صناعة الفضاء في العالم العربي صناعة الفضاء في العالم العربي

حقق‭ ‬الإنسان‭ ‬في‭ ‬القرن‭ ‬العشرين‭ ‬أحد‭ ‬أبرز‭ ‬إنجازاته‭ ‬على‭ ‬الإطلاق‭ ‬عندما‭ ‬نجح‭ ‬في‭ ‬وضع‭ ‬قدمه‭ ‬على‭ ‬سطح‭ ‬القمر‭. ‬وساهم‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭ ‬في‭ ‬تغيير‭ ‬عالمنا‭ ‬إلى‭ ‬الأبد،‭ ‬وكان‭ ‬منطلقاً‭ ‬للعديد‭ ‬من‭ ‬التطورات‭ ‬التكنولوجية‭ ‬اللاحقة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬استكشاف‭ ‬الفضاء‭.‬

وتمتد‭ ‬جذور‭ ‬صناعة‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الى‭ ‬أبعد‭ ‬مما‭ ‬يتصوره‭ ‬البعض،‭ ‬فقد‭ ‬تأسست‭ ‬أول‭ ‬شركة‭ ‬محلية‭ ‬لتشغيل‭ ‬وإدارة‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬في‭ ‬الدولة‭ ‬قبل‭ ‬عام‭ ‬2000‭.‬

ولاتزال‭ ‬الصناعات‭ ‬الفضائية‭ ‬وخاصة‭ ‬الاقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬وخدماتها‭ ‬من‭ ‬أهم‭ ‬المحركات‭ ‬الأساسية‭ ‬لدفع‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإماراتي‭ ‬إلى‭ ‬الأمام‭. ‬وتدير‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬حالياً‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬6‭ ‬أقمار‭ ‬صناعية‭ ‬للاستخدام‭ ‬التجاري‭ ‬والعسكري،‭ ‬وتجاوزت‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬صناعة‭ ‬وتكنولوجيا‭ ‬الفضاء‭ ‬20‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭ ‬تتوزع‭ ‬بين‭ ‬أقمار‭ ‬الاتصالات‭ ‬والبث‭ ‬الفضائي‭ ‬وأقمار‭ ‬المراقبة‭ ‬الأرضية‭ ‬والاستطلاع،‭ ‬وسيؤدي‭ ‬برنامج‭ ‬الإمارات‭ ‬الفضائي‭ ‬والأنشطة‭ ‬المصاحبة‭ ‬له‭ ‬إلى‭ ‬التطور‭ ‬الصناعي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬بروز‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬الصناعية‭ ‬المساهمة‭ ‬والمشاركة‭ ‬في‭ ‬البرنامج‭ ‬وكذلك‭ ‬مراكز‭ ‬البحث‭ ‬العلمي،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬البرنامج‭ ‬سوف‭ ‬يلعب‭ ‬دوراً‭ ‬كبيراً‭ ‬في‭ ‬تنويع‭ ‬الاقتصاد‭ ‬وخلق‭ ‬مهارات‭ ‬علمية‭ ‬وقوة‭ ‬عمل‭ ‬عالية‭ ‬الجودة‭ ‬والندرة‭.‬

1

صبحت‭ ‬اليوم‭ ‬التقنيات‭ ‬التي‭ ‬ساعدت‭ ‬البشرية‭ ‬في‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الفضاء‭ ‬جزءاً‭ ‬مهماً‭ ‬من‭ ‬حياتنا‭ ‬اليومية،‭ ‬وأدت‭ ‬الأفكار‭ ‬والتصاميم‭ ‬التي‭ ‬استخدمت‭ ‬في‭ ‬استكشاف‭ ‬الفضاء‭ ‬إلى‭ ‬انطلاق‭ ‬ثورة‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬التكنولوجيا،‭ ‬أدت‭ ‬إلى‭ ‬ظهور‭ ‬الاختراعات،‭ ‬مثل‭ ‬النظام‭ ‬العالمي‭ ‬لتحديد‭ ‬المواقع‭ ‬“GPS”،‭ ‬الهواتف‭ ‬الخلوية،‭ ‬أجهزة‭ ‬البث‭ ‬اللاسلكي‭ ‬التي‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭.‬

وتم‭ ‬تطوير‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬التقنيات‭ ‬أصلاً‭ ‬لبرامج‭ ‬الفضاء،‭ ‬ويعود‭ ‬الفضل‭ ‬للأبحاث‭ ‬الفضائية‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬وتطوير‭ ‬التقنيات‭ ‬الحيوية‭ ‬الطبية‭ ‬الحديثة،‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬التصوير،‭ ‬الأنظمة‭ ‬الرقمية،‭ ‬علوم‭ ‬الروبوت،‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬والاتصالات،‭ ‬التطبيقات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأرصاد‭ ‬الجوية،‭ ‬المراقبة‭ ‬البيئية،‭ ‬صور‭ ‬الاستشعار‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬والمراقبة‭ ‬وغيرها‭.‬

المشهد‭ ‬الفضائي‭ ‬الدولي‭ ‬الجديد

منذ‭ ‬أول‭ ‬رحلة‭ ‬قام‭ ‬بها‭ ‬الإنسان‭ ‬إلى‭ ‬الفضاء‭ ‬أوائل‭ ‬الستينيات،‭ ‬دفع‭ ‬الفضول‭ ‬مئات‭ ‬المستكشفين‭ ‬من‭ ‬دول‭ ‬مختلفة‭ ‬للمغامرة‭ ‬في‭ ‬الفضاء،‭ ‬ودفع‭ ‬حب‭ ‬المعرفة‭ ‬وإدراك‭ ‬الفائدة‭ ‬الكبيرة‭ ‬التي‭ ‬تنطوي‭ ‬عليها‭ ‬الاستكشافات‭ ‬الفضائية‭ ‬بالنسبة‭ ‬للإنسان‭ ‬على‭ ‬الأرض،‭ ‬نحو‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬الكواكب‭. ‬

اليوم،‭ ‬تبدي‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬اهتماماً‭ ‬وإمكانات‭ ‬أكبر‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الفضاء،‭ ‬وتبرز‭ ‬هيمنة‭ ‬الدول‭ ‬المتقدمة‭ ‬في‭ ‬مسائل‭ ‬التمويل‭ ‬والخبرة‭ ‬والإنجازات‭ ‬الفضائية؛‭ ‬فيما‭ ‬تشق‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬الأخرى‭ ‬طريقها‭ ‬تدريجياً‭ ‬للانضمام‭ ‬إلى‭ ‬مجتمع‭ ‬الفضاء،‭ ‬وتسعى‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬النامية‭ ‬حالياً‭ ‬للارتقاء‭ ‬بمستواها‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأنشطة‭ ‬الفضائية،‭ ‬بما‭ ‬يؤكد‭ ‬أن‭ ‬استكشاف‭ ‬الفضاء‭ ‬واستخدام‭ ‬الفضاء‭ ‬الخارجي‭ ‬قد‭ ‬تحول‭ ‬الآن‭ ‬إلى‭ ‬التزام‭ ‬عالمي‭.‬

ونظراً‭ ‬للوعي‭ ‬بالقدرات‭ ‬الكامنة‭ ‬في‭ ‬التطبيقات‭ ‬الفضائية‭ ‬وانخفاض‭ ‬تكلفة‭ ‬المنتجات‭ ‬الفضائية،‭ ‬تدرك‭ ‬الدول‭ ‬فوائد‭ ‬إدراج‭ ‬القدرات‭ ‬الفضائية‭ ‬في‭ ‬برامجها‭ ‬المخصصة‭ ‬للتنمية‭ ‬الوطنية،‭ ‬ويمثل‭ ‬ذلك‭ ‬تطوراً‭ ‬ذو‭ ‬أهمية‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الأخيرة،‭ ‬حيث‭ ‬خطت‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬الفضاء‭ ‬وتعزيز‭ ‬تنميتها‭ ‬الوطنية‭ ‬نحو‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬مشهد‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الفضاء،‭ ‬وأثبتت‭ ‬دول‭ ‬مثل‭ ‬اليابان،‭ ‬والهند،‭ ‬البرازيل،‭ ‬وكندا،‭ ‬وكوريا‭ ‬الجنوبية،‭ ‬نجاح‭ ‬برامجها،‭ ‬واتخذت‭ ‬دول‭ ‬ناشئة‭ ‬حديثة‭ ‬مثل‭ ‬جنوب‭ ‬أفريقيا،‭ ‬وفنزويلا،‭ ‬وتايلاند،‭ ‬وتركيا،‭ ‬والجزائر،‭ ‬ونيجيريا،‭ ‬وماليزيا،‭ ‬وتايوان،‭ ‬وإندونيسيا،‭ ‬ودولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وفييتنام،‭ ‬وباكستان،‭ ‬وإيران،‭ ‬ومصر‭ ‬وغيرها‭ ‬أولى‭ ‬خطواتها‭ ‬عبر‭ ‬برامج‭ ‬نقل‭ ‬تقنيات‭ ‬أقمار‭ ‬صناعية‭ ‬صغيرة‭ ‬ومنخفضة‭ ‬التكلفة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬التعاون‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬لها‭ ‬باع‭ ‬طويل‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الفضاء‭. ‬

النمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬العالمي‭ ‬لقطاع‭ ‬الفضاء

على‭ ‬الصعيد‭ ‬العالمي،‭ ‬ترتقي‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الفضاء‭ ‬لتصبح‭ ‬أكثر‭ ‬أهمية‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأمن‭ ‬الدول‭ ‬واقتصادها،‭ ‬مدعومة‭ ‬ببرامج‭ ‬ومؤسسات‭ ‬وطنية‭ ‬في‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الحالات،‭ ‬ويشكل‭ ‬قطاع‭ ‬الفضاء‭ ‬جزءاً‭ ‬مهماً‭ ‬من‭ ‬علوم‭ ‬الاتصالات‭ ‬الفضائية‭ ‬والملاحة‭ ‬والبث‭ ‬وعلم‭ ‬المناخ‭. ‬

وأشار‭ ‬أحد‭ ‬التقارير‭ ‬الصادرة‭ ‬عن‭ ‬شركة‭ (‬Euroconsult‭) ‬إلى‭ ‬تضاعف‭ ‬نسبة‭ ‬الإنفاق‭ ‬الحكومي‭ ‬العالمي‭ ‬على‭ ‬برامج‭ ‬الفضاء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استثمارات‭ ‬أجرتها‭ ‬الدول‭ ‬الناشئة‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العقد‭ ‬الأخير،‭ ‬

لترتفع‭ ‬من‭ ‬35‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2000‭ ‬إلى‭ ‬73‭ ‬ملياراً‭ ‬في‭ ‬العام‭  ‬2012،‭ ‬وتتبوأ‭ ‬دول‭ ‬مثل‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬إندونيسيا،‭ ‬ماليزيا،‭ ‬تايلاند‭ ‬وفييتنام‭ ‬مكانة‭ ‬رائدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬وتمتلك‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬دولة‭ ‬الآن‭ ‬برامج‭ ‬فضائية‭ ‬بمستويات‭ ‬متطورة‭ (‬2012‭ ‬Euroconsult‭).‬

وشهد‭ ‬اقتصاد‭ ‬الفضاء‭ ‬العالمي‭ ‬نمواً‭ ‬بنسبة‭ ‬4‭% ‬في‭ ‬عام2013‭ ‬،‭ ‬ليتخطى‭ ‬عتبة‭ ‬جديدة‭ ‬بمقدار‭ ‬314‭.‬17‭  ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي،‭ ‬وكان‭ ‬القسم‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬النمو‭ ‬على‭ ‬الجانب‭ ‬التجاري‭ ‬للاقتصاد،‭ ‬فيما‭ ‬أضافت‭ ‬المنتجات‭ ‬والخدمات‭ ‬والبنية‭ ‬التحتية‭ ‬التجارية‭ ‬وقطاعات‭ ‬الدعم‭ ‬والمساندة‭ ‬قيمة‭ ‬تخطت‭ ‬ثلاثة‭ ‬أرباع‭ ‬اقتصاد‭ ‬الفضاء،‭ ‬وشكل‭ ‬الإنفاق‭ ‬الحكومي‭ ‬الجزء‭ ‬المتبقي‭  (‬Space Report 2013‭).‬

اقتصاد‭ ‬الفضاء‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة

يشكل‭ ‬القطاع‭ ‬الفضائي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬جزءاً‭ ‬أساسياً‭ ‬من‭ ‬تطبيقات‭ ‬الاتصالات‭ ‬الفضائية،‭ ‬الملاحة،‭ ‬البث‭ ‬الفضائي‭ ‬وعلم‭ ‬المناخ‭. ‬وستؤدي‭ ‬برامج‭ ‬الفضاء‭ ‬الإماراتية‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬قاعدة‭ ‬صناعية‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬تعزيز‭ ‬عمليات‭ ‬البحث‭ ‬والتطوير‭ ‬العلمي‭ ‬بين‭ ‬المؤسسات‭ ‬التي‭ ‬تجمعها‭ ‬علاقات‭ ‬شراكة،‭ ‬إلى‭ ‬إيجاد‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬جديدة،‭ ‬وتحسين‭ ‬القدرات‭ ‬والكفاءات‭ ‬الفنية‭ ‬للقوى‭ ‬العاملة‭.‬

وتمتلك‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الموارد،‭ ‬والخبرة‭ ‬العملية‭ ‬والإرادة‭ ‬الوطنية‭ ‬والدوافع‭ ‬القوية‭ ‬للدخول‭ ‬في‭ ‬عالم‭ ‬الفضاء،‭ ‬وبهذا‭ ‬يلعب‭ ‬قطاع‭ ‬الفضاء‭ ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬في‭ ‬تنويع‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإماراتي،‭ ‬ويسهم‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬متخصصة‭ ‬لذوي‭ ‬الكفاءات‭ ‬العالية‭ ‬والخبرة‭ ‬التكنولوجية‭ ‬رفيعة‭ ‬المستوى‭.‬

ويمثل‭ ‬تطوير‭ ‬قطاع‭ ‬الفضاء‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬فرصة‭ ‬مهمة‭ ‬يُتوقع‭ ‬أن‭ ‬تحدث‭ ‬نتائج‭ ‬إيجابية‭ ‬للغاية،‭ ‬وتمتلك‭ ‬قلة‭ ‬من‭ ‬الدول‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬إتمام‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬البرامج،‭ ‬إذ‭ ‬تمتلك‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الموارد‭ ‬الفكرية‭ ‬والتكنولوجية‭ ‬والمالية‭ ‬اللازمة،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يعزز‭ ‬من‭ ‬نسب‭ ‬نجاح‭ ‬هذا‭ ‬المشروع،‭ ‬ويسهم‭ ‬في‭ ‬دفع‭ ‬تطوير‭ ‬مشاريع‭ ‬أخرى‭ ‬مماثلة‭. ‬

ومن‭ ‬شأن‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬أن‭ ‬يلهم‭ ‬الإبداع‭ ‬ويعزز‭ ‬تنويع‭ ‬الاقتصاد،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬إسهامه‭ ‬في‭ ‬زيادة‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬اختراقات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تطوير‭ ‬التكنولوجيات‭ ‬الجديدة،‭ ‬في‭ ‬شكل‭ ‬براءات‭ ‬اختراع‭ ‬يمكن‭ ‬بيعها‭ ‬لوكالات‭ ‬الفضاء‭ ‬الأجنبية‭.‬

وفي‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف،‭ ‬سيؤدي‭ ‬تعزيز‭ ‬دور‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬الفضاء‭ ‬إلى‭ ‬تمكين‭ ‬القطاعات‭ ‬والشركات‭ ‬من‭ ‬الانتقال‭ ‬إلى‭ ‬أسواق‭ ‬جديدة،‭ ‬وتوسيع‭ ‬العائد‭ ‬على‭ ‬الاستثمار‭.‬

ومن‭ ‬شأن‭ ‬مشاريع‭ ‬الفضاء‭ ‬تحفيز‭ ‬الشركات‭ ‬على‭ ‬دخول‭ ‬أسواق‭ ‬جديدة‭ ‬مع‭ ‬منتجات‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬مثل‭ ‬البطاريات‭ ‬الخاصة،‭ ‬الألواح‭ ‬الشمسية‭ ‬خفيفة‭ ‬الوزن‭ ‬وغيرها،‭ ‬وسترتقي‭ ‬برامج‭ ‬الفضاء‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬نهاية‭ ‬المطاف‭ ‬بالمعايير‭ ‬الوطنية‭ ‬لمستوى‭ ‬المعيشة،‭ ‬على‭ ‬الصعيدين‭ ‬المادي‭ ‬والثقافي،‭ ‬ودعم‭ ‬جهود‭ ‬التعاون‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬التي‭ ‬تبذلها‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬مع‭ ‬دول‭ ‬أخرى‭.‬

هناك‭ ‬فرص‭ ‬هائلة،‭ ‬وبالأخص‭ ‬من‭ ‬منظور‭ ‬تجاري‭ ‬لتنفيذ‭ ‬تطبيقات‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬في‭ ‬الاقتصادات‭ ‬الناشئة‭ ‬وزيادة‭ ‬المنافسة‭ ‬الإقليمية‭ ‬والعالمية‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬ويواجه‭ ‬القطاع‭ ‬بالطبع‭ ‬تحديات‭ ‬يمكن‭ ‬توقع‭ ‬جزء‭ ‬منها،‭ ‬فالفضاء‭ ‬قطاع‭ ‬ينطوي‭ ‬على‭ ‬مخاطر‭ ‬كامنة،‭ ‬ولا‭ ‬تمتلك‭ ‬كل‭ ‬الدول‭ ‬برامج‭ ‬فضائية‭ ‬ناجحة،‭ ‬وقد‭ ‬يرجع‭ ‬عدم‭ ‬النجاح‭ ‬إلى‭ ‬الإخفاقات‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬التقني،‭ ‬تكامل‭ ‬التكنولوجي‭ ‬للأنظمة،‭ ‬أو‭ ‬قصور‭ ‬نماذج‭ ‬الأعمال‭ ‬أو‭ ‬سوء‭ ‬التنظيم‭ ‬والإدارة‭.‬

2

إيجابيات‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة

انطلاقاً‭ ‬من‭ ‬اعتبار‭ ‬الفضاء‭ ‬الخارجي‭ ‬تراثاً‭ ‬مشتركاً‭ ‬للبشرية،‭ ‬يتعين‭ ‬السماح‭ ‬للدول‭ ‬النامية‭ ‬بقدرة‭ ‬وصول‭ ‬عادلة‭ ‬إلى‭ ‬الفضاء‭ ‬الخارجي،‭ ‬ويجب‭ ‬استخدام‭ ‬الفضاء‭ ‬الخارجي‭ ‬بشكل‭ ‬عقلاني‭ ‬وسلمي،‭ ‬وضرورة‭ ‬أن‭ ‬يتعاون‭ ‬مجتمع‭ ‬الفضاء‭ ‬العالمي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الاستخدام‭ ‬السلمي‭ ‬للفضاء‭ ‬الخارجي،‭ ‬ولدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬جذور‭ ‬طويلة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬وقطاع‭ ‬الفضاء‭ ‬أبعد‭ ‬مما‭ ‬يمكن‭ ‬للكثير‭ ‬إدراكه،‭ ‬حيث‭ ‬يعود‭ ‬تاريخ‭ ‬تأسيس‭ ‬أول‭ ‬مشغل‭ ‬للأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬إلى‭ ‬عام‭ ‬1999‭.‬

وفي‭ ‬يوليو‭ ‬2014،‭ ‬دخلت‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬السباق‭ ‬العالمي‭ ‬لاستكشاف‭ ‬الفضاء‭ ‬الخارجي‭ ‬عندما‭ ‬كشف‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬عن‭ ‬تأسيس‭ ‬وكالة‭ ‬الفضاء‭ ‬وأعلن‭ ‬خططاً‭ ‬لإطلاق‭ ‬رحلة‭ ‬علمية‭ ‬استكشافية‭ ‬إلى‭ ‬الكوكب‭ ‬الأحمر‭ ‬بحلول‭ ‬عام‭ ‬2021‭.‬

ويشير‭ ‬هذا‭ ‬الإعلان‭ ‬إلى‭ ‬نقطة‭ ‬تحول‭ ‬بارزة‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬البلاد‭ ‬بتأسيس‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الفضاء‭ ‬باعتبارها‭ ‬دافعاً‭ ‬جديداً‭ ‬للنمو‭ ‬الاقتصادي‭ ‬المتنوع‭. ‬

وتدرك‭ ‬حكومة‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الدور‭ ‬الكبير‭ ‬الذي‭ ‬يلعبه‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬الوطني‭ ‬في‭ ‬الدفع‭ ‬نحو‭ ‬تنويع‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الإماراتي،‭ ‬بما‭ ‬يؤدي‭ ‬إلى‭ ‬توفير‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬فرص‭ ‬العمل‭ ‬للكفاءات‭ ‬العالية‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬المجدية‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬المالية،‭ ‬وقوة‭ ‬عمل‭ ‬عالية‭ ‬الكفاءة‭ ‬في‭ ‬المجال‭ ‬التكنولوجي‭.‬

وتصر‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬ترسيخ‭ ‬مكانتها‭ ‬في‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء،‭ ‬وعندما‭ ‬أعلنت‭ ‬الحكومة‭ ‬العام‭ ‬الماضي،‭ ‬عن‭ ‬تشكيل‭ ‬وكالة‭ ‬الفضاء،‭ ‬طرحت‭ ‬الدولة‭ ‬أسئلة‭ ‬حول‭ ‬الأسباب‭ ‬الموجبة‭ ‬والآلية‭ ‬التي‭ ‬ستعتمدها‭ ‬للاستثمار‭ ‬في‭ ‬استكشاف‭ ‬الفضاء‭. ‬

وتبرز‭ ‬أهمية‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬حيث‭ ‬ترتبط‭ ‬التنمية‭ ‬التكنولوجية‭ ‬بالتنمية‭ ‬الاجتماعية‭. ‬ولكنه‭ ‬تحد‭ ‬صعب‭ ‬حيث‭ ‬يتساءل‭ ‬البعض‭ ‬عن‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬تدفع‭ ‬دولة‭ ‬مثل‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬لإنفاق‭ ‬مليارات‭ ‬الدراهم‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج،‭ ‬إلا‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬كانت‭ ‬تتلمس‭ ‬منه‭ ‬بعض‭ ‬الفوائد‭ ‬المهم‭. ‬وفي‭ ‬الواقع،‭ ‬هناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المزايا‭ ‬المهمة‭ ‬والأهداف‭ ‬الكبيرة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج،‭ ‬والتي‭ ‬قد‭ ‬يتجلى‭ ‬أبرزها‭ ‬في‭ ‬الارتقاء‭ ‬بمكانة‭ ‬الدولة‭ ‬إلى‭ ‬اقتصاد‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬المعرفة‭. ‬

ويمثل‭ ‬الموقع‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬والجغرافي‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬الخليج‭ ‬العربي،‭ ‬الدافع‭ ‬الثاني‭ ‬الذي‭ ‬يوجه‭ ‬الدولة‭ ‬نحو‭ ‬الانضمام‭ ‬إلى‭ ‬مجتمع‭ ‬الفضاء،‭ ‬إذ‭ ‬يتيح‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬فرصة‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬المقومات‭ ‬الاستراتيجية‭.‬

ومن‭ ‬ناحية‭ ‬أخرى،‭ ‬ليست‭  ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الناشئ‭ ‬الوحيد‭ ‬الذي‭ ‬يمتلك‭ ‬طموحات‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الفضاء،‭ ‬حيث‭ ‬تمتلك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬البلدان‭ ‬النامية‭ ‬عدداً‭ ‬قليلاً‭ ‬من‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬التي‭ ‬تجول‭ ‬كوكب‭ ‬الأرض،‭ ‬وحسب‭ ‬تعريف‭ ‬برامج‭ ‬الفضاء،‭ ‬فإن‭ ‬دولاً‭ ‬أخرى‭ ‬مثل‭ ‬سريلانكا‭ ‬يمكنها‭ ‬امتلاك‭ ‬خطط‭ ‬طموحة‭ ‬لتشجيع‭ ‬إنشاء‭ ‬قطاع‭ ‬فضاء‭.  ‬وتشير‭ ‬الأرقام،‭ ‬التي‭ ‬تشمل‭ ‬برامج‭ ‬التعاون‭ ‬الفضائي‭ ‬بين‭ ‬الدول‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬70‭ ‬برنامج‭ ‬فضاء‭ ‬حالياً،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬عدداً‭ ‬قليلاً‭ ‬منها‭ ‬يمتلك‭ ‬إمكانيات‭ ‬إطلاق‭ (‬The Economist 4/11/2013‭)‬،‭ ‬وتعود‭ ‬محاولات‭ ‬الدول‭ ‬إلى‭ ‬الإسراع‭ ‬في‭ ‬برامجها‭ ‬الفضائية‭ ‬لعدة‭ ‬أسباب‭ ‬مختلفة‭.‬

ويشكل‭ ‬البرنامج‭ ‬الفضائي‭ ‬الإماراتي‭ ‬مثالاً‭ ‬واضحاً‭ ‬عن‭ ‬مسيرة‭ ‬التطور‭ ‬العلمي‭ ‬والتقني‭ ‬المتسارعة‭ ‬التي‭ ‬تشهدها‭ ‬البلاد،‭ ‬إذ‭ ‬تجني‭ ‬الدول‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬نحو‭ ‬برامج‭ ‬الفضاء‭ ‬وامتلاك‭ ‬وتشغيل‭ ‬أقمارها‭ ‬الصناعية‭ ‬المكاسب‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل،‭ ‬وتلعب‭ ‬العمليات‭ ‬الفضائية‭ ‬الوظيفية‭ ‬الناجحة‭ ‬لأي‭ ‬دولة‭ ‬دوراً‭ ‬مهماً‭ ‬في‭ ‬إقناع‭ ‬المستثمرين‭ ‬المحتملين‭ ‬بمستوى‭ ‬الأمان‭ ‬والاستقرار‭ ‬الذي‭ ‬تشهده‭ ‬تلك‭ ‬الدولة،‭ ‬وتتيح‭ ‬لها‭ ‬قدرات‭ ‬فضائية‭ ‬مستقلة‭.‬

المنافع‭ ‬التي‭ ‬تعود‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬التعليم

إن‭ ‬الأساس‭ ‬الذي‭ ‬تقوم‭ ‬عليه‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬البشري‭ ‬اللازم‭ ‬في‭ ‬المؤسسات‭ ‬الصناعية‭ ‬والبحثية‭ ‬والأكاديمية،‭ ‬وتسعى‭ ‬الحكومة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬“الحد‭ ‬الأدنى”‭ ‬من‭ ‬الخبرة‭ ‬العملية‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬علوم‭ ‬وتكنولوجيا‭ ‬الفضاء‭ ‬لتمكين‭ ‬الدولة‭ ‬من‭ ‬تحقيق‭ ‬أهدافها‭ ‬والوصول‭ ‬إلى‭ ‬الاعتماد‭ ‬شبة‭ ‬الذاتي‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬التكنولوجية‭ ‬والصناعية‭ ‬والتجارية‭ ‬والاقتصادية،‭ ‬وسيعمل‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬تقنيات‭ ‬الفضاء‭ ‬المحلية،‭ ‬وتمكين‭ ‬العلماء‭ ‬والمهندسين‭ ‬الإماراتيين‭ ‬من‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬نقل‭ ‬المعرفة،‭ ‬وتأسيس‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬محلية‭ ‬تتضمن‭ ‬المختبرات،‭ ‬والمنشآت،‭ ‬والمراكز‭ ‬التعليمية‭.‬

وتدرك‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬مزايا‭ ‬دمج‭ ‬القدرات‭ ‬الفضائية؛‭ ‬وقد‭ ‬أثبتت‭ ‬هذه‭ ‬التطبيقات‭ ‬جدواها‭ ‬في‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المجالات،‭ ‬وستؤدي‭ ‬جهود‭ ‬بناء‭ ‬القدرات‭ ‬إلى‭ ‬تأسيس‭ ‬المنهجية‭ ‬ورسم‭ ‬الملامح‭ ‬الأولى‭ ‬للخبرة‭ ‬العملية‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬الفضائية،‭ ‬ضمن‭ ‬سياق‭ ‬هيئة‭ ‬وطنية‭ ‬تتيح‭ ‬توظيف‭ ‬هذه‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬في‭ ‬البرامج‭ ‬الإنمائية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬التنفيذي‭.‬

ويتسم‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬بقدرته‭ ‬الفريدة‭ ‬على‭ ‬إلهام‭ ‬الطلاب‭ ‬لتحقيق‭ ‬التميز‭ ‬في‭ ‬التخصصات‭ ‬التي‭ ‬تدفع‭ ‬الابتكار‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العلوم‭ ‬والتكنولوجيا‭. ‬وستعمل‭ ‬وكالة‭ ‬الامارات‭ ‬للفضاء‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬على‭ ‬مشاركة‭ ‬الطلاب‭ ‬المتميزين‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬لمواصلة‭ ‬تطوير‭ ‬مهاراتهم‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬العلوم‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬والهندسة‭ ‬والرياضيات،‭ ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج،‭ ‬تخطو‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬أولى‭ ‬خطواتها‭ ‬إلى‭ ‬الفضاء‭ ‬عبر‭ ‬تقنية‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬والعمل‭ ‬مع‭ ‬وكالات‭ ‬مثل‭ (‬NASA‭) ‬و‭(‬ESA‭) ‬لتدريب‭ ‬الجيل‭ ‬القادم‭ ‬من‭ ‬المهندسين،‭ ‬وستعمل‭ ‬هذه‭ ‬الاستثمارات‭ ‬على‭ ‬خدمة‭ ‬الدولة‭ ‬بشكل‭ ‬كبير‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬القادمة‭.‬

ومن‭ ‬خلال‭ ‬هذه‭ ‬البرامج‭ ‬سيتمكن‭ ‬الطلاب‭ ‬الإماراتيون‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬بشكل‭ ‬مستمر‭ ‬إلى‭ ‬العلوم‭ ‬الفلكية‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬المتطورة‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬المؤسسات‭ ‬التعليمية‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الوكالات‭ ‬الإقليمية،‭ ‬ومن‭ ‬بينها‭ ‬برنامج‭ ‬تنظمه‭ ‬“مؤسسة‭ ‬مشاريع‭ ‬الشباب‭ ‬العربي”،‭ ‬حيث‭ ‬عادت‭ ‬مؤخراً‭ ‬أول‭ ‬مجموعة‭ ‬نسائية‭ ‬من‭ ‬المتدربات‭ ‬بعد‭ ‬انتهائهم‭ ‬من‭ ‬التدريب‭ ‬في‭ ‬معهد‭ (‬Silicon Valley’s NASA Lunar Science Institute‭) ‬،‭ ‬وهي‭ ‬الوكالة‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬تصميم‭ ‬البرمجيات،‭ ‬وتكامل‭ ‬أجهزة‭ ‬الاستشعار‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬واختبار‭ ‬نفق‭ ‬الرياح‭ ‬المستخدم‭ ‬لبناء‭ (‬Mars Rover Curiosity‭) ‬وقد‭ ‬عملت‭ ‬تلك‭ ‬الطالبات‭ ‬على‭ ‬تصميم‭ ‬بدلة‭ ‬الفضاء‭ ‬والتقنية‭ ‬المعتمدة‭ ‬في‭ ‬بدلة‭ ‬فضائية‭.‬

ويتجلى‭ ‬الهدف‭ ‬الرئيسي‭ ‬من‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬المبادرات‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬الجوانب‭ ‬التعليمية‭ ‬والثقافية،‭ ‬وفي‭ ‬الواقع‭ ‬فإن‭ ‬هذه‭ ‬المشاريع‭ ‬ستشد‭ ‬انتباه‭ ‬الجميع‭ ‬نحو‭ ‬الفضاء‭ ‬والعلوم‭ ‬والتكنولوجيا،‭ ‬وخاصة‭ ‬الطلاب‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وبقية‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬وسائل‭ ‬الإعلام،‭ ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تعطي‭ ‬دفعاً‭ ‬لمشاريع‭ ‬أخرى‭.‬

3

القدرات‭ ‬الفضائية‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة

تؤسس‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬بنية‭ ‬تحتية‭ ‬قوية‭ ‬لتحقيق‭ ‬برنامجها‭ ‬الفضائي،‭ ‬وتتضمن‭ ‬مرافق‭ ‬لتطوير‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬والقياس‭ ‬عن‭ ‬بعد،‭ ‬شبكة‭ ‬السيطرة،‭ ‬وأنظمة‭ ‬استقبال‭ ‬ومعالجة‭ ‬البيانات‭ ‬للاستشعار‭ ‬عن‭ ‬بعد‭. ‬وهناك‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬الأكاديمية‭ ‬والبحثية‭ ‬فضلاً‭ ‬عن‭ ‬القطاعات‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬برنامج‭ ‬الفضاء‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وتتمتع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬القطاعات‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬بالخبرة‭ ‬الكافية‭ ‬للقيام‭ ‬بوظائف‭ ‬متطورة‭ ‬لازمة‭ ‬لأنظمة‭ ‬الفضاء‭.‬

ويواصل‭ ‬قطاعا‭ ‬الطيران‭ ‬والفضاء‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬دورهما‭ ‬المهم‭ ‬كمحرك‭ ‬رئيسي‭ ‬للاقتصاد‭ ‬الوطني،‭ ‬وتدير‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬حالياً‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬7‭ ‬أقمار‭ ‬صناعية‭ ‬للاستخدامات‭ ‬التجارية‭ ‬والعسكرية،‭ ‬وتخطت‭ ‬قيمة‭ ‬الاستثمارات‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الفضاء‭ ‬مبلغ‭ ‬20‭ ‬مليار‭ ‬درهم‭ ‬إماراتي،‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬أقمار‭ ‬البيانات‭ ‬الفضائية،‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬الخاصة‭ ‬بالبث‭ ‬الفضائي‭ ‬والاتصالات،‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬الخاصة‭ ‬بأجهزة‭ ‬الهاتف‭ ‬الخلوي‭ ‬والأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬الخاصة‭ ‬برسم‭ ‬خرائط‭ ‬الأرض‭ ‬ومراقبتها‭. ‬وإلى‭ ‬جانب‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬المادية‭ ‬الحديثة‭ ‬التي‭ ‬تتمتع‭ ‬بها‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬نورد‭ ‬فيما‭ ‬يلي‭ ‬قائمة‭ ‬بعدد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬المهمة‭ ‬التي‭ ‬ساهمت‭ ‬بقوة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الفضاء‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭.‬

شركة‭ ‬الياه‭ ‬للاتصالات‭ ‬الفضائية‭ (‬Yahsat‭) (‬الياه‭ ‬سات‭)‬

شركة‭ ‬الياه‭ ‬للاتصالات‭ ‬الفضائية‭ (‬الياه‭ ‬سات‭) ‬هي‭ ‬شركة‭ ‬مساهمة‭ ‬خاصة‭ ‬مملوكة‭ ‬بالكامل‭ ‬لشركة‭ ‬“مبادلة‭ ‬للتنمية”،‭ ‬الذراع‭ ‬الاستثمارية‭ ‬لحكومة‭ ‬أبوظبي،‭ ‬ويعود‭ ‬تأسيس‭ ‬الشركة‭ ‬إلى‭ ‬عام2007‭ ‬،‭ ‬وتهدف‭ ‬إلى‭ ‬تطوير‭ ‬وتشغيل‭ ‬واستخدام‭ ‬نظم‭ ‬الاتصالات‭ ‬الفضائية‭ ‬متعددة‭ ‬الأغراض‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وأفريقيا‭ ‬وأوروبا‭ ‬ومناطق‭ ‬جنوب‭ ‬غرب‭ ‬آسيا،‭ ‬ومنذ‭ ‬تأسيسها،‭ ‬نفذت‭ ‬الشركة‭ ‬بحوثاً‭ ‬وعلاقات‭ ‬تواصل‭ ‬واسعة‭ ‬النطاق‭ ‬مع‭ ‬العملاء‭ ‬لتصميم‭ ‬أول‭ ‬نظام‭ ‬للأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬متعددة‭ ‬الأغراض‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬يتكون‭ ‬من‭ ‬قمرين‭ ‬صناعيين‭ ‬وبنية‭ ‬تحتية‭ ‬أرضية‭ ‬مترابطة‭.‬واليوم،‭ ‬تعتبر‭ (‬الياه‭ ‬سات‭) ‬ثامن‭ ‬أكبر‭ ‬مشغل‭ ‬للأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬العائدات،‭ ‬وتقدم‭ ‬حلول‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬للحكومات‭ ‬والقطاع‭ ‬التجاري‭ ‬في‭ ‬مناطق‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬وأفريقيا،‭ ‬وأوروبا،‭ ‬ووسط‭ ‬وجنوب‭ ‬غرب‭ ‬آسيا‭.‬

مركز‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬للفضاء

في‭ ‬18‭ ‬ابريل‭ ‬2015‭ ‬أصدر‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬آل‭ ‬مكتوم‭ ‬نائب‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬حاكم‭ ‬دبي،‭ ‬بصفته‭ ‬حاكماً‭ ‬لإمارة‭ ‬دبي،‭ ‬قراراً‭ ‬بإنشاء‭ ‬مركز‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬للفضاء،‭ ‬وضم‭ ‬مؤسسة‭ ‬الإمارات‭ ‬للعلوم‭ ‬والتقنية‭ ‬المتقدمة‭ ‬“إياست”‭ ‬إليه‭.‬

ويعتبر‭ ‬مركز‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬راشد‭ ‬للفضاء‭ ‬جزءاً‭ ‬من‭ ‬مبادرة‭ ‬استراتيجية‭ ‬لتحفيز‭ ‬الابتكار‭ ‬والتقدم‭ ‬التكنولوجي‭ ‬للمهندسين‭ ‬ودفع‭ ‬عجلة‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭. ‬ويعمل‭ ‬المركز‭ ‬على‭ ‬ترسيخ‭ ‬المكانة‭ ‬الرائدة‭ ‬التي‭ ‬تشغلها‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬العالمي‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬العلوم‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬تطوير‭ ‬ملكية‭ ‬فكرية‭ ‬وخبرات‭ ‬جديدة،‭ ‬ويعكف‭  ‬المركز‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬مرافق‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬دبي‭ ‬للبحث‭ ‬والتطوير،‭ ‬بما‭ ‬يتيح‭ ‬للمهندسين‭ ‬الشباب‭ ‬تحقيق‭ ‬أهدافهم‭ ‬بشكل‭ ‬مستقل‭ ‬وغير‭ ‬معتمد‭ ‬على‭ ‬الخبرات‭ ‬الخارجية،‭ ‬وبناء‭ ‬اقتصاد‭ ‬معرفي‭ ‬خاص‭ ‬ببرامج‭ ‬الفضاء،‭  ‬كما‭ ‬يجري‭ ‬أبحاثاً‭ ‬حول‭ ‬الفضاء‭ ‬الخارجي‭ ‬وتطوير‭ ‬أقماراً‭ ‬صناعية‭ ‬خاصة‭ ‬بمرافق‭ ‬التصنيع‭ ‬والنظم‭ ‬المرتبطة،‭ ‬والتقاط‭ ‬صور‭ ‬من‭ ‬الفضاء،‭ ‬وتوفير‭ ‬محطة‭ ‬أرضية‭ ‬وخدمات‭ ‬هوائي‭ ‬ودعم‭ ‬لأقمار‭ ‬صناعية‭ ‬أخرى‭.‬

الثريا‭ ‬للاتصالات‭ ‬الفضائية‭  (‬Thuraya‭)‬

تأسست‭ ‬شركة‭ ‬الثريا‭ ‬للاتصالات‭ ‬الفضائية‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬عام‭ ‬1997‭ ‬باعتبارها‭ ‬مشروعاً‭ ‬جريئاً‭ ‬لعدد‭ ‬من‭ ‬شركات‭ ‬الاتصالات‭ ‬المحلية‭ ‬والإقليمية‭ ‬الرائدة‭ ‬وعلى‭ ‬رأسها‭ ‬شركة‭ ‬الإمارات‭ ‬للاتصالات‭ ‬“اتصالات”‭.‬

وانطلق‭ ‬مشروع‭ ‬“الثريا”‭ ‬استناداً‭ ‬إلى‭ ‬إدراك‭ ‬“اتصالات”‭ ‬للقيود‭ ‬التي‭ ‬تفرضها‭ ‬الطبيعة‭ ‬على‭ ‬تغطية‭ ‬خدماتها‭ ‬لمناطق‭ ‬واسعة‭ ‬من‭ ‬الكرة‭ ‬الأرضية‭. ‬وعلى‭ ‬مر‭ ‬السنين،‭ ‬بدت‭ ‬المساهمات‭ ‬الواضحة‭ ‬لشركة‭ ‬“الثريا”‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬قطاع‭ ‬الفضاء‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وتعزيز‭ ‬المكانة‭ ‬الإقليمية‭ ‬والدولية‭ ‬للإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬وتوفير‭ ‬المساعدات‭ ‬الإنسانية‭ ‬والارتقاء‭ ‬بالإمكانات‭ ‬والقدرات‭.‬

ومنذ‭ ‬إطلاق‭ ‬مشروع‭ ‬“الثريا”،‭ ‬عكفت‭ ‬الشركة‭ ‬المشغلة‭ ‬للقمر‭ ‬الصناعي‭ ‬على‭ ‬إعداد‭ ‬تدريبات‭ ‬أرضية،‭ ‬وأوجدت‭ ‬فرص‭ ‬عمل‭ ‬متميزة‭ ‬لأبرز‭ ‬المتخصصين‭ ‬الإماراتيين‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬والفضاء‭. ‬وتعتبر‭ ‬“الثريا”‭ ‬واحدة‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬أربع‭ ‬شركات‭ ‬عالمية‭ ‬للاتصالات‭ ‬المتنقلة،‭ ‬وواحدة‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الرائدة‭ ‬في‭ ‬السوق‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬مجال‭ ‬تغطيتها‭ ‬الذي‭ ‬يمتد‭ ‬إلى‭ ‬أوروبا‭ ‬وأفريقيا‭ ‬والشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وآسيا‭ ‬وأستراليا‭. ‬وتشمل‭ ‬منظومة‭ ‬“الثريا”‭ ‬الفضائية‭ ‬قمرين‭ ‬صناعيين‭ ‬يدوران‭ ‬في‭ ‬مدار‭ ‬متزامن‭ ‬حول‭ ‬الأرض،‭ ‬وتقوم‭ ‬الشركة‭ ‬بإدارتهما‭ ‬ومراقبتهما‭ ‬من‭ ‬مركز‭ ‬عملياتها‭ ‬الفنية‭ ‬في‭ ‬إمارة‭ ‬الشارقة‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة

مركز‭ ‬الاستطلاع‭ ‬الفضائي‭ ‬الإماراتي‭ (‬SRC‭)‬

تأسس‭ ‬“مركز‭ ‬الاستطلاع‭ ‬الفضائي”‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2000‭ ‬ليعمل‭ ‬بصورة‭ ‬مستقلة‭ ‬على‭ ‬استقبال‭ ‬صور‭ ‬عالية‭ ‬الدقة‭ ‬من‭ ‬عدة‭ ‬أقمار‭ ‬صناعية‭ ‬تستخدمها‭ ‬الشركات‭ ‬الحكومية‭ ‬وغير‭ ‬الحكومية‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬والاستفادة‭ ‬منها‭ ‬في‭ ‬مجموعة‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬التطبيقات،‭ ‬ويعتبر‭ ‬“مركز‭ ‬الاستطلاع‭ ‬الفضائي”‭ ‬مركزاً‭ ‬للتكنولوجيا‭ ‬المتقدمة‭ ‬متخصصاً‭ ‬باستقبال‭ ‬ومعالجة‭ ‬بيانات‭ ‬الصور‭ ‬والاستفادة‭ ‬من‭ ‬المعلومات‭. ‬

ويمتلك‭ ‬المركز‭ ‬نظاماً‭ ‬متكاملاً‭ ‬للاستشعار‭ ‬عن‭ ‬بعد،‭ ‬ويوظف‭ ‬القدرات‭ ‬المتقدمة‭ ‬في‭ ‬التحكم‭ ‬والسيطرة‭ ‬على‭ ‬أقمار‭ ‬التصوير‭ ‬الفضائي‭ ‬واستقبال‭ ‬ومعالجة‭ ‬وتحليل‭ ‬بيانات‭ ‬الصور‭ ‬الفضائية‭ ‬والجوية‭ ‬وإنشاء‭ ‬خرائط‭ ‬مصورة‭ ‬وتقارير‭ ‬ذات‭ ‬صلة‭ ‬بحيث‭ ‬يصار‭ ‬إلى‭ ‬تسليمها‭ ‬بسرعة‭ ‬إلى‭ ‬صناع‭ ‬القرار‭ ‬لوضع‭ ‬النماذج،‭ ‬وإدارة‭ ‬الأوضاع‭ ‬والأزمات‭.‬

ويتكون‭ ‬“مركز‭ ‬الاستطلاع‭ ‬الفضائي”‭ ‬من‭ ‬أربعة‭ ‬أقسام‭ ‬تنفيذية‭ ‬رئيسية‭ ‬متكاملة‭ ‬هي‭ ‬استقبال‭ ‬بيانات‭ ‬الصور‭ ‬الفضائية،‭ ‬وإنتاج‭ ‬الصور،‭ ‬وتحليل‭ ‬الصور‭ ‬والاستفادة‭ ‬منها،‭ ‬وقسم‭ ‬التدريب‭ ‬والدعم‭ ‬الفني‭. ‬ومن‭ ‬خلال‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬برامج‭ ‬وأجهزة‭ ‬المعالجة‭ ‬المتطورة‭ ‬للصور،‭ ‬يقدم‭ ‬“مركز‭ ‬الاستطلاع‭ ‬الفضائي”‭ ‬للمستخدمين‭ ‬النهائيين‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬وغير‭ ‬الحكومية‭ ‬خدمات‭ ‬ومنتجات‭ ‬تتضمن‭ ‬صوراً‭ ‬محسنة‭ ‬ونماذج‭ ‬ارتفاعات‭ ‬رقمية،‭ ‬صوراً‭ ‬مصححة‭ ‬متعامدة،‭ ‬بيانات‭ ‬رقمية‭ ‬للتضاريس‭ ‬وخرائط‭ ‬مصورة‭.‬

وبالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬الاستخدام‭ ‬المكثف‭ ‬لصور‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬في‭ ‬البيانات‭ ‬الجيومكانية‭ ‬التي‭ ‬أنتجتها‭ ‬وكالات‭ ‬رسم‭ ‬الخرائط‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬تم‭ ‬استخدام‭ ‬منتجات‭ ‬“مركز‭ ‬الاستطلاع‭ ‬الفضائي”‭ ‬في‭ ‬تطبيقات‭ ‬عسكرية‭ ‬ومشاريع‭ ‬المجتمع‭ ‬المدني‭ ‬مثل‭ ‬الأرصاد،‭ ‬المسائل‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالامتثال‭ ‬وإدارة‭ ‬الأزمات‭.‬

ويتمتع‭ ‬“مركز‭ ‬الاستطلاع‭ ‬الفضائي”‭ ‬بقدرات‭ ‬قوية‭ ‬على‭ ‬استقبال‭ ‬بيانات‭ ‬مباشرة‭ ‬من‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬معالجتها‭ ‬واستخلاصها‭ ‬ونشرها‭. ‬

شركة‭ ‬“بيانات”‭ ‬للخدمات‭ ‬المساحيّة

تعتبر‭ ‬“بيانات‭ ‬للخدمات‭ ‬المساحية”‭ ‬إحدى‭ ‬الشركات‭ ‬المملوكة‭ ‬بالكامل‭ ‬لشركة‭ ‬“مبادلة‭ ‬للتنمية”‭ ‬والتي‭ ‬انبثقت‭ ‬من‭ ‬عملية‭ ‬تحويل‭ ‬المساحة‭ ‬العسكرية‭ ‬إلى‭ ‬شركة‭ ‬خدمات‭ ‬مساحية‭ ‬تجارية،‭ ‬وتأسست‭ ‬المساحة‭ ‬العسكرية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1974‭ ‬بهدف‭ ‬تزويد‭ ‬القوات‭ ‬المسلحة‭ ‬الإماراتية‭ ‬بالخدمات‭ ‬المساحية‭ ‬وإنتاج‭ ‬الخرائط،‭ ‬و‭ ‬منذ‭ ‬ذلك‭ ‬الحين،‭ ‬تمكنت‭ ‬المساحة‭ ‬العسكرية‭ ‬من‭ ‬تطوير‭ ‬خبراتها‭ ‬وتقنياتها‭ ‬عبر‭ ‬السنين‭ ‬لتشمل‭ ‬مختلف‭ ‬الخدمات‭ ‬الجيومكانية،‭ ‬وطورت‭ ‬مستوى‭ ‬شاملاً‭ ‬من‭ ‬الخبرات‭ ‬والتجارب‭ ‬التي‭ ‬تم‭ ‬نقلها‭ ‬إلى‭ ‬“بيانات”‭ ‬التي‭ ‬تواصل‭ ‬توفير‭ ‬خدماتها‭ ‬الجيومكانية‭ ‬بمستوى‭ ‬عالمي‭ ‬إلى‭ ‬عملائها‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬وخارجها‭.‬

وتركز‭ ‬“بيانات”‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬قدراتها‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬للجهات‭ ‬المعنية‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة،‭ ‬ودعم‭ ‬عملائها‭ ‬في‭ ‬القطاعين‭ ‬الحكومي‭ ‬والتجاري‭ ‬بمنتجات‭ ‬وخدمات‭ ‬جيومكانية‭ ‬وطنية‭ ‬رفيعة‭ ‬المستوى‭. ‬وتمتلك‭ ‬الشركة‭ ‬فريق‭ ‬خدمات‭ ‬جيومكانية‭ ‬متخصص‭ ‬في‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬البيانات‭ ‬ومعالجتها‭ ‬وتحليلها،‭ ‬ورسم‭ ‬خرائط‭ ‬البيانات‭ ‬الجيومكانية،‭ ‬وتطبيقات‭ ‬نظم‭ ‬المعلومات‭ ‬الجغرافية،‭ ‬والتطوير‭ ‬وخدمات‭ ‬الاستشارة‭ ‬الجيومكانية‭. ‬

وتجدر‭ ‬الإشارة‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الشركة‭ ‬مجهزة‭ ‬بأحدث‭ ‬المعدات‭ ‬والتقنيات‭ ‬التي‭ ‬تكفل‭ ‬تقديم‭ ‬الخدمات‭ ‬إلى‭ ‬العملاء‭ ‬بشكل‭ ‬فاعل‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب،‭ ‬ويشمل‭ ‬ذلك‭ ‬خدمات‭ ‬البيانات‭ ‬المكانية‭ ‬المتكاملة‭ ‬مثل‭ ‬مجموعة‭ ‬متكاملة‭ ‬من‭ ‬المسح‭ ‬الجوي‭ ‬أو‭ ‬البحري‭ ‬أو‭ ‬ضمن‭ ‬نطاق‭ ‬محدد‭. ‬ونجحت‭ ‬“بيانات”‭ ‬في‭ ‬إنشاء‭ ‬بيانات‭ ‬هندسية‭ ‬دقيقة‭ ‬للكرة‭ ‬الأرضية‭. ‬وسيكون‭ ‬لنماذج‭ ‬البيانات‭ ‬الناتجة‭ ‬تأثيرات‭ ‬إيجابية‭ ‬مهمة‭ ‬في‭ ‬استخدام‭ ‬ومعايرة‭ ‬بيانات‭ ‬ومواقع‭ ‬الأقمار‭ ‬الصناعية‭.‬

مراكز‭ ‬الأبحاث‭ ‬الفضائية‭ ‬الجامعية

أقامت‭ ‬وكالة‭ ‬الإمارات‭ ‬للفضاء‭ ‬شراكة‭ ‬مع‭ ‬صندوق‭ ‬تطوير‭ ‬قطاع‭ ‬الاتصالات‭ ‬وتقنية‭ ‬المعلومات‭ (‬ICT FUND‭)‬،‭ ‬إحدى‭ ‬مبادرات‭ ‬“هيئة‭ ‬تنظيم‭ ‬الاتصالات”،‭ ‬لتمويل‭ ‬مركز‭ ‬الأبحاث‭ ‬الفضائية،‭ ‬وسيتخذ‭ ‬المركز‭ ‬من‭ ‬“جامعة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة”‭ ‬في‭ ‬العين‭ ‬مقراً‭ ‬له،‭ ‬وسيعتبر‭ ‬من‭ ‬المرافق‭ ‬البحثية‭ ‬والتعليمية‭ ‬الرائدة‭ ‬بدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الارتقاء‭ ‬بالأبحاث‭ ‬والتطوير،‭ ‬وتوفير‭ ‬برامج‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء‭ ‬الخاصة‭ ‬بالخريجين‭ ‬وطلاب‭ ‬الدراسات‭ ‬العليا‭.‬

وسيلعب‭ ‬المركز‭ ‬دوراً‭ ‬بارزاً‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬وكالة‭ ‬الإمارات‭ ‬للفضاء‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬تطوير‭ ‬كوادر‭ ‬بشرية‭ ‬وطنية‭ ‬عالية‭ ‬الكفاءة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء‭ ‬والتقنية‭ ‬بما‭ ‬يعزز‭ ‬من‭ ‬قدرة‭ ‬الدولة‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬أهدافها‭ ‬وتحقيق‭ ‬الاعتماد‭ ‬الذاتي‭ ‬في‭ ‬المجالات‭ ‬التقنية‭ ‬والصناعية‭ ‬والتجارية‭ ‬والاقتصادية‭.‬

المرصد‭ ‬الفلكي‭ (‬تلسكوب‭)‬

لا‭ ‬يزال‭ ‬المرصد‭ ‬الفلكي‭ ‬الوطني‭ ‬لدولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬قيد‭ ‬التطوير،‭ ‬وسيشكل‭ ‬مركزاً‭ ‬وطنياً‭ ‬لأبحاث‭ ‬وتطوير‭ ‬العلوم‭ ‬الفلكية‭. ‬وفور‭ ‬استكماله،‭ ‬سيكون‭ ‬المرصد‭ ‬المنشأة‭ ‬الفلكية‭ ‬الرئيسية‭ ‬في‭ ‬شبه‭ ‬الجزيرة‭ ‬العربية‭. ‬وسيتضمن‭ ‬المركز‭ ‬أكاديمية‭ ‬الفضاء‭ ‬وعلم‭ ‬الفلك‭ ‬التي‭ ‬ستقدم‭ ‬دروساً‭ ‬في‭ ‬علم‭ ‬الفلك،‭ ‬وتساعد‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬التوعية‭ ‬بأهمية‭ ‬الأبحاث‭ ‬الفلكية‭ ‬في‭ ‬العالم‭.‬

وكالة‭ ‬الإمارات‭ ‬للفضاء

تقديراً‭ ‬لأهمية‭ ‬الاستخدامات‭ ‬السلمية‭ ‬للفضاء‭ ‬الخارجي‭ ‬والفوائد‭ ‬الاجتماعية‭ ‬والاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬أثمر‭ ‬عنها‭ ‬قطاع‭ ‬الفضاء‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬العقود‭ ‬الثلاثة‭ ‬الماضية،‭ ‬أصدَرَ‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬الشيخ‭ ‬خليفة‭ ‬بن‭ ‬زايد‭ ‬آل‭ ‬نهيان‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬مرسوماً‭ ‬في‭ ‬يوليو‭ ‬2014‭ ‬أعلن‭ ‬فيه‭ ‬تأسيس‭ ‬وكالة‭ ‬الإمارات‭ ‬للفضاء‭ ‬كهيئة‭ ‬اتحادية‭ ‬من‭ ‬شأنها‭ ‬أن‭ ‬ترفع‭ ‬التقارير‭ ‬مباشرةً‭ ‬إلى‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬وتكون‭ ‬مستقلة‭ ‬من‭ ‬الناحيتين‭ ‬المالية‭ ‬والإدارية،‭ ‬وستنضم‭ ‬وكالة‭ ‬الإمارات‭ ‬للفضاء‭ ‬إلى‭ ‬مجتمع‭ ‬الفضاء‭ ‬الدولي‭ ‬في‭ ‬سعيه‭ ‬إلى‭ ‬دعم‭ ‬عمليات‭ ‬استكشاف‭ ‬الفضاء‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬المجتمع‭ ‬العلمي‭ ‬العالمي‭. ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬ستشرف‭ ‬على‭ ‬القطاع‭ ‬الفضائي‭ ‬المتنامي‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬عبر‭ ‬إدارة‭ ‬أنشطته‭ ‬وتنظيمها‭ ‬وإجراء‭ ‬كل‭ ‬التنسيقات‭ ‬اللازمة‭.‬

وتم‭ ‬تأسيس‭ ‬الوكالة‭ ‬لتنفيذ‭ ‬مهامها‭ ‬الأربع‭:‬

1‭. ‬تطوير‭ ‬قطاع‭ ‬الفضاء‭.‬

2‭. ‬وضع‭ ‬سياسة‭ ‬وأحكام‭ ‬خاصة‭ ‬للأنشطة‭ ‬المتعلقة‭ ‬بالفضاء‭.‬

3‭. ‬توجيه‭ ‬البرامج‭ ‬الفضائية‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬ستعود‭ ‬بالفائدة‭ ‬على‭ ‬اقتصاد‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭.‬

4‭. ‬إعداد‭ ‬الكوادر‭ ‬والقدرات‭ ‬البشرية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الفضاء‭ ‬للمستقبل‭.‬

4

هذا‭ ‬وحددت‭ ‬الوكالة‭ ‬عدداً‭ ‬من‭ ‬المبادرات‭ ‬الهامة‭ ‬ذات‭ ‬الأولوية‭ ‬لبناء‭ ‬قدرات‭ ‬عالمية‭ ‬المستوى،‭ ‬وتخريج‭ ‬قوى‭ ‬عاملة‭ ‬مؤهلة‭ ‬ومتعددة‭ ‬المهارات،‭ ‬وإشراك‭ ‬مساهمين‭ ‬رئيسيين‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬مكانة‭ ‬الدولة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الفضاء‭ ‬محلياً‭ ‬وإقليمياً‭ ‬ودولياً‭.‬

القمر‭ ‬الصناعي‭ ‬الإماراتي‭ (‬UAE CubeSat‭)‬

أبرمت‭ ‬الجامعة‭ ‬الأميركية‭ ‬في‭ ‬الشارقة‭ (‬AUS‭) ‬شراكة‭ ‬مع‭ ‬مؤسسة‭ ‬الإمارات‭ ‬للعلوم‭ ‬والتقنية‭ ‬المتقدمة‭ (‬EIAST‭) ‬لإطلاق‭ ‬بعثة‭ ‬أقمار‭ ‬فضائية‭ ‬صغيرة‭  ‬CubeSat‭  ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬نوعها‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭. ‬ويوفر‭ ‬القمر‭ ‬الصناعي‭ ‬النانومتري‭ ‬تدريباً‭ ‬عملياً‭ ‬لطلاب‭ ‬الهندسة‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تصميم‭ ‬قمر‭ ‬اصطناعي‭ ‬للاتصالات‭ ‬وتركيبه‭ ‬واختباره‭ ‬وتشغيله‭. ‬ويلعب‭ ‬هذا‭ ‬البرنامج‭ ‬دوراً‭ ‬هاماً‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬قطاع‭ ‬العلوم‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات،‭ ‬ويمكن‭ ‬تحقيقه‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬المواهب‭ ‬والقدرات‭ ‬المحلية‭ ‬لبناء‭ (‬CubeSat‭) ‬بحيث‭ ‬يكون‭ ‬مملوكاً‭ ‬للإمارات‭ ‬وتشغله‭ ‬كفاءاتها‭ ‬المحلية،‭ ‬وسيساعد‭ ‬البرنامج‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬اللازمة‭ ‬في‭ ‬جامعة‭ ‬إماراتية‭ ‬لإتاحة‭ ‬تنفيذ‭ ‬برنامج‭ ‬جامعي‭ ‬متواصل‭ ‬عن‭ ‬الأقمار‭ ‬الاصطناعية‭ ‬وتهيئة‭ ‬الطلاب‭ ‬الجامعيين‭ ‬ليدخلوا‭ ‬صناعة‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الفضاء‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬مزودين‭ ‬بخبرة‭ ‬عملية‭ ‬راسخة‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬تخصصات‭ ‬هندسة‭ ‬النظم‭ ‬الفضائية‭.‬

المسبار‭ ‬الفضائي‭ ‬الإماراتي‭ ‬لاكتشاف‭ ‬المريخ‭ (‬مسبار‭ ‬الأمل‭)‬

لا‭ ‬يزال‭ ‬كوكب‭ ‬المريخ‭ ‬يحيِّر‭ ‬علماء‭ ‬الفضاء‭ ‬والفلك‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬أنحاء‭ ‬العالم،‭ ‬فإن‭ ‬بيئته‭ ‬الحادة‭ ‬وغلافه‭ ‬الجوي‭ ‬الدينامكي‭ ‬كثيران‭ ‬التقلب‭ ‬ويشكلان‭ ‬بؤرة‭ ‬تركيز‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬يقل‭ ‬عن‭ ‬ستة‭ ‬عشر‭ ‬بعثةً‭ ‬لوكالات‭ ‬فضاء‭ ‬منذ‭ ‬منتصف‭ ‬السبعينيات‭.‬

وبقيت‭ ‬السمات‭ ‬الأساسية‭ ‬للغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬المريخي‭ ‬محاطةً‭ ‬بغموض‭ ‬كبير‭ ‬طوال‭ ‬عدة‭ ‬قرون‭ ‬حتى‭ ‬فجر‭ ‬عصر‭ ‬اكتشاف‭ ‬الفضاء‭. ‬وبالنظر‭ ‬إلى‭ ‬جميع‭ ‬الدراسات‭ ‬القيِّمة‭ ‬السابقة‭ ‬التي‭ ‬أُجريت‭ ‬على‭ ‬محيط‭ ‬“الكوكب‭ ‬الأحمر”،‭ ‬وتحديداً‭ ‬غلافه‭ ‬الجوي،‭ ‬فقد‭ ‬قرر‭ ‬فريق‭ ‬الفضاء‭ ‬في‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬لأول‭ ‬مرة،‭ ‬بعد‭ ‬إجراء‭ ‬مشاورات‭ ‬وتحقيقات‭ ‬مع‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المؤسسات‭ ‬العلمية،‭ ‬أن‭ ‬يستكشف‭ ‬ديناميكية‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬لكوكب‭ ‬المريخ‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬عالمي‭. ‬وسيوفر‭ ‬مسبار‭ ‬الإمارات‭ ‬لاكتشاف‭ ‬المريخ‭ )‬مسبار‭ ‬الأمل‭) ‬القياسات‭ ‬اللازمة‭ ‬لفهم‭ ‬دوران‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬والطقس‭ ‬في‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬للمريخ‭. ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬سيمسح‭ ‬قياسات‭ ‬الطبقات‭ ‬العليا‭ ‬من‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬لفهم‭ ‬وتحديد‭ ‬كيفية‭ ‬انتقال‭ ‬الطاقة‭ ‬والجزيئات‭ ‬إلى‭ ‬الأعلى‭ ‬وبالتالي‭ ‬خروج‭ ‬جزيئات‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬من‭ ‬نطاق‭ ‬جاذبية‭ ‬المريخ‭. ‬وقد‭ ‬تحققت‭ ‬سابقاً‭ ‬إنجازات‭ ‬ضمن‭ ‬جوانب‭ ‬فردية‭ ‬للقياسات‭ ‬في‭ ‬المريخ،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬المزيج‭ ‬الفريد‭ ‬من‭ ‬الأجهزة‭ ‬والتغطية‭ ‬المدارية‭ ‬سيتيح‭ ‬فهماً‭ ‬هاماً‭ ‬وجديداً‭ ‬تماماً‭ ‬لطريقة‭ ‬عمل‭ ‬الغلاف‭ ‬الجوي‭ ‬للمريخ‭.‬

الأنشطة‭ ‬العلمية‭ ‬المرتقبة‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة

تبرز‭ ‬أهمية‭ ‬نشاطات‭ ‬تطوير‭ ‬العلوم‭ ‬في‭ ‬التحضير‭ ‬لتحليل‭ ‬البيانات‭ ‬العلمية،‭ ‬ويشمل‭ ‬ذلك‭ ‬تنظيم‭ ‬مجموعات‭ ‬نقاش‭ ‬حول‭ ‬الجانب‭ ‬التجاري‭ ‬للعلوم،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬النمذجة‭ ‬العددية‭ ‬وتحليل‭ ‬بيانات‭ ‬البعثات‭ ‬الفضائية‭ ‬السابقة‭ ‬المرتبطة‭ ‬مباشرةً‭ ‬بتحليل‭ ‬بيانات‭ ‬رحلة‭ ‬المسبار‭ ‬الإماراتي‭ ‬المتوقعة،‭ ‬وتقديم‭ ‬الدعم‭ ‬وحضور‭ ‬اجتماعات‭ ‬علمية‭ ‬والتواصل‭ ‬مع‭ ‬الجامعات‭ ‬المحلية‭ ‬لبناء‭ ‬القدرات‭ ‬الإماراتية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء‭. ‬

تشكل‭ ‬مهمة‭ ‬مسبار‭ ‬الإمارات‭ ‬حافزاً‭ ‬لزيادة‭ ‬الوعي‭ ‬بين‭ ‬عامة‭ ‬الجمهور‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء‭ ‬والذي‭ ‬أصبحت‭ ‬الإمارات‭ ‬جزءاً‭ ‬منه،‭ ‬كما‭ ‬سيعمل‭ ‬هذا‭ ‬الحدث‭ ‬على‭ ‬رفع‭ ‬مستوى‭ ‬الاهتمام‭ ‬لمهمة‭ ‬المسبار‭ ‬الإماراتي‭ ‬وحث‭ ‬الناس‭ ‬على‭ ‬تقدير‭ ‬هذا‭ ‬الإنجاز‭.‬

وسيكتسب‭ ‬الطلاب‭ ‬خبرةً‭ ‬في‭ ‬تطور‭ ‬مراحل‭ ‬البعثة‭ ‬وسيتم‭ ‬تدريب‭ ‬أعضاء‭ ‬فريق‭ ‬الإمارات‭ ‬باستخدام‭ ‬بياناتٍ‭ ‬حالية‭ ‬عن‭ ‬المريخ‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬الأدوات‭ ‬اللازمة‭ ‬لتحسين‭ ‬أداء‭ ‬المسبار،‭ ‬كما‭ ‬سيبدأ‭ ‬الباحثون‭ ‬بإدراك‭ ‬قيمة‭ ‬مشاركة‭ ‬الإمارات‭ ‬في‭ ‬أبحاث‭ ‬علوم‭ ‬الفضاء‭ ‬والكواكب‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬نجاح‭ ‬المسبار‭ ‬الإماراتي‭ ‬في‭ ‬مهمته‭.‬

تطلعات‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭  ‬المتحدة‭ ‬لبرنامجها‭ ‬الفضائي

تسعى‭ ‬دولة‭ ‬الإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬لتأكيد‭ ‬مكانتها‭ ‬كبلدٍ‭ ‬تلعب‭ ‬صناعة‭ ‬الفضاء‭ ‬فيه‭ ‬دوراً‭ ‬أساسياً‭ ‬في‭ ‬التطور‭ ‬والتنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المستدامة،‭ ‬يتطلب‭ ‬النجاح‭ ‬المنشود‭ ‬لاقتصاد‭ ‬الإمارات‭ ‬معرفةً‭ ‬تقنيةً‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬جيلٍ‭ ‬جديدٍ‭ ‬من‭ ‬الرواد‭ ‬الإماراتيين‭ ‬في‭ ‬مجالات‭ ‬العلوم،‭ ‬والتكنولوجيا‭ ‬والهندسة‭ ‬والرياضيات،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬وجود‭ ‬صناعة‭ ‬فضاء‭ ‬متقدمة‭ ‬تحفز‭ ‬المعرفة‭ ‬والخبرات‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المجال،‭ ‬ولذلك‭ ‬تضع‭ ‬الإمارات‭ ‬خطة‭ ‬استراتيجية‭ ‬بعيدة‭ ‬المدى‭ ‬لإرساء‭ ‬أساسٍ‭ ‬صلبٍ‭ ‬ومستدام‭ ‬لمجتمعٍ‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬العلم‭ ‬والمعرفة‭ ‬من‭ ‬شأنه‭ ‬أن‭ ‬يقود‭ ‬إلى‭ ‬ابتكاراتٍ‭ ‬واكتشافاتٍ‭ ‬فضائية‭ ‬متقدمة‭ ‬وتحفيز‭ ‬الاقتصاد‭ ‬القائم‭ ‬على‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬المتقدمة‭.‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *