المحاسب اﻹداري المعتمد والتخطيط المالي المحاسب اﻹداري المعتمد والتخطيط المالي

لايزال‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬روّاد‭ ‬الأعمال‭ ‬وأصحاب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬يؤسسون‭ ‬أعمالهم‭ ‬بلا‭ ‬تخطيط‭ ‬إستراتيجي‭ ‬ومالي‭ ‬يتنبأ‭ ‬بمستقبلها،‭ ‬كما‭ ‬يباشرون‭ ‬التشغيل‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬وبيع‭ ‬دون‭ ‬إعداد‭ ‬وتطبيق‭ ‬ضوابط‭ ‬داخلية‭ ‬تؤكد‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬سير‭ ‬العمل،‭ ‬وبالتالي‭ ‬يتخذون‭ ‬قرارات‭ ‬تأسيس‭ ‬وتطويرلاتدعم‭ ‬المؤسسة‭ ‬بل‭ ‬قد‭ ‬تضعفها‭ ‬وتؤدي‭ ‬لانهيارها،‭ ‬في‭ ‬مدى‭ ‬زمني‭ ‬قصير‭ ‬قد‭ ‬يكون‭ ‬أقل‭ ‬من‭ ‬سنة‭. ‬ومن‭ ‬هنا‭ ‬يأتي‭ ‬أهمية‭ ‬دور‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬المؤهل‭ ‬في‭ ‬المؤسسة‭ ‬حتى‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬صغيرة‭ ‬أو‭ ‬متوسطة،‭ ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭: ‬قرار‭ ‬ربط‭ ‬أسعار‭ ‬المحروقات‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬اﻹمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬بالأسعار‭ ‬العالمية‭ ‬لابد‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬له‭ ‬تأثير‭ ‬على‭ ‬الخطط‭ ‬المالية،‭ ‬فوفقاً‭ ‬لتغيّر‭ ‬الأسعار‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬تعديل‭ ‬الخطط‭ ‬المالية‭ ‬والميزانية‭ ‬التقديرية‭ ‬بما‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬مصاريف‭ ‬تشغيل،‭ ‬والسؤال‭ ‬المطروح‭ ‬هنا،‭ ‬كم‭ ‬مؤسسة‭ ‬عدلت‭ ‬خططها‭ ‬واحطاطت‭ ‬لهذا‭ ‬التغيير؟‭!‬

shutterstock_70185043 copy

وحتى‭ ‬اللحظة‭ ‬لم‭ ‬يعطى‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬المعتمد‭ ‬حقه‭ ‬من‭ ‬التكريم‭ ‬وسط‭ ‬زخم‭ ‬أصحاب‭ ‬الاعتماد‭ ‬والتأهيل،‭ ‬ولا‭ ‬يوجد‭ ‬ﺇلزام‭ ‬قانوني‭ ‬واحد‭ ‬يفرض‭ ‬تعيين‭ ‬محاسب‭ ‬ﺇداري‭ ‬معتمد‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬مؤسسة،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬الأهمية‭ ‬اللامتناهية‭ ‬لوجوده،‭ ‬لذا‭ ‬يغفل‭ ‬أو‭ ‬يتجاهل‭ ‬معظم‭ ‬أصحاب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬أهمية‭ ‬تفعيل‭ ‬دور‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬عند‭ ‬التخطيط‭ ‬اﻹستراتيجي،‭ ‬التأسيس‭ ‬وتطوير‭ ‬أعمالهم‭. ‬والحقيقة‭ ‬التي‭ ‬يجب‭ ‬أن‭ ‬يعرفها‭ ‬الجميع،‭ ‬هي‭ ‬أن‭ ‬المحاسبة‭ ‬اﻹدارية‭ ‬في‭ ‬ﺇدارة‭ ‬الأعمال‭ ‬تركزعلى‭ ‬ثلاث‭ ‬محاور‭ ‬أساسية،‭ ‬في‭ ‬غاية‭ ‬الأهمية‭ ‬ولا‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تنجح‭ ‬المؤسسة‭ ‬أو‭ ‬تنجو‭ ‬بدونها،‭ ‬ألا‭ ‬وهي‭: ‬التخطيط‭ ‬اﻹستراتيجي‭ ‬بما‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬تخطيط‭ ‬مالي‭- ‬ميزانية‭ ‬تقديرية،‭ ‬والضوابط‭ ‬الداخلية‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬وتطمئن‭ ‬صاحب‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬حسن‭ ‬سير‭ ‬العمل‭ ‬وفقا‭ ‬للخطط‭ ‬والأهداف،‭ ‬والبيانات‭ ‬والتقارير‭ ‬اللازمة‭ ‬لصنع‭ ‬القرارات‭ ‬الملائمة‭ ‬في‭ ‬التوقيت‭ ‬المناسب‭. ‬

فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭: ‬قد‭ ‬يقرر‭ ‬أحد‭ ‬روّاد‭ ‬الأعمال‭ ‬طلب‭ ‬قرض‭ ‬مالي‭ ‬بغرض‭ ‬تأسيس‭ ‬عمله‭ ‬الريادي،‭ ‬ولكن‭ ‬يغفل‭ ‬الكثيرون‭ ‬عن‭ ‬أن‭ ‬مصاريف‭ ‬فائدة‭ ‬القرض‭ ‬تبدأ‭ ‬بمجرد‭ ‬صرف‭ ‬مبلغ‭ ‬القرض،‭ ‬وفي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الحالات‭ ‬بسبب‭ ‬ضعف‭ ‬وسوء‭ ‬التخطيط‭ ‬المالي‭ ‬يصرف‭ ‬مبلغ‭ ‬القرض‭ ‬في‭ ‬وقت‭ ‬مبكر‭ ‬جداً‭ ‬ويبقى‭ ‬مودعاً‭ ‬في‭ ‬البنك‭ ‬دون‭ ‬تشغيل،‭ ‬مما‭ ‬يسبب‭ ‬تكبد‭ ‬مصاريف‭ ‬الفائدة‭ ‬دون‭ ‬استفادة‭ ‬فعلية‭ ‬من‭ ‬مبلغ‭ ‬القرض‭!   

ومع‭ ‬كافة‭ ‬حملات‭ ‬التوعية‭ ‬التي‭ ‬يطلقها‭ ‬المحاسبون‭ ‬اﻹداريون‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الكفاءة‭ ‬عن‭ ‬أهمية‭ ‬وجودهم‭ ‬في‭ ‬المؤسسة،‭ ‬لا‭ ‬يزال‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬لا‭ ‬يدركون‭ ‬أن‭ ‬سر‭ ‬نجاح‭ ‬واستمرار‭ ‬المؤسسات‭ ‬هو‭ ‬مدى‭ ‬كفاءة‭ ‬المحاسبة‭ ‬اﻹدارية‭ ‬فيها‭. ‬ﺇذ‭ ‬يخصص‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬جل‭ ‬وقته‭ ‬وجهده‭ ‬لدراسة‭ ‬وتحليل‭ ‬وفهم‭ ‬أدق‭ ‬تفاصيل‭ ‬محاسبة‭ ‬التكاليف‭. ‬

هذه‭ ‬المهمة‭ ‬ضرورية‭ ‬جدا‭ ‬عند‭ ‬التخطيط‭ ‬المالي‭ ‬لتحقيق‭ ‬الربح‭. ‬ولوحظ‭ ‬أن‭ ‬معظم‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬ليس‭ ‬لديهم‭ ‬نظام‭ ‬محاسبي‭ ‬واضح‭ ‬لحساب‭ ‬تكاليف‭ ‬منتجاتهم‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬سلع‭ ‬أو‭ ‬خدمات،‭ ‬فهم‭ ‬لا‭ ‬يعرفون‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬التكلفة‭ ‬الفعلية‭ ‬لمنتجاتهم‭ ‬من‭ ‬وجهة‭ ‬نظر‭ ‬محاسبية‭ ‬دقيقة،‭ ‬وبالتالي‭ ‬ينعكس‭ ‬سوء‭ ‬تقديرهم‭ ‬لتكاليف‭ ‬المنتجات‭ ‬على‭ ‬سوء‭ ‬تقديرهم‭ ‬لأسعارها‭ ‬فتتكبد‭ ‬المؤسسة‭ ‬نتيجة‭ ‬لذلك‭ ‬خسائر‭ ‬مخفية،‭ ‬حيث‭ ‬لا‭ ‬يشعر‭ ‬أصحاب‭ ‬العمل‭ ‬بوجود‭ ‬تلك‭ ‬الخسائر‭ ‬في‭ ‬المراحل‭ ‬المبكرة‭ ‬من‭ ‬التشغيل‭ ‬نظرا‭ ‬لتدفق‭ ‬النقد‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬البيع‭ ‬اليومية،‭ ‬وما‭ ‬يغفل‭ ‬عنه‭ ‬معظم‭ ‬الروّاد‭ ‬أن‭ ‬تدفق‭ ‬النقد‭ ‬لايعني‭ ‬بالضرورة‭ ‬وجود‭ ‬أرباح،‭ ‬فهناك‭ ‬حالات‭ ‬كثيرة‭ ‬تبرم‭ ‬فيها‭ ‬صفقات‭ ‬بيع‭ ‬ضخمة‭ ‬ولكن‭ ‬تكلفة‭ ‬المنتجات‭ ‬ومصاريف‭ ‬التشغيل‭ ‬والبيع‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬ثابتة‭ ‬أو‭ ‬متغيرة‭ ‬تفوق‭ ‬اﻹيرادات،‭ ‬فيكون‭ ‬الربح‭ ‬وهمياً‭! ‬

لذا‭ ‬لتجنب‭ ‬هذا‭ ‬المأزق،‭ ‬على‭ ‬أصحاب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬توظيف‭ ‬محاسبين‭ ‬ﺇداريين‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الكفاءة،‭ ‬عند‭ ‬وضع‭ ‬أول‭ ‬حجر‭ ‬أساس‭ ‬في‭ ‬مؤسساتهم،‭ ‬وذلك‭ ‬لتطبيق‭ ‬مبادئ‭ ‬ومفاهيم‭ ‬المحاسبة‭ ‬اﻹدارية‭ ‬التي‭ ‬تساعد‭ ‬على‭ ‬التنبوء‭ ‬وتحليل‭ ‬وفهم‭ ‬ومعرفة‭ ‬تكاليف‭ ‬المنتجات،‭ ‬بوضوح،‭ ‬ودقة‭ ‬كلما‭ ‬لزم‭ ‬الأمر‭. ‬والأهم‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬كله،‭ ‬يلعب‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭  ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬في‭ ‬التخطيط‭ ‬اﻹستراتيجي‭ ‬للمؤسسة،‭ ‬فهو‭ ‬يمسك‭ ‬بزمام‭ ‬أمور‭ ‬التخطيط‭ ‬المالي‭ ‬والميزانية‭ ‬التقديرية،‭ ‬ويكون‭  ‬مستعداً‭ ‬على‭ ‬الدوام‭ ‬ومدججاً‭ ‬ببياناته‭ ‬وتقاريره‭ ‬المالية‭ ‬الدقيقة‭ ‬والصحيحة‭ ‬التي‭ ‬يمكن‭ ‬الاعتماد‭ ‬عليها‭ ‬في‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرارات،‭ ‬وحتى‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬خطط‭ ‬الطوارئ،‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يتدخل‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬بحلول‭ ‬لم‭ ‬يفطن‭ ‬لها‭ ‬أحد‭ ‬ﻹنقاذ‭ ‬المؤسسة‭ ‬من‭ ‬خطر‭ ‬لم‭ ‬يكن‭ ‬بالحسبان،‭ ‬وهذا‭ ‬ما‭ ‬لاتتيحه‭ ‬المحاسبة‭ ‬المالية‭ ‬العادية‭ ‬التي‭ ‬تركز‭ ‬على‭ ‬البيانات‭ ‬والتقارير‭ ‬التاريخية،‭ ‬جل‭ ‬ما‭ ‬يفكر‭ ‬به‭ ‬المحاسب‭ ‬العادي‭! ‬

وأظهرت‭ ‬ﺇحصاءات‭ ‬وأرقام‭ ‬عديدة‭ ‬سواء‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬دولي‭ ‬أو‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬تزايداً‭ ‬مستمراً‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬الحجم،‭ ‬وتزايدها‭ ‬هذا‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬يكون‭ ‬ثمار‭ ‬الأزمات‭ ‬الاقتصادية‭. ‬

وما‭ ‬يثير‭ ‬الاهتمام‭ ‬أن‭ ‬أغلب‭ ‬أصحابها‭ ‬ليس‭ ‬لديهم‭ ‬مؤهلات‭ ‬أو‭ ‬معرفة‭ ‬كافية‭ ‬بمفاهيم‭ ‬ووظائف‭ ‬المحاسبة‭ ‬المالية‭ ‬أو‭ ‬اﻹدارية‭. ‬وعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬تزايد‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬توظيف‭ ‬المحاسبين‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬معاناة‭ ‬أصحاب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬مع‭ ‬محاسبيهم‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الخبرة‭ ‬والتأهيل‭ ‬المحدود‭ ‬تسمع‭! ‬

shutterstock_275592932

ومن‭ ‬هنا‭ ‬تنبثق‭ ‬أهمية‭ ‬توعية‭ ‬وتثقيف‭ ‬أصحاب‭ ‬الأعمال‭ ‬والقرار‭ ‬بأهمية‭ ‬اختيار‭ ‬المحاسب‭ ‬المؤهل‭ ‬من‭ ‬ذوي‭ ‬الكفاءة،‭ ‬التأهيل‭ ‬والمهارة،‭ ‬بحيث‭ ‬يكون‭ ‬قادراً‭ ‬على‭ ‬تحمّل‭ ‬أعباء‭ ‬العمل‭ ‬بكل‭ ‬ما‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬مخاطر‭ ‬ومتغيّرات‭. ‬فلم‭ ‬تعد‭ ‬المحاسبة‭ ‬بكافة‭ ‬مواضيعها‭ ‬الآن‭ ‬مجرد‭ ‬تقارير‭ ‬مالية‭ ‬مدققة،‭ ‬وقد‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬أصحاب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬كيفية‭ ‬قراءة‭ ‬وفهم‭ ‬تلك‭ ‬التقارير‭ ‬للاستفادة‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬التخطيط‭ ‬المستقبلي‭ ‬وصنع‭ ‬القرار‭. ‬‭ ‬ومن‭ ‬هنا،‭ ‬وعلى‭ ‬الصعيد‭ ‬الداخلي‭ ‬للمؤسسة،‭ ‬يستمر‭ ‬عمل‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬كأحد‭ ‬أدوات‭ ‬الضبط،‭ ‬المراقبة،‭ ‬وتقييم‭ ‬الأداء‭ ‬للسنة‭ ‬السابقة،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬التخطيط‭ ‬للسنوات‭ ‬اللاحقة‭.‬

ولتوعية‭ ‬أصحاب‭ ‬الأعمال‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬بدور‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬المحاسب‭ ‬المالي‭ ‬واﻹداري،‭ ‬نوجز‭ ‬ما‭ ‬يلي‭:‬

لمعرفة‭ ‬الفرق‭ ‬بين‭ ‬المحاسبة‭ ‬المالية‭ ‬والمحاسبة‭ ‬اﻹدارية،‭ ‬يمكن‭ ‬القول‭ ‬أن‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المحاسبة‭ ‬الإدارية‭ ‬يمكن‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬البيانات‭ ‬والتقارير‭ ‬اللازمة‭ ‬للتخطيط‭ ‬المالي،‭ ‬والتنبوء‭ ‬بالمستقبل‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬اتخاذ‭ ‬القرار‭ ‬الملائم‭ ‬في‭ ‬التوقيت‭ ‬المناسب،‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬المحاسبة‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬تركز‭ ‬فقط‭ ‬على‭ ‬المعاملات‭ ‬التى‭ ‬وقعت‭ ‬فعلا،‭ ‬“أي‭ ‬التاريخية”،‭ ‬لذا‭ ‬يكون‭ ‬العاملين‭ ‬على‭ ‬المحاسبة‭ ‬الإدارية‭ ‬أكثر‭ ‬مرونة‭ ‬لأنهم‭ ‬غير‭ ‬مقيّدون‭ ‬بمبادئ‭ ‬المحاسبة‭ ‬المتعارف‭ ‬عليها‭ ‬كما‭ ‬في‭ ‬المحاسبة‭ ‬المالية،‭ ‬ومن‭ ‬يضع‭ ‬مبادئ‭ ‬المحاسبة‭ ‬الإدارية‭ ‬هو‭ ‬صاحب‭ ‬المؤسسة،‭ ‬الذي‭ ‬بمساعدة‭ ‬وتوجيه‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬المؤهل،‭ ‬يمكنه‭ ‬تأسيس‭ ‬نظام‭ ‬محاسبي‭ ‬يعمل‭ ‬بفعالية‭ ‬وفاعلية‭ ‬لوضع‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬تنفيذ‭ ‬استراتيجيات‭ ‬المؤسسة‭ ‬المالية‭ ‬واللامالية‭.  

‭ ‬كما‭ ‬تركز‭ ‬المحاسبة‭ ‬الإدارية‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬توفير‭ ‬البيانات‭ ‬والتقارير‭ ‬اللازمة‭ ‬في‭ ‬صنع‭ ‬القرارات‭. ‬ففي‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الأحيان‭ ‬لا‭ ‬يعرف‭ ‬أصحاب‭ ‬المؤسسات‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬متوفر‭ ‬من‭ ‬بيانات‭ ‬وتقارير‭ ‬يمكن‭ ‬استخدامها‭ ‬لصنع‭ ‬القرار،‭ ‬لذا‭ ‬تكمن‭ ‬هنا‭ ‬أهمية‭ ‬وجود‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬المؤهل‭ ‬ضمن‭ ‬فريق‭ ‬عمل‭ ‬المؤسسة،‭ ‬وتقتصر‭ ‬المحاسبة‭ ‬المالية‭ ‬على‭ ‬المعاملات‭ ‬المالية‭ ‬الداخلية‭ ‬لتحقيق‭ ‬وظائفها،‭ ‬بينما‭ ‬تتطرق‭ ‬المحاسبة‭ ‬الإدارية‭ ‬لمنهجيات‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬متعددة‭ ‬تصل‭ ‬للاقتصاد،‭ ‬التمويل،‭ ‬الإحصاء،‭ ‬البحوث‭ ‬العملية،‭ ‬علم‭ ‬السلوك‭ ‬والتطور‭ ‬التكنولوجي‭.‬

وأوجه‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬الميزانية‭ ‬التقديرية‭ ‬التي‭ ‬يعدها‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬عديدة،‭ ‬أهمها‭ ‬مقارنة‭ ‬الأرقام‭ ‬التقديرية‭ ‬بالحقيقية‭ ‬لتحديد‭ ‬الانحرافات‭ ‬ومحاولة‭ ‬معالجتها‭ ‬في‭ ‬الخطط‭ ‬المالية‭ ‬المستقبلية،‭ ‬كما‭ ‬تستخدم‭ ‬الميزانية‭ ‬التقديرية‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬كأداة‭ ‬ضبط‭ ‬ورقابة‭ ‬داخلية‭ ‬على‭ ‬المصاريف‭ ‬والموارد‭. ‬فعلى‭ ‬سبيل‭ ‬المثال‭: ‬ﺇن‭ ‬كان‭ ‬عدد‭ ‬الساعات‭ ‬اللازمة‭ ‬ﻹنتاج‭ ‬10‭ ‬وحدات‭ ‬من‭ ‬الحلوى‭ ‬هي‭ ‬5‭ ‬ساعات،‭ ‬بحسب‭ ‬الميزانية‭ ‬التقديرية‭ (‬الخطة‭ ‬المالية‭)‬،‭ ‬ولكن‭ ‬عند‭ ‬التشغيل‭ ‬الفعلي‭ ‬استغرق‭ ‬العمل‭ ‬على‭ ‬10‭ ‬وحدات‭ ‬من‭ ‬الحلوى‭ ‬7‭ ‬ساعات،‭ ‬فهذا‭ ‬يعني‭ ‬وجود‭ ‬انحراف‭ ‬عن‭ ‬الخطة‭ ‬ولابد‭ ‬من‭ ‬معالجته‭ ‬بمعرفة‭ ‬الأسباب‭ ‬والعمل‭ ‬على‭ ‬تقويم‭ ‬سير‭ ‬العمل‭.      

وما‭ ‬يستحق‭ ‬الذكر‭ ‬والتأكيد‭ ‬عليه‭ ‬هو‭ ‬مصداقية‭ ‬وموضوعية‭ ‬التقارير‭ ‬المالية‭ ‬التي‭ ‬يقدمها‭ ‬المحاسب‭ ‬اﻹداري‭ ‬المعتمد‭ ‬لأصحاب‭ ‬المؤسسات،‭ ‬سواء‭ ‬كانت‭ ‬بأرقام‭ ‬فعلية‭ ‬أو‭ ‬تقديرية،‭ ‬فالمحاسب‭ ‬المعتمد‭ ‬بحكم‭ ‬اعتماده‭ ‬مقيد‭ ‬بأنظمة‭ ‬الجمعيات‭ ‬والمعاهد‭ ‬التي‭ ‬أهلته‭ ‬ومنحته‭ ‬الاعتماد،‭ ‬لذا‭ ‬يبقي‭ ‬دائما‭ ‬مقيداً‭ ‬بقواعد‭ ‬أخلاقيات‭ ‬العمل‭ ‬التي‭ ‬تحول‭ ‬بينه‭ ‬وبين‭ ‬التهاون‭ ‬في‭ ‬ارتكاب‭ ‬أي‭ ‬خطئ‭ ‬ناتج‭ ‬عن‭ ‬أهمال‭ ‬أو‭ ‬سوء‭ ‬تصرف‭. 

لمزيد‭ ‬من‭ ‬المعلومات‭ ‬أو‭ ‬التوضيح‭ ‬يمكن‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬الفرع‭ ‬المحلي‭ ‬لمعهد‭ ‬المحاسبين‭ ‬اﻹداريين‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬على‭ ‬البريد‭ ‬اﻹلكتروني‭: ‬

president@imadubaichapter.org‭ ‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *