تقليد وتزوير العلامات التجارية في مواجهة القانون تقليد وتزوير العلامات التجارية في مواجهة القانون

بعـد‭ ‬تبـني‭ ‬الـعديد‭ ‬من‭ ‬الـدول‭ ‬نظـام‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الرأسمالي،‭ ‬الذي‭ ‬يقوم‭ ‬عـلى‭ ‬مبدأ‭ ‬الحرية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬امتلاك‭ ‬وسائل‭ ‬الإنتاج،‭ ‬أصبح‭ ‬بإمكـان‭ ‬الشركات‭ ‬التـرويج‭ ‬لمنتوجها‭ ‬وتوزيعها‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬أنحاء‭ ‬الـعالم‭.  ‬ومع‭ ‬ازدياد‭ ‬حدة‭ ‬المنافسة‭ ‬وخوف‭ ‬الشركات‭ ‬من‭ ‬عمليات‭ ‬الـتقليد‭ ‬لمنتجاتها‭ ‬الـتي‭ ‬تكبدها‭ ‬خسائر‭ ‬كبيرة،‭ ‬اضطرت‭ ‬هذه‭ ‬الشركات‭ ‬إلى‭ ‬ابتكار‭ ‬علامات‭ ‬تضعها‭ ‬على‭ ‬منتجاتها‭ ‬لترويجها‭ ‬وتمييزها‭ ‬عن‭ ‬باقي‭ ‬المنتجات‭ ‬وبالتالي‭ ‬مساعدة‭ ‬المستهلكين‭ ‬على‭ ‬عدم‭ ‬الخلط‭ ‬بين‭ ‬المنتجات‭ .‬

وتفشّت‭ ‬أخيراً‭ ‬ظاهرة‭ ‬تزوير‭ ‬وتقليد‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية،‭ ‬وقد‭ ‬تناول‭ ‬المشرعون‭ ‬تزوير‭ ‬وتقليد‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬بالتجريم‭ ‬والعقاب‭ ‬في‭ ‬قانون‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬وبات‭ ‬تقليد‭ ‬هذه‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬يشار‭ ‬اليه‭ ‬“بالقرصنة”‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬حجم‭ ‬الجريمة‭ ‬في‭ ‬حقوق‭ ‬الملكية‭. ‬

فالتزوير‭ ‬في‭ ‬مدلوله‭ ‬العام‭ ‬يعني‭ ‬تغيير‭ ‬الحقيقة‭ ‬أياً‭ ‬كانت‭ ‬وسيلته،‭ ‬ويتم‭ ‬بنقل‭ ‬العلامة‭ ‬نقلاً‭ ‬حرفياً‭ ‬وتاماً‭ ‬بحيث‭ ‬تصبح‭ ‬العلامة‭ ‬المزورة‭ ‬صورة‭ ‬طبق‭ ‬الأصل‭ ‬من‭ ‬العلامة‭ ‬الحقيقية‭. ‬وإذا‭ ‬اقتصر‭ ‬النقل‭ ‬على‭ ‬مجرد‭ ‬نقل‭ ‬العناصر‭ ‬الأساسية‭ ‬للعلامة‭ ‬أو‭ ‬نقل‭ ‬بعضها‭ ‬نقلاً‭ ‬حرفياً‭ ‬مع‭ ‬إضافة‭ ‬شيء،‭ ‬فهذا‭ ‬يُعد‭ ‬تقليداً،‭ ‬إذ‭ ‬يعمد‭ ‬البعض‭ ‬إلى‭ ‬تغيير‭ ‬حرف‭ ‬واحد‭ ‬أو‭ ‬التلاعب‭ ‬بألوان‭ ‬علامة‭ ‬تجارية‭ ‬عالمية‭.‬‭ ‬

18-21 fake brands copy

تعتبر‭ ‬العلامة‭ ‬دليل‭ ‬مهم‭ ‬للمستهلك‭ ‬يمكنه‭ ‬من‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬مصدر‭ ‬المنتجات‭ ‬والخدمات‭ ‬وتمييزها‭ ‬وبالتالي‭ ‬تسهيل‭ ‬العملية‭ ‬التسويقية‭ ‬عليه،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬معرضة‭ ‬لمخاطر‭ ‬التزوير‭ ‬والتقليد،‭ ‬مما‭ ‬جعل‭ ‬الدول‭ ‬تسعى‭ ‬جاهدة‭ ‬إلى‭ ‬تبني‭ ‬نظام‭ ‬حمائي‭ ‬يكفل‭ ‬لها‭ ‬عدم‭ ‬التعدي‭ ‬على‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية،‭ ‬وذلك‭ ‬بإصدار‭ ‬نصوص‭ ‬قانونية‭ ‬وإبرام‭ ‬معاهدات‭ ‬دولية‭ ‬للبت‭ ‬في‭ ‬أحكام‭ ‬العقوبات‭ ‬على‭ ‬مختلف‭ ‬الجنح‭ ‬الناتجة‭ ‬عن‭ ‬تقليد‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية،‭ ‬فقد‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬العقوبات‭ ‬مدنية‭ ‬أو‭ ‬جنائية‭. ‬

إن‭ ‬حماية‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬نقطة‭ ‬مهمة‭ ‬وحاسمة‭ ‬لحماية‭ ‬هوية‭ ‬أعمال‭ ‬التاجر،‭ ‬حيث‭ ‬بدون‭ ‬الحماية‭ ‬يمكن‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬جهود‭ ‬الآخرين‭ ‬إذ‭ ‬يتحصل‭ ‬على‭ ‬فوائد‭ ‬بشكل‭ ‬سهل‭ ‬من‭ ‬جراء‭ ‬استعمال‭ ‬علامات‭ ‬لا‭ ‬تخصه،‭ ‬ولذلك‭ ‬احتاجت‭ ‬الدول‭ ‬إلى‭ ‬قوانين‭ ‬لحماية‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭.‬

تعريف‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية

وفقاً‭ ‬للقوانين‭ ‬الدولية،‭ ‬يعد‭ ‬علامة‭ ‬تجارية‭ ‬كل‭ ‬شكل‭ ‬مميز‭ ‬من‭ ‬الأسماء‭ ‬أو‭ ‬الكلمات‭ ‬أو‭ ‬الإمضاءات‭ ‬أو‭ ‬الحروف‭ ‬أوالأرقام‭ ‬أو‭ ‬الرسومات‭ ‬أو‭ ‬الرموز‭ ‬أو‭ ‬العناوين‭ ‬أو‭ ‬الدمغات‭ ‬أو‭ ‬الأختام‭ ‬أو‭ ‬الصور‭ ‬أو‭ ‬النقوش‭ ‬أو‭ ‬الإعلانات‭ ‬أو‭ ‬العبوات‭ ‬أو‭ ‬أية‭ ‬علامات‭ ‬أخرى‭ ‬أو‭ ‬مجموع‭ ‬منها،‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬استخدمت‭ ‬أو‭ ‬يراد‭ ‬استخدامها،‭ ‬إما‭ ‬لتمييز‭ ‬السلع‭ ‬أو‭ ‬المنتجات‭ ‬أو‭ ‬الخدمات،‭ ‬أياً‭ ‬كان‭ ‬مصدرها‭ ‬للدلالة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الخدمات‭ ‬أو‭ ‬البضائع‭ ‬أو‭ ‬المنتجات‭ ‬تعود‭ ‬لمالك‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬بسبب‭ ‬تقديمها‭ ‬أو‭ ‬صنعها‭ ‬أو‭ ‬انتقائها‭ ‬أو‭ ‬تداولها‭. ‬

وتلعب‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬ضمن‭ ‬منظومة‭ ‬السياسة‭ ‬التسويقية‭ ‬والتي‭ ‬تتبعها‭ ‬الشركات‭ ‬سواء‭ ‬للترويج‭ ‬عن‭ ‬نفسها‭ ‬أو‭ ‬عن‭ ‬خدماتها‭ ‬ومنتجاتها‭ ‬مما‭ ‬يسهم‭ ‬بشكل‭ ‬أو‭ ‬بآخر‭ ‬في‭ ‬تنظيم‭ ‬دور‭ ‬الشركات‭ ‬صاحبة‭ ‬العلامة‭ ‬في‭ ‬التأثير‭ ‬على‭ ‬دوافع‭ ‬الشراء‭ ‬لزبائنها‭ ‬وتحقيق‭ ‬ميزة‭ ‬تنافسية‭ ‬عالية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توظيف‭ ‬الأموال‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬الجودة‭ ‬والتحسين‭ ‬المستمر‭ ‬مما‭ ‬يضمن‭ ‬السمعة‭ ‬الحسنة‭ ‬والشهرة‭.‬

هذا‭ ‬ولم‭ ‬تعد‭ ‬السلع‭ ‬المغشوشة‭ ‬والمقلدة‭ ‬تقتصرعلى‭ ‬سلعة‭ ‬معينة‭ ‬بل‭ ‬تشمل‭ ‬جميع‭ ‬السلع‭ ‬التي‭ ‬يستخدمها‭ ‬المستهلك،‭ ‬إذ‭ ‬إن‭ ‬دخول‭ ‬الانترنت‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬وانتشار‭ ‬القرصنة‭ ‬الرقمية‭ ‬بشكل‭ ‬سريع‭ ‬وواسع‭. ‬ويصف‭ ‬البعض‭ ‬شبكة‭ ‬الانترنت‭ ‬بأنها‭ ‬أكبر‭ ‬آلة‭ ‬نسخ‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬وقد‭ ‬سهّل‭ ‬دخول‭ ‬الانترنت‭ ‬القرصنة‭ ‬فصارت‭ ‬بمتناول‭ ‬أي‭ ‬شخص‭.‬

يشمل‭ ‬تزوير‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬اصطناع‭ ‬علامة‭ ‬مطابقة‭ ‬تماماً‭ ‬للعلامة‭ ‬الأصلية،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬طرق‭ ‬التقليد،‭ ‬حيث‭ ‬يتم‭ ‬وضع‭ ‬علامة‭ ‬مشابهة‭ ‬أو‭ ‬قريبة‭ ‬الشبه‭ ‬من‭ ‬العلامة‭ ‬الأصلية،‭ ‬أو‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬التغيير‭ ‬أو‭ ‬الإضافة‭ ‬أو‭ ‬التشويه‭ ‬للعلامة‭ ‬التجارية‭ ‬الأصلية،‭ ‬بحيث‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬الخلط‭ ‬لدى‭ ‬الناس‭ ‬بين‭ ‬العلامتين‭.‬

ويشترط‭ ‬ليصبح‭ ‬فعل‭ ‬التزوير‭ ‬في‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬معاقباً‭ ‬عليه،‭ ‬أولاً‭: ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬بشكل‭ ‬متقن،‭ ‬بحيث‭ ‬تؤدي‭ ‬العلامة‭ ‬المزورة‭ ‬إلى‭ ‬خداع‭ ‬الغير‭ ‬وتضليله،‭ ‬ثانياً‭: ‬أن‭ ‬يتم‭ ‬فعل‭ ‬التزوير‭ ‬دون‭ ‬موافقة‭ ‬صاحب‭ ‬العلامة‭.‬

وقد‭ ‬تكون‭ ‬عقوبة‭ ‬تزوير‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬الحبس‭ ‬والغرامة‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الدول،‭ ‬وهذه‭ ‬قد‭ ‬تشمل‭ ‬المزوّر‭ ‬الحقيقي‭ ‬والمروّج‭ ‬للسلع‭ ‬المزورة‭ ‬أو‭ ‬المقلدة‭.‬

أمّا‭ ‬التقليد،‭ ‬وهو‭ ‬الأكثر‭ ‬رواجاً‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬فيقوم‭ ‬المقلّد،‭ ‬خلال‭ ‬بحثه‭ ‬عن‭ ‬طريقة‭ ‬لتمييز‭ ‬منتجاته،‭ ‬بإختيار‭  ‬علامة‭ ‬مشابهة‭ ‬لعلامة‭ ‬مشهورة‭ ‬أو‭ ‬تحاكيها‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الشكل،‭ ‬وعادة‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬هذه‭ ‬العلامة‭ ‬مسجلة‭ ‬ولها‭ ‬حماية‭ ‬قانونية‭. ‬

يتم‭ ‬تقليد‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬بالاعتماد‭ ‬الطرق‭ ‬التالية‭:‬

1‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬الاسم‭: ‬يختار‭ ‬المقلد‭ ‬الاسم‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬مع‭ ‬تغيير‭ ‬بعض‭ ‬الحروف‭ ‬أو‭ ‬إضافة‭ ‬حرف‭ ‬بحيث‭ ‬لا‭ ‬يغير‭ ‬نطق‭ ‬الكلمة‭ ‬أو‭ ‬تغيير‭ ‬ترتيب‭ ‬بعض‭ ‬الحروف‭ ‬مما‭ ‬يقوي‭ ‬مخاطر‭ ‬الالتباس‭. ‬

2‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬البصرية‭: ‬يقوم‭ ‬المقلد‭ ‬بتقديم‭ ‬علامة‭ ‬تجارية،‭ ‬معتمداً‭ ‬على‭ ‬نفس‭ ‬التركيب‭ ‬والبناء‭ ‬من‭ ‬ناحية‭ ‬الأشكال‭ ‬والألوان‭ ‬والرموز‭ ‬الداخلة‭ ‬في‭ ‬تركيب‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬الأصلية‭ ‬

3‭ ‬المحاكاة‭ ‬الذهنية‭: ‬يتوجه‭ ‬التقليد‭ ‬إلى‭ ‬ذهن‭ ‬المستهلك‭ ‬ويعتمد‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬على‭ ‬المرادفات‭ ‬أو‭ ‬المتناقضات‭ ‬للكلمات‭ ‬التي‭ ‬تدخل‭ ‬ضمن‭ ‬تركيب‭ ‬العلامة

وقد‭ ‬تخطت‭ ‬ظاهرة‭ ‬الاتجار‭ ‬فى‭ ‬السلع‭ ‬التى‭ ‬تحمل‭ ‬علامات‭ ‬تجارية‭ ‬مزورة‭ ‬الحدود‭ ‬الجغرافية‭ ‬للدول‭ ‬وأحدثت‭ ‬آثاراً‭ ‬سلبية‭ ‬على‭ ‬التجارة‭ ‬الدولية‭ ‬وأعاقت‭ ‬ازدهارها‭. ‬وكانت‭ ‬أكثر‭ ‬الدول‭ ‬تأثراً‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬،‭ ‬إذ‭ ‬قدرت‭ ‬الخسائر‭ ‬التى‭ ‬تكبدتها‭ ‬الصناعة‭ ‬والتجارة‭ ‬الأمريكية‭ ‬فى‭ ‬سنة‭ ‬1996‭ ‬بسبب‭ ‬المنتجات‭ ‬المزيفة‭ ‬بـ‭ ‬200‭ ‬بليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬فى‭ ‬مقابل‭ ‬5‭.‬5‭ ‬بليون‭ ‬دولار‭ ‬سنة‭ ‬1982‭. ‬

shutterstock_142940233 copy

الاثار‭ ‬السلبيه‭ ‬للغش‭ ‬التجاري‭ ‬

إن‭ ‬حجم‭ ‬عمليات‭ ‬التقليد‭ ‬والقرصنة‭ ‬عالميا‭ ‬يمثل‭ ‬5‭ ‬إلى‭ ‬10‭% ‬من‭ ‬حجم‭ ‬التداول‭ ‬التجاري‭ ‬العالمي‭ ‬أي‭ ‬نحو‭ ‬780‭ – ‬800‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬سنويا،‭ ‬يصل‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬50‭ ‬الي‭ ‬70‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬سنوياً‭ .‬

من‭ ‬الأضرار‭ ‬التي‭ ‬ترتبت‭ ‬على‭ ‬الغش‭ ‬التجاري‭ ‬وتقليد‭ ‬السلع‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المستهلك،‭ ‬الآثار‭ ‬السلبية‭ ‬على‭ ‬السلامة‭ ‬العامة‭ ‬وأثرها‭ ‬على‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الوطني‭ ‬المتمثل‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬البطالة‭ ‬بسبب‭ ‬خسائر‭ ‬الشركات‭ ‬التي‭ ‬تتعرض‭ ‬منتجاتها‭ ‬للغش‭ ‬والتقليد‭. ‬ومن‭ ‬الآثار‭ ‬السلبية‭ ‬الأخرى‭ ‬،‭ ‬تردد‭ ‬الشركات‭ ‬صاحبة‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬عن‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬الدول‭. ‬

وتؤدي‭ ‬جرائم‭ ‬القرصنة‭ ‬ذوالتقليد‭ ‬إلى‭ ‬فقدان‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬فرص‭ ‬العمل‭ ‬وإلى‭ ‬تشجيع‭ ‬العمالة‭ ‬في‭ ‬الخفاء،‭ ‬كما‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬حرمان‭ ‬أصحاب‭ ‬الحقوق‭ ‬من‭ ‬مكافآتهم‭ ‬المالية‭ ‬وتراجع‭ ‬الإنتاج‭ ‬المحلي،‭ ‬فالقرصنة‭ ‬عندما‭ ‬تنتشر‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬ما‭ ‬تؤدي‭ ‬الى‭ ‬تسهيل‭ ‬شراء‭ ‬المنتجات‭ ‬المقرصنة‭ ‬التي‭ ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬تكون‭ ‬أجنبية‭ ‬مما‭ ‬يقود‭ ‬إلى‭ ‬ضرب‭ ‬الانتاج‭ ‬المحلي،‭ ‬ما‭ ‬يقود‭ ‬إلى‭ ‬خسائر‭ ‬كبيرة‭ ‬يتكبدها‭ ‬البلد‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الأجنبية‭ ‬وبالتالي‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬تكبد‭ ‬الشركات‭ ‬مصاريف‭ ‬بالغة‭ ‬للقيام‭ ‬بحملات‭ ‬توعية‭ ‬ولردع‭ ‬المتعدين‭. ‬

القوانين‭ ‬والتشريعات‭ ‬

يعتبر‭ ‬قانون‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية،‭ ‬قانوناً‭ ‬حديثاً‭ ‬نسبياً،‭ ‬وترجع‭ ‬بداياته‭ ‬إلى‭ ‬القرن‭ ‬التاسع‭ ‬عشر،‭ ‬وفي‭ ‬منتصفه‭ ‬حصل‭ ‬أول‭ ‬اعتراف‭ ‬قانوني‭ ‬فعلي‭ ‬في‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭. ‬فقد‭ ‬سنت‭ ‬فرنسا‭ ‬تشريع‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1857‭. ‬

في‭ ‬عام‭ ‬1883‭ ‬عقد‭ ‬مؤتمر‭ ‬دبلوماسي‭ ‬دولي‭ ‬في‭ ‬باريس‭ ‬تم‭ ‬فيه‭ ‬التوقيع‭ ‬على‭ ‬معاهدة‭ ‬باريس‭ ‬لحماية‭ ‬الملكية‭ ‬الصناعية‭ ‬هي‭: ‬بلجيكا،‭ ‬البرازيل،‭ ‬السلفادور،‭ ‬فرنسا،‭ ‬جواتيمالا،‭ ‬إيطاليا،‭ ‬هولندا،‭ ‬صربيا،‭ ‬إسبانيا،‭ ‬وسويسرا‭. ‬وعندما‭ ‬دخلت‭ ‬المعاهدة‭ ‬حيز‭ ‬التنفيذ‭ ‬صادقت‭ ‬عليها‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬بريطانيا‭ ‬وتونس‭ ‬والأكوادور،‭ ‬وبذلك‭ ‬أصبح‭ ‬عدد‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬14‭ ‬دولة،‭ ‬وخلال‭ ‬هذا‭ ‬القرن‭ ‬ارتفع‭ ‬عدد‭ ‬أعضاء‭ ‬معاهدة‭ ‬باريس‭ ‬إذ‭ ‬بلغ‭ ‬عدد‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬فيها‭ ‬140‭ ‬دولة،‭ ‬وباتت‭ ‬تعتبر‭ ‬الوثيقة‭ ‬التي‭ ‬يرتكز‭ ‬عليها‭ ‬قانون‭ ‬العلامة‭ ‬التجارية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الدولي‭.‬

عملية‭ ‬التسجيل

غالباً‭ ‬ما‭ ‬يتم‭ ‬تسجيل‭ ‬العلامات‭ ‬التجارية‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬وزارة‭ ‬الاقتصاد‭. ‬ويجوز‭ ‬لأي‭ ‬شخص‭ ‬يرغب‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬علامة‭ ‬تجارية‭ ‬لتمييز‭ ‬بضائعه‭ ‬أو‭ ‬منتجاته‭ ‬أو‭ ‬خدماته‭ ‬أن‭ ‬يتقدم‭ ‬إلى‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬بلد‭ ‬المنشأ‭ ‬بطلب‭ ‬تسجيلها‭ ‬وفقاً‭ ‬لأحكام‭ ‬قانون‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭. ‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *