ ‬مع‭ ‬التفكير‭ ‬في‭ ‬طبيعة‭ ‬وديموغرافية‭ ‬الفئات‭ ‬المستهدفة،‭ ‬كلما‭ ‬اقترب‭ ‬تحويل‭ ‬أي‭ ‬فكرة‭ ‬إلى‭ ‬فرصة‭ ‬حقيقية‭ ‬وواقعية‭. ‬

تحديد‭ ‬الأهداف‭ ‬من‭ ‬المشروع‭:‬

وضع‭ ‬أهداف‭ ‬معيّنة‭ ‬يريد‭ ‬صاحب‭ ‬الفكرة‭ ‬تحقيقها‭ ‬من‭ ‬المشروع‭ ‬الذي‭ ‬يريد‭ ‬إطلاقه،‭ ‬بداية‭ ‬من‭ ‬الغرض‭ ‬الأساسي‭. ‬هل‭ ‬هو‭ ‬إدارة‭ ‬مشروع‭ ‬لجني‭ ‬أرباح؟‭ ‬أم‭ ‬تطوير‭ ‬منتج‭ ‬مبتكر‭ ‬ومميّز‭ ‬وبيعه‭ ‬لشركة‭ ‬استثمارية‭ ‬لاحقا؟‭ ‬هل‭ ‬يهدف‭ ‬التوسّع‭ ‬لاحقاً‭ ‬إلى‭ ‬أسواق‭ ‬إقليمية‭ ‬أوعالمية،‭ ‬أم‭ ‬لغرض‭ ‬اجتماعي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطوير‭ ‬فكرة‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬حياة‭ ‬الناس؟‭ ‬تتشابه‭ ‬الأفكار‭ ‬وتختلف‭ ‬الأهداف،‭ ‬لذلك‭ ‬وجب‭ ‬توضيح‭ ‬ذلك‭ ‬قبل‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬الفكرة‭ ‬لأخذ‭ ‬كل‭ ‬الجوانب‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار‭. ‬مما‭ ‬يؤثّر‭ ‬على‭ ‬العناصر‭ ‬المختلفة‭ ‬من‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭.‬

استخدام‭ ‬بوصلة‭ ‬نموذج‭ ‬العمل‭:‬Business Model Canvas

لا‭ ‬أحد‭ ‬يختلف‭ ‬عن‭ ‬أهمية‭ ‬كتابة‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬لأي‭ ‬صاحب‭ ‬مشروع،‭ ‬خاصة‭ ‬العازمين‭ ‬على‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬تمويل‭ ‬من‭ ‬مصارف‭ ‬أومستثمرين‭. ‬لكن‭ ‬كتابة‭ ‬خطة‭ ‬عمل‭ ‬مفصّلة‭ ‬مكونة‭ ‬من‭ ‬40‭ ‬إلى‭ ‬50‭ ‬صفحة‭ ‬على‭ ‬الأقل‭ ‬ليست‭ ‬بالأمر‭ ‬السهل‭ ‬أو‭ ‬بمتناول‭  ‬الجميع،‭ ‬وقد‭ ‬يحتاج‭ ‬الأمر‭ ‬إلى‭ ‬خبرة‭ ‬خاصة‭ ‬ويتطلب‭ ‬وقتاً‭ ‬ربما‭ ‬يستعصي‭ ‬على‭ ‬البعض‭ ‬تخصيصه،‭ ‬خاصة‭  ‬إذا‭ ‬كان‭ ‬الهدف‭ ‬منها‭ ‬تحديد‭ ‬الاتجاه‭ ‬ونقطة‭ ‬الانطلاق‭. ‬لذلك‭ ‬نشجّع‭ ‬رواد‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬دوراتنا‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬بوصلة‭ ‬نموذج‭ ‬العمل‭ ‬وهي‭  ‬أداة‭ ‬مبسطة‭ ‬ومختصرة‭ ‬تساعدهم‭ ‬على‭ ‬كتابة‭ ‬خطة‭ ‬مشاريعهم‭ ‬في‭ ‬ورقة‭  ‬واحدة‭ ‬لكنها‭ ‬مقسمة‭ ‬بطريقة‭ ‬تغطي‭ ‬كل‭  ‬العناصر‭ ‬الأساسية‭ ‬لإدارة‭ ‬أي‭ ‬مشروع‭.‬

تلخص‭ ‬بوصلة‭ ‬نموذج‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬9‭ ‬مكونات‭ ‬رئيسية‭ ‬تساعد‭ ‬صاحب‭ ‬الفكرة‭ ‬على‭ ‬فهم‭ ‬مقومات‭ ‬تطبيق‭ ‬فكرته‭ ‬بطريقة‭ ‬أوضح‭ ‬وتعطي‭ ‬صورة‭ ‬أيضاً‭ ‬عن‭ ‬التحديات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تعرقل‭ ‬إطلاق‭ ‬مشروعه‭.‬

1‭ ‬القيمة‭ ‬الأساسية‭ ‬أو‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭:‬‭ ‬هنا‭ ‬نحتاج‭ ‬لتوضيح‭ ‬ما‭ ‬يميّز‭ ‬ما‭ ‬تقدمه‭  ‬للعميل‭ ‬أو‭ ‬المستفيد‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المنتج‭ ‬أو‭ ‬الخدمة‭ ‬التي‭ ‬نرغب‭ ‬في‭ ‬تقديمها‭. ‬أهي‭ ‬حداثة؟‭ ‬يعني‭ ‬أن‭ ‬الفكرة‭ ‬تلبي‭ ‬حاجة‭ ‬جديدة‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬العملاء‭ ‬يعرفون‭ ‬عنها‭ ‬أو‭ ‬يتصوروا‭ ‬احتياجهم‭ ‬لها،‭ ‬كوسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬مثلاً‭ ‬والتطبيقات،‭ ‬أم‭ ‬هي‭ ‬تحسين‭ ‬أداء‭ ‬بطريقة‭ ‬مختلفة‭ ‬أو‭ ‬سريعة‭ ‬لخدمة‭ ‬متوفرة،‭ ‬أو‭ ‬تخفيف‭ ‬المخاطر،‭ ‬أو‭ ‬سهولة‭ ‬الوصول‭ ‬وسهولة‭ ‬الاستخدام،‭ ‬مما‭ ‬يجعل‭ ‬الأمور‭ ‬أكثر‭ ‬راحة‭ ‬للعميل‭. ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬يخلق‭ ‬قيمة‭ ‬للفئة‭ ‬المستهدفة‭.‬

2‭ ‬المهام‭ ‬الأساسية‭:‬‭ ‬ماهي‭ ‬المتطلبات‭ ‬الأساسية‭ ‬لتقديم‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة،‭ ‬الموارد‭ ‬ومصادر‭ ‬القنوات؟

3‭ ‬تجزئة‭ ‬شرائح‭ ‬العملاء‭:‬‭ ‬من‭ ‬هم‭ ‬المستهدفين‭ ‬من‭ ‬منتجك‭ ‬المستقبلي؟‭ ‬أعمار‭ ‬محددة،‭ ‬ثقافة‭ ‬محددة؟‭ ‬دخل‭ ‬معيّن؟‭ ‬ذكور‭ ‬أم‭ ‬إناث؟‭ ‬مكان‭ ‬أو‭ ‬منطقة‭ ‬محددة‭ ‬أم‭ ‬تستهدف‭ ‬الجميع؟‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬يعرف‭ ‬بـ‭ ‬mass market‭ . ‬كلما‭ ‬تحددت‭ ‬شرائح‭ ‬العملاء‭ ‬كلما‭ ‬وضحت‭ ‬الأمور‭ ‬أكثر‭.‬

4‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬العملاء‭:‬‭ ‬هنا‭ ‬يتم‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬طبيعة‭ ‬العلاقة‭ ‬مع‭ ‬العملاء‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬شريحة‭. ‬هل‭ ‬هي‭ ‬معاملة‭ ‬شخصية‭ ‬مكرّسة‭ ‬عبر‭ ‬المنتديات؟‭ ‬خدمة‭ ‬ذاتية‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬العميل‭ ‬بخدمة‭ ‬نفسه‭ ‬وتوفّر‭ ‬المؤسسة‭ ‬فقط‭ ‬الأدوات‭ ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬أي‭ ‬اتصال‭ ‬مباشر؟

5‭ ‬القنوات‭:‬‭ ‬هنا‭ ‬يجب‭ ‬الإجابة‭ ‬هل‭ ‬السؤال‭ ‬التالي‭:  ‬ماهي‭ ‬أفضل‭ ‬القنوات‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬استخدامها‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المراحل‭: ‬للتعريف،‭ ‬لتوصيل‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة‭ ‬أو‭ ‬لخدمة‭ ‬ما‭ ‬بعد‭ ‬البيع‭ ‬؟‭ ‬

6‭ ‬الشراكات‭ ‬الرئيسية‭:‬‭ ‬هنا‭ ‬يتم‭ ‬عرض‭ ‬كل‭ ‬التحالفات‭ ‬والشراكات‭ ‬الرئيسية‭ ‬لتنفيذ‭ ‬مشروعك،‭ ‬من‭ ‬مورّدين،‭ ‬موزّعين،‭ ‬شركاء‭ ‬ماليين،‭ ‬شركاء‭ ‬استراتيجيين‭ ‬أوحلفاء‭ ‬أو‭ ‬مشاريع‭ ‬مشتركة‭ ‬التي‭ ‬يمكنها‭ ‬أن‭ ‬تسرّع‭ ‬أو‭ ‬تساهم‭ ‬في‭ ‬إطلاق‭ ‬المشروع‭. ‬ماهي‭ ‬أسباب‭ ‬هذه‭ ‬الشراكات‭ ‬وكيف‭ ‬سيتم‭ ‬الاستفادة‭ ‬منها؟‭ ‬اقتصاديات‭ ‬إنتاج،‭ ‬الحد‭ ‬من‭ ‬مخاطروتوفير‭ ‬الموارد‭.‬

7‭) ‬الموارد‭ ‬الرئيسية‭:‬‭ ‬ماهي‭ ‬الموارد‭ ‬الرئيسة‭ ‬التي‭ ‬نحتاجها‭ ‬لتقديم‭ ‬القيمة‭ ‬المضافة؟

8‭ ‬نموذج‭ ‬الدخل‭:‬‭ ‬هنا‭ ‬يجب‭ ‬التحدّث‭ ‬عن‭ ‬القيمة‭ ‬التي‭ ‬يقدّمها‭ ‬المشروع‭ ‬ويدفع‭ ‬العميل‭ ‬مقابلها‭. ‬شراء‭ ‬منتج‭ ‬ملموس‭ ‬أو‭ ‬رسوم‭ ‬خدمة‭. ‬ما‭ ‬هي‭ ‬كل‭ ‬الموارد‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تدر‭ ‬دخلاً؟‭ ‬رسوم‭ ‬صيانة‭ ‬أوخدمة‭ ‬بعد‭ ‬البيع؟‭ ‬تأجير؟‭ ‬رسوم‭ ‬اشتراك؟‭ ‬رسوم‭ ‬وساطة؟‭ ‬إعلانات؟‭ ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬ننوّع‭ ‬مصادر‭ ‬الإيراد‭  ‬من‭ ‬نفس‭ ‬المنتج‭ ‬أو‭ ‬الخدمة؟

9‭ ‬هيكلة‭ ‬التكاليف‭:‬‭ ‬ماهي‭ ‬أهم‭ ‬التكاليف‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬النموذج‭ ‬الربحي؟‭ ‬أصول‭ ‬إيجارات؟‭ ‬موظفون؟‭ ‬بضاعة؟‭ ‬ماهي‭ ‬التكاليف‭ ‬الثابتة‭ ‬والمتغيّرة؟‭ ‬كيف‭ ‬يمكن‭ ‬تخفيض‭ ‬التكاليف‭ ‬إلى‭ ‬أبعد‭ ‬حد‭ ‬ممكن؟‭ ‬عبر‭ ‬الشراكات‭ ‬أوالتحالفات‭ ‬مثلاً؟

16-19 hanane2

نموذج‭  ‬أولي‭  )‬تجريبي‭ )‬من‭ ‬المنتج‭ :(‬Prototype‭):‬

بوصلة‭ ‬نموذج‭ ‬العمل‭ ‬تحدد‭  ‬الأسلوب‭ ‬الذي‭ ‬تتبعه‭ ‬المؤسسة‭ ‬الناشئة‭ ‬في‭ ‬خلق‭ ‬قيمة‭ ‬ما‭ ‬وتحقيقها‭ ‬والاستفادة‭ ‬منها‭ ‬وتعتبر‭ ‬نقطة‭ ‬البداية‭ ‬للتحقق‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬الفكرة‭ ‬قابلة‭ ‬للتنفيذ‭ ‬عبر‭ ‬نموذج‭ ‬عمل‭ ‬تجاري،‭ ‬قبل‭ ‬الخوض‭ ‬في‭ ‬كتابة‭ ‬خطة‭ ‬العمل‭ ‬التي‭ ‬تعطي‭ ‬تفاصيل‭ ‬أكثر‭ ‬عن‭ ‬كل‭ ‬العناصر‭ ‬المذكورة‭ ‬في‭ ‬نموذج‭ ‬العمل‭ ‬وكيفية‭ ‬تنفيذها‭ ‬والتوقعات‭ ‬المالية‭ ‬ومراحل‭ ‬الإنجاز‭. ‬ومع‭ ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬تبقى‭ ‬الفكرة‭ ‬حبراً‭ ‬على‭ ‬ورق‭. ‬لذلك‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬الخطوات‭ ‬التي‭ ‬يغفل‭ ‬عنها‭ ‬العديد‭ ‬وتزداد‭ ‬أهميتها‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬كانت‭ ‬الفكرة‭ ‬منتجاً‭ ‬ملموساً‭ ‬هي‭ ‬تطوير‭ ‬المنتج‭ ‬الأولي‭ ‬أو‭ ‬التجريبي‭ ‬حيث‭ ‬يساعد‭ ‬على‭ ‬توصيل‭ ‬فكرة‭ ‬المشروع‭ ‬بشكل‭ ‬أوضح‭. ‬لا‭ ‬يشترط‭ ‬بالنموذج‭ ‬الأولي‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬منتجاً‭ ‬متكاملاً‭ ‬ونهائياً‭. ‬أهو‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬نسخة‭ ‬تجريبية‭ ‬ملموسة‭ ‬تعطي‭ ‬طابعاً‭ ‬بسيطاً‭  ‬للجمهور‭ ‬وخاصة‭ ‬المستثمرين‭ ‬لكي‭ ‬يروا‭ ‬النظرة‭ ‬الكلية‭ ‬للفكرة‭ ‬وامكانية‭ ‬تطبيقها‭ ‬على‭ ‬ارض‭ ‬الواقع‭.‬

المثابرة‭ ‬والمثابرة‭ ‬ثم‭ ‬المثابرة‭:‬

كل‭ ‬الأفكار‭ ‬المميزة‭ ‬والابتكارات‭ ‬الخارقة،‭ ‬ومع‭ ‬كل‭ ‬التخطيط‭ ‬والدراسات،‭ ‬يبقى‭ ‬سرالنجاح‭ ‬الأساسي‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬الريادة‭ ‬هو‭ ‬المثابرة‭ ‬والعمل‭ ‬الجاد‭ ‬والإيمان‭ ‬الصادق‭ ‬لحد‭ ‬الشغف‭ ‬بالفكرة‭. ‬اعتبر‭ ‬توماس‭ ‬إيديسون‭ ‬العبقرية‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬1‭% ‬إلهام‭ ‬و99‭% ‬عمل‭ ‬واجتهاد‭. ‬فلا‭ ‬يوجد‭ ‬عباقرة‭ ‬بالفطرة،‭ ‬بل‭ ‬مجتهدون‭ ‬مثابرون‭ ‬يسعون‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهدافهم‭ ‬بثقة‭ ‬ولايفشل‭ ‬حقاً‭ ‬إلا‭ ‬من‭ ‬يكف‭ ‬عن‭ ‬المحاولة،‭ ‬كما‭ ‬قال‭ ‬مخترع‭ ‬المصباح‭  ‬إيديسون‭ ‬نفسه‭ ‬الذي‭ ‬اعتبر‭ ‬أن‭ ‬معظم‭ ‬حالات‭ ‬الفشل‭ ‬تأتي‭ ‬من‭ ‬أناس‭ ‬لم‭ ‬يدركوا‭ ‬مدى‭ ‬قربهم‭ ‬من‭ :‬”‭ ‬أنا‭ ‬لم‭ ‬أفشل‭ ‬وإنما‭ ‬اكتشفت‭ ‬عشرة‭ ‬آلاف‭ ‬طريقة‭ ‬لا‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬اختراع‭ ‬المصباح”‭. ‬

فليكن‭ ‬إذن‭ ‬العام‭ ‬الجديد‭  ‬نقطة‭ ‬انطلاق‭ ‬لتصحيح‭ ‬المسار‭ ‬بعيداً‭ ‬عن‭ ‬التردد‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬قرار‭ ‬الريادة‭ ‬والتركيز‭ ‬على‭ ‬تكاثف‭ ‬الجهود‭ ‬والتفاني‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اقتناء‭ ‬الفرص‭ ‬وتحويل‭ ‬الأفكارإلى‭ ‬مشاريع‭ ‬ريادية‭ ‬تحقّق‭ ‬أهداف‭ ‬أصحابها‭ ‬وتساهم‭ ‬إيجابياً‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬التنمية‭ ‬الإقتصادية‭ ‬الاجتماعية

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *