سعادة عبد الله سلطان العويس: عوامل نجاح الشارقة سعادة عبد الله سلطان العويس: عوامل نجاح الشارقة

يجمع‭ ‬بين‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬التواضع،‭ ‬الخبرة‭ ‬والمعرفة‭. ‬يستقبلك‭ ‬سعادته‭ ‬مبتسماً،‭ ‬ويودعك‭ ‬بنفس‭ ‬الزخم‭ ‬والابتسام‭ ‬والثقة‭.‬‭ ‬

رجل‭ ‬أعمال‭ ‬من‭ ‬الطراز‭ ‬الأول،‭ ‬يشغل‭ ‬منصبي‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬غرفة‭ ‬تجارة‭ ‬وصناعة‭ ‬الشارقة‭ ‬ورئيس‭ ‬مجلس‭ ‬ادارة‭ ‬مركز‭ ‬اكسبو‭ ‬الشارقه،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬يحرص‭ ‬على‭ ‬التأكيد‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬المناصب‭ ‬ليست‭ ‬فخرية،‭ ‬بل‭ ‬يترتب‭ ‬عليها‭ ‬مسؤوليات‭ ‬عدة،‭ ‬أهمها‭ ‬أن‭ ‬يكون‭ ‬الرئيس‭ ‬هو‭ ‬الرائد،‭ ‬القائد‭ ‬والملهم‭ ‬لفريق‭ ‬عمله‭.‬التقينا‭ ‬سعادة‭ ‬عبد‭ ‬الله‭ ‬سلطان‭ ‬العويس‭ ‬في‭ ‬مكتبه‭ ‬الرحب‭ ‬بمبنى‭ ‬حديث،‭ ‬يغلب‭ ‬عليه‭ ‬الطابع‭ ‬الهندسي‭ ‬العربي‭ ‬الإسلامي،‭ ‬فيشعرك‭ ‬فوراً‭ ‬بإنتمائه‭ ‬لمحيطه‭: ‬إمارة‭ ‬الشارقة،‭ ‬عاصمة‭ ‬الثقافة‭ ‬العربية‭.‬يتشعّب‭ ‬الحديث‭ ‬مع‭ ‬سعادته‭ ‬إلى‭ ‬مواضيع‭ ‬عدة،‭ ‬فهو،‭ ‬إضافة‭ ‬لكونه‭ ‬رئيس‭ ‬الغرفة‭ ‬في‭ ‬الشارقة،‭ ‬عضواً‭ ‬فاعلاً‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬مجالس‭ ‬إدارة‭ ‬الشركات‭. ‬لذا‭ ‬تطرق‭ ‬الحديث‭ ‬معه‭ ‬إلى‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة،‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية،‭ ‬الإقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬الإبتكار‭ ‬والروح‭ ‬الإماراتية‭ ‬المحبة‭ ‬لريادة‭ ‬الأعمال‭. ‬خلال‭ ‬ساعة‭ ‬مضت‭ ‬كدقائق‭ ‬قليلة‭ ‬كان‭ ‬لنا‭ ‬هذا‭ ‬الحوار‭ ‬مع‭ ‬سعادته‭: ‬

1

تلعب‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬دوراً‭ ‬رئيساً‭ ‬في‭ ‬إقتصاد‭ ‬الدول‭ ‬الكبرى،‭ ‬فما‭ ‬هي‭ ‬أهمية‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬في‭ ‬الإقتصاد‭ ‬الوطني‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة؟

بكل‭ ‬تأكيد‭ ‬تدرك‭ ‬الإمارات‭ ‬مدى‭ ‬أهمية‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬ولهذا‭ ‬وضعت‭ ‬التشريعات‭ ‬والأنظمة‭ ‬العديدة‭  ‬لتشجيع‭ ‬ودعم‭ ‬هذه‭ ‬المؤسسات‭ ‬كما‭ ‬أنشئت‭ ‬المؤسسات‭ ‬الداعمة‭ ‬للمشاريع‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬إمارات‭ ‬الدولة‭ ‬التي‭ ‬بدورها‭ ‬وفّرت‭ ‬كافة‭ ‬أشكال‭ ‬المساندة‭ ‬اللازمة‭ ‬لتأسيس‭ ‬مشاريع‭ ‬جديدة‭ ‬او‭ ‬تطوير‭ ‬تلك‭ ‬القائمة‭.‬

وتعي‭ ‬الدولة‭ ‬بأن‭ ‬معظم‭ ‬اقتصاديات‭ ‬العالم‭ ‬تقف‭ ‬شامخة‭ ‬وقوية‭ ‬بسبب‭ ‬المشاريع‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬ودروها‭ ‬في‭ ‬الدورة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المتكاملة‭ ‬عبر‭ ‬إيجاد‭ ‬الفرص‭ ‬التشغيلية‭ ‬وتشجيع‭ ‬المنافسة‭ ‬والإبداع‭ ‬والابتكار،‭ ‬كما‭ ‬تعتمد‭ ‬الشركات‭ ‬العالمية‭ ‬المرموقة‭ ‬في‭ ‬إنتاجها‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬ترفد‭ ‬اليه‭ ‬من‭ ‬منتجات‭ ‬جزئية‭ ‬من‭ ‬المصانع‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة،‭ ‬لذا‭ ‬فإن‭ ‬نسبة‭ ‬هذه‭ ‬الفئة‭ ‬من‭ ‬اقتصاد‭ ‬الدولة‭ ‬تشكل‭ ‬نحو‭ ‬95‭ %‬،‭ ‬وهذا‭ ‬بحد‭ ‬ذاته‭ ‬نموذج‭ ‬ناجح‭ ‬على‭ ‬المكانة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التى‭ ‬تتمتع‭ ‬بها‭ ‬الدولة‭.‬

وانطلاقاً‭ ‬من‭ ‬أهمية‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬في‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬اعتمدت‭ ‬حكومة‭ ‬الإمارات‭ ‬برئاسة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬ال‭ ‬مكتوم‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي‭ ‬رعاه‭ ‬الله‭  ‬إنشاء‭ ‬برنامج‭ ‬وطني‭ ‬للمشاريع‭ ‬والمنشآت‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة،‭ ‬والقرار‭ ‬بتشكيل‭ ‬مجلس‭ ‬للمشاريع‭ ‬والمنشآت‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة،‭ ‬ودعم‭ ‬أصحاب‭ ‬المشاريع‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬بامتيازات‭ ‬وحوافز‭ ‬لتعزيز‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬الوطنية‭ ‬حيث‭ ‬يهدف‭  ‬البرنامج‭ ‬الوطني‭ ‬للمشاريع‭ ‬والمنشآت‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬والذي‭ ‬تشرف‭ ‬عليه‭ ‬وزارة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬إلى‭ ‬رسم‭ ‬الخطوط‭ ‬العامة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بتوفير‭ ‬الخبرات‭ ‬والدعم‭ ‬الفني‭ ‬والإداري‭ ‬والتدريبي‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات‭ ‬لدعم‭ ‬وتطوير‭ ‬المشروعات‭ ‬والمنشآت‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬وإعداد‭ ‬تقييم‭ ‬دوري‭ ‬لها‭ ‬والتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬الاتحادية‭ ‬والمحلية‭ ‬والقطاع‭ ‬الخاص‭ ‬لتسويق‭ ‬منتجات‭ ‬المشروعات‭ ‬والمنشآت‭ ‬داخل‭ ‬الدولة‭ ‬وخارجها‭ ‬والتنسيق‭ ‬مع‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭ ‬لتوفير‭ ‬مزايا‭ ‬وحوافز‭ ‬لهذه‭ ‬المشروعات‭.‬

ومن‭ ‬أبرز‭ ‬المؤشرات‭ ‬التي‭ ‬تؤكد‭ ‬هذا‭ ‬التوجّه،‭ ‬قصص‭ ‬النجاح‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬نموذجاً‭ ‬فريداً‭ ‬عالمياً،‭ ‬الشركات‭ ‬العملاقة‭ ‬التى‭ ‬تأسست‭ ‬بالدولة‭ ‬منذ‭ ‬بدايات‭ ‬الاتحاد،‭ ‬والتي‭ ‬تأسست‭ ‬صغيرة،‭ ‬لا‭ ‬يتجاوز‭ ‬عدد‭ ‬العاملين‭ ‬فيها‭ ‬شخص‭ ‬أو‭ ‬شخصين،‭ ‬وباتت‭ ‬اليوم‭ ‬علامة‭ ‬فارقة‭ ‬في‭ ‬اقتصاديات‭ ‬المنطقة‭.‬

ما‭ ‬هو‭ ‬الدور‭ ‬الذي‭ ‬تلعبه‭ ‬غرفة‭ ‬الشارقة‭ ‬في‭ ‬دعم‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة؟

إن‭ ‬دعم‭ ‬ومساندة‭ ‬المشروعات‭ ‬الريادية‭ ‬تأتي‭ ‬ضمن‭ ‬أولويات‭ ‬سياسة‭ ‬المجلس‭ ‬في‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬التي‭ ‬ستشهد‭ ‬اطلاق‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬والبرامج‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬المؤسسات‭ ‬الريادية‭ ‬في‭ ‬الدولة،‭ ‬لتحفيز‭ ‬وتشجيع‭ ‬الشباب‭ ‬المواطنين‭ ‬من‭ ‬الجنسين‭ ‬على‭ ‬اطلاق‭ ‬المشروعات‭ ‬التي‭ ‬تخدم‭ ‬مسيرة‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬وتشكل‭ ‬إضافة‭ ‬قيمة‭ ‬للاقتصاد‭ ‬والمجتمع‭ ‬والفرد‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‭.‬

إن‭ ‬التجربة‭ ‬الناجحة‭ ‬لجائزة‭ ‬الشارقة‭ ‬للتميز‭ ‬الاقتصادي‭ ‬التي‭ ‬تنظمها‭ ‬وتشرف‭ ‬عليها‭ ‬الغرفة‭ ‬التي‭ ‬تطل‭ ‬علينا‭ ‬بحلتها‭ ‬الجديدة‭ ‬كشبكة‭ ‬الشارقة‭ ‬للتميز‭ ‬الاقتصادي‭ ‬تتضمن‭ ‬حاضنة‭ ‬وفعاليات‭ ‬وجوائز،‭ ‬امتدت‭ ‬إلى‭ ‬المنطقتين‭ ‬الوسطى‭ ‬والشرقية،‭ ‬إيماناً‭ ‬من‭ ‬الغرفة‭ ‬بإيجاد‭ ‬وسائل‭ ‬مشجّعة‭ ‬ومحفّزة‭ ‬للراغبين‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬مشروعات‭ ‬استثمارية‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬المناطق،‭ ‬مع‭ ‬التأكيد‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬ذاته‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬خدمات‭ ‬جديدة،‭ ‬منها‭ ‬دراسات‭ ‬الجدوى‭ ‬والاستشارات‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬استحداث‭ ‬برامج‭ ‬تدريبية‭ ‬وتأهيلية‭ ‬للشباب،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬الدعم‭ ‬اللوجستي‭ ‬للمشروعات‭ ‬الصغيرة،‭ ‬لاسيما‭ ‬تلك‭ ‬المرتبطة‭ ‬بالبيئة‭ ‬المحلية‭. ‬هذه‭ ‬الجهود‭ ‬تتماشى‭ ‬مع‭  ‬توجهات‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬الدكتور‭ ‬سلطان‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬القاسمي،‭ ‬عضو‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬حاكم‭ ‬الشارقة،‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬مختلف‭ ‬مناطق‭ ‬الإمارة،‭ ‬وفي‭ ‬شتى‭ ‬المجالات‭ ‬لاسيما‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬وبشكل‭ ‬خاص‭ ‬المتعلقة‭ ‬بمشروعات‭ ‬رواد‭ ‬الأعمال‭ .‬

2

ما‭ ‬هي‭ ‬المبادرة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬الاعلان‭ ‬عنها‭ ‬لجذب‭ ‬رواد‭ ‬الأعمال‭ ‬إلى‭ ‬إمارة‭ ‬الشارقة؟‭ ‬لماذا‭ ‬2016؟

ارتأى‭ ‬مجلس‭ ‬إدارة‭ ‬الغرفة‭ ‬في‭ ‬خطة‭ ‬عمله‭ ‬لهذا‭ ‬العام‭ ‬بان‭ ‬تحظى‭ ‬برامج‭ ‬الدعم‭ ‬للمشاريع‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬حيّز‭ ‬يلبي‭ ‬تطلعات‭ ‬وغايات‭ ‬الشباب‭ ‬المواطنين‭ ‬من‭ ‬الجنسين،‭ ‬لذا‭ ‬تم‭ ‬استحداث‭ ‬شبكة‭ ‬الشارقة‭ ‬للتميز‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬كما‭ ‬يأتي‭ ‬هذا‭ ‬التوجّه‭ ‬لرفع‭ ‬سقف‭ ‬الخدمات‭ ‬التي‭ ‬ستعمل‭ ‬الغرفة‭ ‬على‭ ‬تقديمها‭ ‬الى‭ ‬الراغبين‭ ‬في‭ ‬تأسيس‭ ‬مشاريع‭ ‬استثمارية‭ ‬جديدة‭ ‬من‭ ‬المواطنين‭ ‬وغير‭ ‬المواطنين،‭ ‬وأيضا‭ ‬توسيع‭ ‬أشكال‭ ‬الخدمات‭ ‬لفئة‭ ‬المشاريع‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬اطلاق‭ ‬باقة‭ ‬من‭ ‬الخدمات‭ ‬التدريبية‭ ‬والتعريفية‭ ‬وورش‭ ‬العمل‭ ‬والمؤتمرات‭ ‬والمعارض‭ ‬التي‭ ‬ستعزز‭ ‬من‭ ‬توجهات‭ ‬الإمارة‭ ‬وإسهامات‭ ‬الغرفة‭ ‬في‭ ‬جذب‭ ‬رواد‭ ‬الاعمال،‭ ‬كما‭ ‬تعكف‭ ‬الهوية‭ ‬الجديدة‭ ‬لشبكة‭ ‬الشارقة‭ ‬للتميّز‭ ‬الاقتصادي،‭ ‬بحيث‭ ‬روعي‭ ‬خلالها‭ ‬الاهتمام‭ ‬برواد‭ ‬الاعمال‭ ‬بتخصيص‭ ‬جائزة‭ ‬مستقلة‭ ‬لهذه‭ ‬الفئات‭ ‬تأكيداً‭ ‬لى‭ ‬السعي‭ ‬لإيجاد‭ ‬مبادرات‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬عوامل‭ ‬الجذب‭ ‬لرواد‭ ‬الأعمال‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬مقومات‭ ‬ريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬من‭ ‬منظور‭ ‬سعادتكم؟

الإرادة‭ ‬والتعليم،‭ ‬التدريب،‭ ‬البيئة‭ ‬المشجعة،‭ ‬حب‭ ‬المغامرة‭ ‬والتمويل‭. ‬كل‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬التخطيط‭ ‬المدروس‭ ‬لنوعية‭ ‬المشروع‭ ‬والفئات‭ ‬المستهدفة‭ ‬والموقع،‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬الجوانب‭ ‬التسويقية‭ .‬

كم‭ ‬هو‭ ‬حجم‭ ‬قطاع‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬في‭ ‬إمارة‭ ‬الشارقة؟

يختلف‭ ‬تصنيف‭ ‬فئات‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬من‭ ‬قطر‭ ‬لآخر،‭ ‬وحسب‭ ‬تصنيف‭ ‬الهيئات‭ ‬العربية‭ ‬والخليجية،‭ ‬وايضاً‭ ‬المحلية‭ ‬المعنية‭ ‬بدعم‭ ‬مشاريع‭ ‬رواد‭ ‬الاعمال‭ ‬التجارية‭  ‬بشأن‭ ‬عدد‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬المنشأة‭ ‬ورأس‭ ‬المال‭ ‬التأسيس‭. ‬واستناداً‭ ‬للأرقام‭ ‬المتوفرة‭ ‬لدينا،‭ ‬فإن‭ ‬حجم‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭ ‬في‭ ‬إمارة‭ ‬الشارقة‭  ‬تتراوح‭ ‬نسبته‭ ‬بين‭ ‬85‭ ‬و‭ ‬90‭ % ‬من‭ ‬اجمالي‭ ‬عدد‭ ‬المنشآت‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المسجلة‭ ‬بالإمارة‭.‬

ما‭ ‬هي‭ ‬القطاعات‭ ‬التي‭ ‬سيتم‭ ‬تشجيعها‭ ‬والتركيز‭ ‬عليها؟

نحن‭ ‬في‭ ‬غرفة‭ ‬الشارقة‭ ‬نحرص‭ ‬على‭ ‬تشجيع‭ ‬كافة‭ ‬القطاعات‭ ‬الاقتصادية،‭ ‬ولكن‭ ‬كل‭ ‬مرحلة‭ ‬تتطلب‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬قطاعات‭ ‬معنيّة‭ ‬لخلق‭ ‬توازنات‭ ‬اقتصادية‭ ‬والتوافق‭ ‬مع‭ ‬احتياجات‭ ‬السوق‭ ‬والمتغيّرات‭ ‬الجارية‭ ‬فيه‭. ‬وعليه،‭ ‬فإن‭ ‬أبرز‭ ‬القطاعات‭ ‬التى‭ ‬توصي‭ ‬الغرفة‭ ‬في‭ ‬الاستثمار‭ ‬فيها‭ ‬قطاع‭ ‬الصناعات‭ ‬الخفيفة‭  ‬وقطاع‭ ‬المواد‭ ‬الغذائية‭  ‬وقطاع‭ ‬الضيافة‭. ‬

ما‭ ‬الذي‭ ‬ستقدمه‭ ‬إمارة‭ ‬الشارقة‭ ‬من‭ ‬محفزات‭ ‬لجذب‭ ‬رواد‭ ‬الأعمال‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬المنافسة‭ ‬المحلية‭ ‬والإقليمية؟

إن‭ ‬التنوّع‭ ‬الاجتماعي‭ ‬الذي‭ ‬تحتضنه‭ ‬الدولة‭ ‬منذ‭ ‬نشأتها،‭ ‬والتي‭ ‬احتفلت‭ ‬بدخول‭ ‬عامها‭ ‬الاربعة‭ ‬والأربعين،‭  ‬افرز‭ ‬ثقافة‭ ‬تعايش‭ ‬وقبول‭ ‬الاخر‭ ‬فريدة‭ ‬من‭ ‬نوعها،‭ ‬وباتت‭ ‬تضرب‭ ‬لها‭ ‬الامثال‭ ‬في‭ ‬الشرق‭ ‬والغرب،‭ ‬وقد‭ ‬أسهم‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬ظهور‭ ‬نجاحات‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬الجنسيات‭ ‬سواء‭ ‬العربية‭ ‬أو‭ ‬الأخرى‭ ‬وتحديداً‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬التجارة‭ ‬والصناعة،‭ ‬ولم‭ ‬يحدث‭ ‬ذلك‭ ‬كله‭ ‬بدون‭ ‬محفزات‭ ‬وأنظمة‭ ‬وتشريعات‭ ‬اقتصادية‭ ‬مشجعة‭ ‬لذلك‭. ‬وتعد‭ ‬الشارقة‭ ‬جزءاً‭ ‬أساسياً‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المنظومة‭ ‬التكاملية‭ ‬الجاذبة‭ ‬للمستثمرين‭ ‬ورجال‭ ‬الاعمال،‭ ‬كما‭ ‬تعدّ‭ ‬الشارقة‭ ‬حاضنة‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬المشاريع‭ ‬الريادية‭ ‬للمستمرين‭ ‬من‭ ‬الاخوة‭ ‬العرب‭ ‬الذين‭ ‬كانت‭ ‬لهم‭ ‬اسهامات‭ ‬جليلة‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬التطور‭ ‬والنماء‭.  ‬واليوم‭ ‬نحن‭ ‬في‭ ‬الغرفة‭ ‬نفتخر‭ ‬بشراكات‭ ‬استراتيجية‭ ‬عدة‭ ‬من‭ ‬شركات‭ ‬ومؤسسات‭ ‬اقتصادية‭ ‬اصحابها‭  ‬مستثمرين‭ ‬عرب،‭ ‬وهذا‭ ‬بدون‭ ‬شك‭ ‬يؤكد‭ ‬ما‭ ‬تقدمه‭ ‬إمارة‭ ‬الشارقة‭ ‬من‭ ‬محفزات‭ ‬لجذب‭ ‬رواد‭ ‬الأعمال‭ ‬من‭ ‬العالم‭ ‬العرب،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬قوانين‭ ‬التملّك‭ ‬الحر‭ ‬للعقارات‭ ‬في‭ ‬الشارقة‭ ‬للخليجيين‭ ‬والعرب‭ ‬سيكون‭ ‬عاملاّ‭ ‬محفزاً‭ ‬آخر‭ ‬لجذب‭ ‬رواد‭ ‬الاعمال‭ ‬وتشجيعهم‭ ‬على‭ ‬اطلاق‭ ‬مشاريع‭ ‬استثمارية‭ ‬جديدة‭ ‬تكون‭ ‬اضافة‭ ‬قيمة‭ ‬للاقتصاد‭ ‬المحلي‭.‬

هل‭ ‬مقومات‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬في‭ ‬الشارقة‭ ‬جاهزة‭ ‬لجذب‭ ‬رواد‭ ‬الأعمال‭ ‬من‭ ‬كافة‭ ‬القطاعات‭ ‬التجارية‭ ‬والصناعية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬قطاعات‭ ‬الأعمال؟

تعدّ‭ ‬الشارقة‭ ‬من‭ ‬الوجهات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التى‭ ‬تتمتع‭ ‬بمزايا‭ ‬وحوافز‭ ‬تفضيلية‭ ‬تدعمها‭ ‬البنية‭ ‬التحية‭ ‬الحديثة‭ ‬وتوفّر‭ ‬منافذ‭ ‬جوية‭ ‬وبحرية‭ ‬حديثة،‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬موقعها‭ ‬الجغرافي‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬والرؤية‭ ‬السديدة‭ ‬للحكومة‭ ‬في‭ ‬تنويع‭ ‬مصادر‭ ‬الدخل‭ ‬وتشجيع‭ ‬قطاع‭ ‬رواد‭ ‬الاعمال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬التي‭ ‬اطلقتها‭ ‬والعوامل‭ ‬الجاذبة،‭ ‬والدليل‭ ‬على‭ ‬نسبة‭ ‬المشاريع‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬في‭ ‬إجمالى‭ ‬عدد‭ ‬المنشآت‭ ‬الاقتصادية‭ ‬بالإمارة،‭ ‬وتأكيداً‭ ‬على‭ ‬ذلك،‭ ‬التوسع‭ ‬الملحوظ‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬الاسماء‭ ‬التجارية‭ ‬وفي‭ ‬قطاعات‭ ‬مختلفة‭ ‬التي‭ ‬انطلقت‭ ‬او‭ ‬كانت‭ ‬بدايتها‭ ‬من‭ ‬الشارقة‭.‬

‭ ‬3

هل‭ ‬تعتقدون‭ ‬أن‭ ‬على‭ ‬الشباب‭ ‬الإماراتي‭ ‬خوض‭ ‬غمار‭ ‬الأعمال‭ ‬المستقلة‭ ‬ولعب‭ ‬دور‭ ‬ريادي؟‭ ‬لماذا؟‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬التقديمات‭ ‬التي‭ ‬يمكنهم‭ ‬الإستفادة‭ ‬منها‭ ‬؟

إن‭ ‬الشباب‭ ‬والشابات‭ ‬الاماراتيون‭ ‬قطعوا‭ ‬شوطاً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬غمار‭ ‬الاعمال‭ ‬التجارية‭ ‬والشواهد‭ ‬كثيرة‭ ‬وواضحة‭ ‬امام‭ ‬العيان،‭ ‬وفي‭ ‬مختلف‭ ‬المجالات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وسجلوا‭ ‬بسطور‭ ‬من‭ ‬الذهب‭ ‬قصص‭ ‬كفاح‭ ‬ونجاح‭ ‬يشار‭ ‬اليها‭ ‬بالبيان،‭ ‬وقد‭ ‬سابق‭ ‬الشباب‭ ‬الزمن‭ ‬بانخراطهم‭ ‬في‭ ‬مزاولة‭ ‬مشاريع‭ ‬تحاكي‭ ‬العصر،‭ ‬كقطاع‭ ‬تقنية‭ ‬المعلومات‭ ‬وقطاع‭ ‬الطيران،‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬القطاعات‭ ‬الصناعية‭ ‬والإنتاجية‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬والإبداعية‭. ‬وبكل‭ ‬تأكيد،‭ ‬نحن‭ ‬على‭ ‬ثقة‭ ‬بقدرات‭ ‬باقي‭ ‬الشباب‭ ‬الاماراتي‭ ‬على‭ ‬خوض‭ ‬غمار‭ ‬الاعمال‭ ‬المستقبلية‭ ‬نتيجة‭ ‬مستويات‭ ‬التعليم‭ ‬العالي‭ ‬الذي‭ ‬توفره‭ ‬الدولة‭ ‬،‭ ‬وصناديق‭ ‬دعم‭ ‬المشاريع‭ ‬الريادية‭ ‬ودعم‭ ‬الغرف‭ ‬التجارية‭ ‬لهم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬التى‭ ‬تشرف‭ ‬عليها‭ ‬وتصب‭ ‬في‭ ‬تلك‭ ‬التوجهات،‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬الثقافة‭ ‬العامة‭ ‬التي‭ ‬يتمتع‭ ‬بها‭ ‬الجيل‭ ‬الجديد‭ ‬في‭ ‬المشاركة‭ ‬الايجابية‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭.‬

برأيكم‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬العقبات‭ ‬أو‭ ‬الأخطاء‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬الشباب‭ ‬والتي‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬فشلهم‭ ‬في‭ ‬مشاريعهم‭ ‬الخاصة‭ ‬؟‭ ‬هل‭ ‬هنالك‭ ‬قاعدة‭ ‬ذهبية‭ ‬للنجاح؟

باعتقادي‭ ‬عدم‭ ‬دراسة‭ ‬المشروع‭ ‬بشكل‭ ‬مستفيض‭ ‬واختيار‭ ‬انشطة‭ ‬لا‭ ‬تتلاءم‭ ‬مع‭ ‬مزاج‭ ‬السوق‭ ‬المحلي‭ ‬اضافة‭ ‬الى‭ ‬الموقع‭ ‬والاعتماد‭ ‬كليا‭ ‬في‭ ‬راس‭ ‬المال‭ ‬على‭ ‬صناديق‭ ‬التمويل‭ ‬أو‭ ‬البنوك،‭  ‬عدم‭ ‬وضوح‭ ‬الرؤية‭ ‬وسداد‭ ‬الرأي،‭ ‬اليأس‭ ‬وعدم‭ ‬المثابرة‭. ‬يجب‭ ‬عليهم‭ ‬الكفاح‭ ‬وثانياً‭ ‬استشارة‭ ‬من‭ ‬هم‭ ‬أخبر‭ ‬في‭ ‬المجال،‭ ‬وثالثاً‭ ‬الاعداد‭ ‬الجيد‭ ‬ودراسة‭ ‬الجدوى‭ ‬التي‭ ‬تغطي‭ ‬جميع‭ ‬جوانب‭ ‬المشروع‭ ‬لضمان‭ ‬نجاحه‭ .‬

ما‭ ‬هي‭ ‬نصيحتكم‭ ‬الأخيرة‭ ‬للشباب‭ ‬الاماراتي‭ ‬الذي‭ ‬سيرث‭ ‬هذا‭ ‬الإرث‭ ‬العظيم‭ ‬والإنجازات‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬تحقيقها‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬؟

التسلّح‭ ‬بالعلم‭ ‬والمعرفة‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬تجارب‭ ‬الآباء‭ ‬في‭ ‬ادارة‭ ‬الاعمال‭ ‬التجارية‭ ‬والسعي‭ ‬الدائم‭ ‬الى‭ ‬اكتساب‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬هو‭ ‬جديد،‭ ‬مع‭ ‬أهمية‭ ‬وضرورة‭ ‬وضع‭ ‬اهداف‭ ‬استراتيجية‭ ‬للعمل‭ ‬وفق‭ ‬مسار‭ ‬واضح‭ ‬المعالم‭ ‬يحقق‭ ‬تلك‭ ‬الاهداف،‭ ‬مع‭ ‬أهمية‭ ‬المراجعة‭ ‬والتعديل‭ ‬بكل‭ ‬مرونة‭ ‬والإيمان‭ ‬بأن‭ ‬الرزق‭ ‬من‭ ‬عند‭ ‬الباري‭ ‬عز‭ ‬وجل‭ ‬للابتعاد‭ ‬عن‭ ‬المنافسة‭ ‬غير‭ ‬الشريفة‭.‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *