دور الشركات الكبرى في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة:  سلطنة عمان: عمران نموذجاً دور الشركات الكبرى في دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة:  سلطنة عمان: عمران نموذجاً

القطاع السياحي الناجح في أي دولة، يتطلب انخراط عدد كبير من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم في تقديم الخدمات العديدة التي يتطلبها هذا القطاع، وهذا يُعد أحد شروط نجاح صناعة السياحة بشكل عام، وهذا ما تؤمن به الشركة العمانية للتنمية السياحية (عمران) وتسعى لتحقيقه.

عمران هي الذراع الاستثمارية لحكومة السلطنة لتطوير القطاع السياحي عبر تعزيز بنيته الأساسية وتوفير المرافق الكافية ذات الجودة العالية لدعم نمو القطاع. منذ انطلاقها، اعتبرت عمران عملية تنمية وتطوير الكفاءات العمانية جزءاً لا يتجزأ من مهمات الشركة وسياسة التنمية المحلية المطبقة فيها، حيث حرصت على إضافة قيمة محلية من خلال جميع أنشطتها، بدءاً من سلسلة عمليات الاستشارات للمشاريع السياحية المختلفة ومروراً بعملية التعاقدات والمشتريات والتوريدات التي تراعي الأفضلية فيها للشركات المحلية والموردين المحليين مع تركيز خاص على المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وبما يتوافق مع أسس وأطر الاستدامة التي تقف عليها الشركة وهي الاقتصاد والبيئة والمجتمع المحلي والموروث الثقافي.

منتجع اتانا مسندم

منتجع اتانا مسندم

بالأرقام

يمكن القول أن عمران قدمت الدعم خلال العام الماضي إلى 134 مؤسسة تجارية مصنفة ضمن فئة الصغيرة والمتوسطة، و على سبيل المثال للمزيد من التوضيح، يمكن الإشارة إلى مشروع مركز عمان للمؤتمرات والمعارض، و الذي أرسى تعاقدات وصلت إلى 114.774 مليون ريال عماني لصالح مؤسسات عمانية بالكامل، كما يمكن الإشارة إلى منتجع ميلينيوم “المصنّعة” التي وصل حجم التعاقدات المبرمة فيه للمؤسسات العمانية إلى 36.296 مليون ريال عماني.

منتجع أتانا مسندم مثال آخر على دعم هذه الشريحة، حيث نجد أكثر من 25 متعاقد عماني بقيمة تعاقد وصلت إلى 2 مليون ريال عماني ينتمون لهذه الفئة، كما أن غالبية الشركات الموردة للمنتجات الاستهلاكية للفندق هي شركات عمانية و مصنفة كمؤسسات صغيرة و متوسطة، فندق كراون بلازا الدقم أيضاً وصلت تعاقداته المحلية إلى 5.8 مليون ريال عماني، فندق المدينة في الدقم أيضاً 1.2 مليون ريال عماني، منتجع أليلا الجبل الأخضر3.5 مليون ريال عماني إلى جانب 14.56 مليون ريال عماني كانت قيمة عقد الإنشاء والتي تم إرساؤها على شركة عمانية محلية “داوود للمقاولات”

عن تجربته، يقول داوود الفطيسي – الرئيس التنفيذي لشركة دواوود للمقاولات : “”لقد كانت تجربتنا في العمل مع عمران غنية بالفعل، حيث أن منتجع أليلا الجبل الأخضر كان أول مشروع للشركة في مجال الضيافة، وهو ما حتم علينا تطوير معارفنا في هذا القطاع وتعزيز قدراتنا الفنية، اليوم نحن على ثقة أننا قادرون على تقديم أداء مشرف في هذا المجال في المستقبل، وبالتحديد مع وجود مشروع مثل أليلا على قائمة مشاريع الشركة”.

منتجع اليلا الجبل الأخضر

منتجع اليلا الجبل الأخضر

الإستثمار في التنمية المحلية

تعتمد عمران منهجاً تطلق عليه اسم “الإستثمار في التنمية المحلية” وهي منظومة من المبادئ التي تعتمد عليها عمران في كافة تفاصيل عملها اليومي وتبنى بالأساس على تعزيز التواصل مع المجتمع المحلي وإعلاء مصلحة أفراد المجتمع بالمرتبة الأولى، فعلى صعيد التعاقد فالأولوية دوماً للشركات العمانية وبالتحديد الصغيرة والمتوسطة منها، والتي نساعدها على تطوير أدائها لتتوافق مع معايير عمران وبالتالي تكون قادرة على المنافسة ليس على المستوى المحلي فحسب، بل على المستوى الإقليمي أيضاً، هذا من جانب، ومن جانب آخر نحاول أن نشجع الشركات الموردة أو المتعاقدة معنا على اتباع نفس النهج في التنمية المحلية، أي توظيف العمانيين والتعامل مع المنتج العماني والمورد العماني فالأولوية دائماً للمُصنع العماني.

أما على صعيد إدارة الأصول، فالأولوية للموردين المحليين من أهالي المنطقة فيما يتعلق بالصيانة والخدمات و توريد المواد الغذائية والخضروات والفواكه و الأسماك وغيرها، كما نعمل على توظيف أبناء المنطقة وـتأهيلهم في هذا المجال، الأمر الذي ينعكس على قدرتهم على الاستقلال مستقبلاً في أعمال صغيرة أو متوسطة ترتبط بقطاع السياحة بعد أن تدربوا على العمل فيه و عرفوا احتياجاته بدقة.

عزومة عمانية

عزومة عمانية

مبادرة عزومة عمانية

على صعيد المبادرات، تعمل عمران على إطلاق مبادرات متنوعة بالتعاون مع مختلف الجهات ذات العلاقة بتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

آخر هذه المبادرات كانت “عزومة عمانية” التي تم تنظيمها بالشراكة مع الهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، واستهدفت هذه المبادرة مجموعة متنوعة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الأطعمة والمشروبات والضيافة، حيث تم إقامة الفعالية في الفترة من 21- 22 سبتمبر 2014، للوصول إلى السوق العمانية ورفع مستوى جودة المنتجات والخدمات المقدمة داخل السلطنة.

بالإضافة إلى تعزيز ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، شكلت عزومة عمانية منصة لتبادل الأفكار والتجارب وتقديم أفضل الحلول والممارسات بين المشاركين، فالضيافة هي القطاع الرئيسي لأعمال عمران، ومن خلال الاستفادة من وجهات نظر الزبائن وأخذها في الإعتبار أتاحت الفعالية الفرصة لنشر الوعي اللازم حول الشركات الصغيرة والمتوسطة في السوق المحلية، كما عملت على تشجيع أصحاب الأعمال على المزيد من الابتكار.

شارك في الفعالية 10 شركات صغيرة ومتوسطة، وحظيت برعاية 9 جهات مختلفة، ونتج عنها توقيع 7 مذكرات تفاهم مع عدد من الجهات في القطاعين العام والخاص كانت كفيلة بمنح المشاركين فرصة لاستقرار.

بالنتيجة، يمكن القول أن عمران تتعامل مع المشهد برؤية بعيدة المدى فيما يتعلق بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ودورها في صناعة سياحة عمانية رائدة، ولذلك تعمل على تعزيز بيئة الأعمال التجارية عموماً في سلطنة عمان مع التركيز طبعاً على الشركات الصغيرة و المتوسطة كعامل هام في نجاح منظومة الاقتصاد الوطني ككل.

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *