التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬هي‭ ‬عملية‭ ‬توسيع‭ ‬القدرات‭ ‬التعليمية‭ ‬والخبرات‭ ‬للشعوب،‭ ‬والمستهدف‭ ‬بهذا‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬يصل‭ ‬الإنسان‭ ‬بمجهوده‭ ‬ومجهود‭ ‬أقرانه‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬مرتفع‭ ‬من‭ ‬الإنتاج‭ ‬والدخل،‭ ‬وبحياة‭ ‬طويلة‭ ‬وصحية‭ ‬بجانب‭ ‬تنمية‭ ‬القدرات‭ ‬الإنسانية‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬توفير‭ ‬فرص‭ ‬ملائمة‭ ‬للتعليم‭ ‬وزيادة‭ ‬الخبرات‭.‬
إن‭ ‬التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬هي‭ ‬نموذج‭ ‬هام‭ ‬من‭ ‬نماذج‭ ‬التنمية‭ ‬والتي‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ ‬يمكن‭ ‬لجميع‭ ‬الأشخاص‭ ‬من‭ ‬توسيع‭ ‬نطاق‭ ‬قدراتهم‭ ‬البشرية‭ ‬إلى‭ ‬أقصى‭ ‬حد‭ ‬ممكن،‭ ‬وتوظيفها‭ ‬أفضل‭ ‬توظيف‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬الميادين‭. ‬وبقدر‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬مسعي‭ ‬لتحسين‭ ‬حياة‭ ‬الأجيال‭ ‬الحاضرة‭ ‬فهي‭ ‬كذلك‭ ‬صمام‭ ‬أمان‭ ‬يحمى‭ ‬خيارات‭ ‬الاجيال‭ ‬التي‭ ‬لم‭ ‬تولد‭ ‬بعد،‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬توفير‭ ‬الإنصاف‭ ‬داخل‭ ‬الجيل‭ ‬الواحد‭ ‬وبين‭ ‬الأجيال‭ ‬المتعاقبة‭. ‬
التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬مبنية‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬على‭ ‬اتاحة‭ ‬الفرصة‭ ‬للمواطن‭ ‬بأن‭ ‬يعيش‭ ‬نوع‭ ‬الحياة‭ ‬التي‭ ‬يختارها‭ ‬ومزاولة‭ ‬العمل‭ ‬المناسب‭ ‬له‭ ‬–‭ ‬وتزويده‭ ‬بالأدوات‭ ‬المناسبة‭ ‬والفرص‭ ‬المناسبة‭ ‬للوصول‭ ‬إلى‭ ‬تلك‭ ‬الخيارات‭. ‬
والتنمية‭ ‬البشرية‭ ‬هي‭ ‬في‭ ‬المقام‭ ‬الأول‭ ‬مسألة‭ ‬سياسة‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬مسألة‭ ‬اقتصاد،‭ ‬من‭ ‬حماية‭ ‬حقوق‭ ‬الإنسان‭ ‬إلى‭ ‬تعميق‭ ‬الديمقراطية‭ ‬والعمل‭ ‬الجماعي‭. ‬
بدأ‭ ‬مفهوم‭ ‬التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬يتضح‭ ‬عقب‭ ‬انتهاء‭ ‬الحرب‭ ‬العالمية‭ ‬الثانية‭ ‬وخروج‭ ‬البلدان‭ ‬التي‭ ‬شاركت‭ ‬في‭ ‬الحرب‭ ‬مصدومة‭ ‬من‭ ‬الدمار‭ ‬البشري‭ ‬والاقتصادي‭ ‬الهائل‭. ‬وبدأ‭ ‬بعدها‭ ‬تطور‭ ‬مفهوم‭ ‬التنمية‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬واكبها‭ ‬ظهور‭ ‬التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬بهدف‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬أزمات‭ ‬الدمار‭ ‬الشامل‭ ‬الذي‭ ‬لحق‭ ‬بدول‭ ‬عدة‭ ‬بسبب‭ ‬الحروب‭. ‬ومن‭ ‬هذا‭ ‬التاريخ‭ ‬بدأت‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬تنتهج‭ ‬سياسة‭ ‬التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬مع‭ ‬الدول‭ ‬الفقيرة‭ ‬لمساعدتها‭ ‬في‭ ‬الخروج‭ ‬من‭ ‬حالة‭ ‬الفقر‭ ‬التي‭ ‬تعانى‭ ‬منها‭. ‬
وفي‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬يتباين‭ ‬مستوى‭ ‬التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬على‭ ‬عدة‭ ‬أصعدة‭ ‬ومنها‭ ‬الدخل‭ ‬الفردي‭ ‬والذي‭ ‬يمكن‭ ‬تصنيف‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬على‭ ‬أساسه‭ ‬إلى‭ ‬ثلاث‭ ‬مجموعات‭ ‬هي‭ ‬دول‭ ‬ذات‭ ‬دخل‭ ‬مرتفع،‭ ‬دول‭ ‬ذات‭ ‬دخل‭ ‬متوسط،‭ ‬ودول‭ ‬ذات‭ ‬دخل‭ ‬فردي‭ ‬ضعيف‭. ‬
أما‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الصحي‭ ‬فتختلف‭ ‬البلدان‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬المستوى‭ ‬الصحي‭ ‬الذي‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬عدد‭ ‬الأطباء‭ ‬والممرضين‭ ‬والمستشفيات‭ ‬والمعدات‭ ‬الصحية،‭ ‬وما‭ ‬يترتب‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬تباين‭ ‬بعض‭ ‬المؤشرات‭ ‬الديمغرافية‭ ‬منها‭: ‬أمد‭ ‬الحياة‭ ‬ونسبة‭ ‬وفيات‭ ‬الأطفال‭. ‬
وفي‭ ‬المستوى‭ ‬التعليمي،‭ ‬تتفاوت‭ ‬نسبة‭ ‬الانتساب‭ ‬إلى‭ ‬المدارس‭ ‬وانخفاض‭ ‬نسبة‭ ‬الأمية‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬ويعود‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬تطور‭ ‬أو‭ ‬تراجع‭ ‬البنية‭ ‬التحتية‭ ‬للتعليم‭ ‬لهذه‭ ‬الدول‭ ‬وتركيز‭ ‬جهود‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬على‭ ‬التعليم‭ ‬المدرسي‭ ‬او‭ ‬الجامعي‭.‬
هذا‭ ‬يحصر‭ ‬واقع‭ ‬مستوى‭ ‬التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬بعوامل‭ ‬عدة،‭ ‬منها‭ ‬العوامل‭ ‬الديمغرافية‭ ‬إذ‭ ‬يشهد‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬ارتفاعاً‭ ‬في‭ ‬نسبة‭ ‬الولادات‭ ‬وانخفاض‭ ‬في‭ ‬نسبة‭ ‬الوفيات،‭ ‬وبالتالي‭ ‬نمو‭ ‬طبقة‭ ‬كبار‭ ‬السن،‭ ‬مما‭ ‬يطرح‭ ‬مشاكل‭ ‬اجتماعية‭. ‬أما‭ ‬العوامل‭ ‬الطبيعية‭ ‬كغلبة‭ ‬المناخ‭ ‬الصحراوي‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي‭ ‬وخضوع‭ ‬الزراعة‭ ‬للتقلبات‭ ‬المناخية‭ ‬وتطور‭ ‬الصناعة‭ ‬وارتباطها‭ ‬بتوفر‭ ‬المواد‭ ‬الأولية‭ ‬فيلعبون‭ ‬تأثيرات‭ ‬أساسية‭ ‬في‭ ‬تطور‭ ‬العوامل‭ ‬الاقتصادية‭ ‬أو‭ ‬تراجعها‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الدول‭ ‬وفي‭ ‬طليعتها‭ ‬الاستغلال‭ ‬الاستعماري‭ ‬الطويل‭ ‬الامد‭ ‬للثروات‭ ‬الطبيعة‭ ‬للبلدان‭ ‬العربية،‭ ‬وفشل‭ ‬السياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬بعض‭ ‬هذه‭ ‬البلدان‭ ‬بعد‭ ‬استقلالها‭.‬
ولذا‭ ‬ومع‭ ‬كل‭ ‬ما‭ ‬تقدم،‭ ‬وفي‭ ‬ظل‭ ‬كثرة‭ ‬الحديث‭ ‬مؤخراً‭ ‬عن‭ ‬تمكين‭ ‬العنصر‭ ‬الانثوي‭ ‬وتشجيع‭ ‬الشباب‭ ‬على‭ ‬روح‭ ‬المبادرة‭ ‬والابتكار‭ ‬وريادة‭ ‬الأعمال‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬العربي،‭ ‬يبدو‭ ‬أننا‭ ‬سوف‭ ‬نحتاج‭ ‬إلى‭ ‬فترة‭ ‬أطول‭ ‬من‭ ‬بقية‭ ‬دول‭ ‬العالم،‭ ‬لكن‭ ‬بعض‭ ‬المؤشرات‭ ‬الأخيرة‭ ‬تدل‭ ‬على‭ ‬انعطافات‭ ‬في‭ ‬مسيرة‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬قد‭ ‬تشكل‭ ‬أساساً‭ ‬لمرحلة‭ ‬جديدة‭ ‬في‭ ‬التنمية‭ ‬البشرية‭ ‬المستدامة‭. ‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *