مستقبل الطاقة وفرص التمويل  في العالم العربي مستقبل الطاقة وفرص التمويل  في العالم العربي

لن‭ ‬يبقى‭ ‬نظام‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬كسابق‭ ‬عهده؛‭ ‬حيث‭ ‬نشهد‭ ‬اليوم‭ ‬تحولاً‭ ‬جذرياً‭ ‬يتمثل‭ ‬في‭ ‬الدمج‭ ‬بين‭ ‬المصادر‭ ‬التقليدية‭ ‬والمتجددة‭ ‬ضمن‭ ‬مزيج‭ ‬متكامل‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭ ‬إذ‭ ‬أشار‭  ‬بنك‭ ‬أبوظبي‭ ‬الوطني‭ ‬في‭  ‬تقرير‭ ‬يتناول‭ ‬مستقبل‭ ‬الطاقة،‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬جامعة‭ ‬كامبردج‮»‬،‭ ‬وشركة‭ ‬‮«‬برايس‭ ‬ووترهاوس‭ ‬كوبرز‮»‬،‭ ‬و»مصدر‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬الفجوة‭ ‬الهائلة‭ ‬التي‭ ‬تتسع‭ ‬سريعاً‭ ‬بين‭ ‬العرض‭ ‬المتاح‭ ‬والطلب‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬العالم،‭ ‬إذ‭ ‬بدأ‭ ‬الخليج‭ ‬العربي‭ ‬لمس‭ ‬تأثير‭ ‬ذلك‭ ‬التحدي‭ ‬بشكل‭ ‬عملي‭ ‬مع‭ ‬تسجيل‭ ‬ارتفاع‭ ‬في‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬بواقع‭ ‬ثلاثة‭ ‬أضعاف‭ ‬عن‭ ‬المتوسط‭ ‬العالمي‭. ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬النمو‭ ‬السريع‭ ‬لعمليات‭ ‬التصنيع‭ ‬وحركة‭ ‬التوسع‭ ‬العمراني‭ ‬يفضي‭ ‬إلى‭ ‬ارتفاع‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬التي‭ ‬تشكل‭ ‬بدورها‭ ‬حلقة‭ ‬وصل‭ ‬حيوية‭ ‬تدعم‭ ‬عجلة‭ ‬النمو‭ ‬العالمي‭. ‬وتبحث‭ ‬بلدان‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬عن‭ ‬طرق‭ ‬تكفل‭ ‬ابتعادها‭ ‬عن‭ ‬أنماط‭ ‬الطاقة‭ ‬التقليدية‭ ‬والتحول‭ ‬إلى‭ ‬تقنيات‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬والمستدامة،‭ ‬كما‭ ‬تعمل‭ ‬حكومات‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬بنيتها‭ ‬التحتية‭ ‬لقطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬لمواكبة‭ ‬الطلب‭ ‬المستقبلي،‭ ‬خاصة‭ ‬وأن‭ ‬أمامها‭ ‬فرصة‭ ‬قيّمة‭ ‬لترسيخ‭ ‬دور‭ ‬المصادر‭ ‬المتجددة‭ ‬منذ‭ ‬مراحل‭ ‬مبكرة‭ ‬بما‭ ‬يتخطّى‭ ‬البلدان‭ ‬الغنية‭.‬

1

ركز‭ ‬تقرير‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬على‭ ‬نقاط‭ ‬أساسية‭ ‬أبرزها‭ ‬حجم‭ ‬التمويل‭ ‬المطلوب‭ ‬لتغذية‭ ‬الطلب‭ ‬العالمي‭ ‬على‭ ‬الطاقة،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬استثمارات‭ ‬بقيمة‭ ‬48‭ ‬تريليون‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬العشرين‭ ‬القادمة؛‭ ‬ويتخطى‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬مخصصات‭ ‬الإنفاق‭ ‬الحكومي‭ ‬وحده‭. ‬ومن‭ ‬هنا،‭ ‬نثق‭ ‬تماماً‭ ‬بأن‭ ‬مزيج‭ ‬طاقة‭ ‬المستقبل‭ ‬سيحمل‭ ‬فرصاً‭ ‬متميزة‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬بالنسبة‭ ‬للقطاع‭ ‬المصرفي‭.‬

ولكن‭ ‬السؤال‭ ‬الأبرز‭ ‬الذي‭ ‬يتبادر‭ ‬إلى‭ ‬أذهان‭ ‬الجميع‭ ‬هو‭: ‬هل‭ ‬سيتسبب‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬في‭ ‬عرقلة‭ ‬نمو‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة؟‭ ‬في‭ ‬الواقع‭ ‬ينفي‭ ‬التقرير‭ ‬ذلك؛‭ ‬إذ‭ ‬يتم‭ ‬استخدام‭ ‬المصادر‭ ‬المتجددة‭ ‬غالباً‭ ‬لتوليد‭ ‬الطاقة،‭ ‬والنفط‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬النقل‭. ‬وأشار‭ ‬البروفيسور‭ ‬دوغلاس‭ ‬كروفورد‭ ‬براون‭ ‬من‭ ‬‮«‬جامعة‭ ‬كامبريدج‮»‬‭ ‬في‭ ‬مقدمته‭ ‬ضمن‭ ‬التقرير‭ ‬إلى‭ ‬وجود‭ ‬عوامل‭ ‬جوهرية‭ ‬مؤثرة‭ ‬على‭ ‬المدى‭ ‬الطويل‭ ‬فيما‭ ‬يخص‭ ‬مسيرة‭ ‬المصادر‭ ‬المتجددة‭ ‬والطاقة‭ ‬منخفضة‭ ‬الكربون‭. ‬وثمة‭ ‬حاجة‭ ‬ماسة‭ ‬اليوم‭ ‬لردّم‭ ‬الهوّة‭ ‬التي‭ ‬قد‭ ‬تلوح‭ ‬في‭ ‬الأفق‭ ‬بين‭ ‬العرض‭ ‬والطلب،‭ ‬ولذلك‭ ‬تلتزم‭ ‬بلدان‭ ‬العالم‭ ‬بإزالة‭ ‬الكربون‭ ‬من‭ ‬اقتصاداتها‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬تنويع‭ ‬مصادرها‭ ‬من‭ ‬الطاقة‭.‬

ولكن‭ ‬ما‭ ‬هي‭ ‬القوى‭ ‬التي‭ ‬تدفع‭ ‬مسيرة‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬قدماً؟

يشهد‭ ‬طلب‭ ‬المستهلكين‭ ‬تحولاً‭ ‬لافتاً‭ ‬نحو‭ ‬تفضيل‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭. ‬وتتخذ‭ ‬الحكومات‭ ‬خطوات‭ ‬دؤوبة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار،‭ ‬خاصة‭ ‬بعد‭ ‬اختتام‭ ‬فعاليات‭ ‬مؤتمر‭ ‬‮«‬الأطراف‭ ‬في‭ ‬اتفاقية‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الإطارية‭ ‬بشأن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‮»‬‭ (‬كوب‭ ‬21‭)‬،‭ ‬والتزام‭ ‬البلدان‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬بتعزيز‭ ‬مساعيها‭ ‬الرامية‭ ‬إلى‭ ‬إزالة‭ ‬الكربون‭ ‬من‭ ‬اقتصاداتها‭.‬

ومع‭ ‬انحسار‭ ‬سياسات‭ ‬دعم‭ ‬الوقود‭ ‬الأحفوري‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط،‭ ‬سنشهد‭ ‬مجالا‭ ‬ًأوسعاً‭ ‬لترسيخ‭ ‬دور‭ ‬تقنيات‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة؛‭ ‬وقد‭ ‬شهدنا‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬دلائل‭ ‬واضحة‭ ‬على‭ ‬بداية‭ ‬حدوث‭ ‬ذلك‭. ‬وستساهم‭ ‬شركات‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬الابتكار‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬تنامي‭ ‬التقدّم‭ ‬التكنولوجي،‭ ‬مما‭ ‬سيدفع‭ ‬التكاليف‭ ‬نحو‭ ‬الانخفاض‭. ‬ومن‭ ‬شأن‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬يدعم‭ ‬الجدوى‭ ‬الاقتصاديّة‭ ‬للمصادر‭ ‬المتجددة‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬أي‭ ‬تحديات‭ ‬تنجم‭ ‬عن‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭. ‬ويمكن‭ ‬للتقنيات‭ ‬الجديدة‭ ‬إحداث‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬كلياً‭ ‬في‭ ‬كامل‭ ‬القطاع؛‭ ‬وقد‭ ‬يحدث‭ ‬ذلك‭ ‬بشكل‭ ‬مفاجئ‭ ‬كما‭ ‬رأينا‭ ‬مع‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭. ‬ويمكن‭ ‬خلال‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬إحراز‭ ‬تقدّم‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬تطوير‭ ‬بطاريات‭ ‬تخزين‭ ‬الطاقة‭ ‬التي‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬تلعب‭ ‬دوراً‭ ‬حاسماً‭ ‬في‭ ‬القطاع‭.‬

ويقدّم‭ ‬التقرير‭ ‬لمحة‭ ‬عامة‭ ‬حول‭ ‬أهم‭ ‬التطورات‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة،‭ ‬كما‭ ‬يعكس‭ ‬صورة‭ ‬مشرقة‭ ‬عن‭ ‬الطموحات‭ ‬الواعدة‭ ‬والإجراءات‭ ‬المتخذة‭ ‬بهذا‭ ‬المجال‭. ‬ولكن‭ ‬ثمة‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الإجراءات‭ ‬التي‭ ‬لابد‭ ‬من‭ ‬تطبيقها‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭. ‬ولهذا‭ ‬السبب،‭ ‬يسعى‭ ‬بنك‭ ‬أبو‭ ‬ظبي‭ ‬الوطني‭ ‬إلى‭ ‬لعب‭ ‬دور‭ ‬ريادي‭ ‬في‭ ‬بناء‭ ‬مستقبل‭ ‬الطاقة،‭ ‬حيث‭ ‬قام‭ ‬العام‭ ‬الماضي‭ ‬بتشكيل‭ ‬فريق‭ ‬متخصص‭ ‬في‭ ‬الأعمال‭ ‬المستدامة،‭ ‬كما‭ ‬أصبح‭ ‬البنك‭ ‬الأول‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬الذي‭ ‬يوقّع‭ ‬على‭ ‬اتفاقية‭ ‬‮«‬مبادئ‭ ‬خط‭ ‬الاستواء‮»‬‭. ‬والتزم‭ ‬البنك‭ ‬أيضاً‭ ‬بتوفير‭ ‬قروض‭ ‬واستثمارات‭ ‬وتسهيلات‭ ‬بقيمة‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬لتمويل‭ ‬مشاريع‭ ‬المستدامة‭ ‬بيئياً‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬المقبلة‭. ‬

4

تزايد‭ ‬طلب‭ ‬العملاء‭ ‬على‭ ‬التمويل‭ ‬المستدام

يتغير‭ ‬العملاء‭ ‬الرئيسيون‭ ‬في‭ ‬‮«‬بنك‭ ‬أبوظبي‭ ‬الوطني‮»‬‭ ‬بالتزامن‭ ‬مع‭ ‬التغييرات‭ ‬التي‭ ‬يشهدها‭ ‬العالم‭ ‬اليوم‭. ‬فقبل‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬مضت‭ – ‬أو‭ ‬حتى‭ ‬قبل‭ ‬5‭ ‬سنوات‭ ‬–‭ ‬ساورت‭ ‬البنك‭ ‬الشكوك‭ ‬حول‭ ‬إمتلاك‭ ‬قاعدة‭ ‬ولو‭ ‬صغيرة‭ ‬من‭ ‬العملاء‭ ‬الذين‭ ‬يتفاعلون‭ ‬مع‭ ‬الممارسات‭ ‬المستدامة‭ ‬بمجال‭ ‬توليد‭ ‬الطاقة‭.‬

أما‭ ‬اليوم،‭ ‬يمتلك‭ ‬البنك‭ ‬قاعدة‭ ‬كبيـرة‭ ‬من‭ ‬العملاء‭ ‬الذين‭ ‬ينشطون‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة،‭ ‬والذين‭ ‬يريدون‭ ‬من‭ ‬مؤسساتهم‭ ‬المالية‭ ‬تبنّي‭ ‬وفهم‭ ‬الديناميكيات‭ ‬السائدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬القطاع‭ ‬متسارع‭ ‬النمو؛‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬شركات‭ ‬النفط‭ ‬الدولية‭ ‬والحكومية،‭ ‬ومؤسسات‭ ‬خدمات‭ ‬المرافق‭ ‬الحكومية،‭ ‬وكبار‭ ‬المطورين‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬يمتلكون‭ ‬جميعاً‭ ‬شركات‭ ‬فرعية‭ ‬متخصصة‭ ‬بالطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬والتي‭ ‬تعمل‭ ‬بشكل‭ ‬مباشر‭ ‬أو‭ ‬غير‭ ‬مباشر‭ ‬من‭ ‬قبلهم‭.‬

ويوفر‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬فرصاً‭ ‬مجزية‭ ‬لمطوّري‭ ‬التقنيات‭ ‬ومتعاقدي‭ ‬المشتريات‭ ‬الهندسية‭ ‬والإنشائية‭ ‬ومزودي‭ ‬التكنولوجي‭ ‬ومورّدي‭ ‬المكونات‭ ‬واللاعبين‭ ‬الأساسيين‭ ‬في‭ ‬أسهم‭ ‬الملكية‭ ‬الخاصة،‭ ‬ناهيك‭ ‬عن‭ ‬تعزيز‭ ‬تدفق‭ ‬رؤوس‭ ‬أموال‭ ‬المؤسسات‭ ‬والشركات‭ ‬إلى‭ ‬المنطقة‭. ‬ويمتلك‭ ‬المجتمع‭ ‬المالي‭ ‬اليوم‭ ‬فرصة‭ ‬للاستجابة‭ ‬إلى‭ ‬متطلبات‭ ‬أولئك‭ ‬العملاء‭ ‬وفق‭ ‬طريقة‭ ‬منسّقة‭ ‬بهدف‭ ‬البدء‭ ‬في‭ ‬تطبيق‭ ‬حلول‭ ‬وتقنيات‭ ‬المصادر‭ ‬المتجددة‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬المقبلة‭.‬

وقد‭ ‬سعى‭ ‬‮«‬بنك‭ ‬أبوظبي‭ ‬الوطني‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬ضمان‭ ‬استجابة‭ ‬مؤسسية‭ ‬فعالة‭ ‬لتلك‭ ‬القوى‭ ‬المؤثرة،‭ ‬واتخذ‭ ‬خطوات‭ ‬متميزة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬المضمار،‭ ‬حيث‭ ‬قام‭ ‬بتشكيل‭ ‬فريق‭ ‬متخصص‭ ‬بالأعمال‭ ‬المستدامة‭ ‬يكرّس‭ ‬نفسه‭ ‬لاستكشاف‭ ‬ودعم‭ ‬الفرص‭ ‬التجارية‭ ‬المزدهرة‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬المصادر‭ ‬المتجددة‭ ‬والمستدامة‭. ‬وفي‭ ‬يناير‭ ‬2016،‭ ‬أعلن‭ ‬‮«‬بنك‭ ‬أبوظبي‭ ‬الوطني‮»‬‭ ‬عن‭ ‬التزامه‭ ‬بتوفير‭ ‬قروض‭ ‬واستثمارات‭ ‬وتسهيلات‭ ‬بقيمة‭ ‬10‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬لتمويل‭ ‬المشاريع‭ ‬المستدامة‭ ‬بيئياً‭ ‬على‭ ‬مدى‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬المقبلة،‭ ‬وخاصة‭ ‬المشاريع‭ ‬والأنشطة‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬ابتكار‭ ‬حلول‭ ‬بيئية‭ ‬ومستدامة‭ ‬تشكل‭ ‬دليلاً‭ ‬على‭ ‬التوجه‭ ‬الاستراتيجي‭ ‬للبنك‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة،‭ ‬كما‭ ‬يعمل‭ ‬البنك‭ ‬على‭ ‬مقترح‭ ‬طرح‭ ‬سندات‭ ‬خضراء‭ ‬بما‭ ‬يعزز‭ ‬مكانته‭ ‬الريادية‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬المنطقة،‭ ‬ويساعدنا‭ ‬على‭ ‬تلبية‭ ‬احتياجات‭ ‬عملائنا‭ ‬من‭ ‬الشركات‭.‬

التمويل‭ ‬كحافز‭ ‬لنمو‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬

حشد‭ ‬جهود‭ ‬المجتمع‭ ‬المالي‭ ‬لحفز‭ ‬نمو‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا،‭ ‬فحسب‭ ‬التقرير،‭ ‬شهد‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشــرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬أولى‭ ‬خطـوات‭ ‬التغيير‭ ‬في‭ ‬السياسات‭ ‬والممارسات‭ ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬مارس‭ ‬2015‭ ‬وتاريخ‭ ‬نشر‭ ‬تقرير‭ ‬‮«‬تمويل‭ ‬مستقبل‭ ‬الطاقة‮»‬‭ ‬الماضي‭. ‬وتميل‭ ‬هذه‭ ‬التغيرات‭ ‬لصالح‭ ‬توليد‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬وسط‭ ‬توقعات‭ ‬قوية‭ ‬بأن‭ ‬تلعب‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬دوراً‭ ‬متنامي‭ ‬الأهمية‭ ‬في‭ ‬مزيج‭ ‬طاقة‭ ‬المستقبل‭. ‬

ويعزى‭ ‬هذا‭ ‬التحول‭ ‬إلى‭ ‬عاملين‭ ‬أساسيين‭: ‬يتمحور‭ ‬الأول‭ ‬حول‭ ‬قدرة‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬عالية‭ ‬الكفاءة‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬أكثر‭ ‬تنافسية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التكلفة‭ ‬قياساً‭ ‬مع‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‭ ‬التقليدية،‭ ‬إلى‭ ‬جانب‭ ‬الالتزامات‭ ‬الاستراتيجية‭ ‬المتجددة‭ ‬للحكومات‭ ‬بخفض‭ ‬البصمة‭ ‬الكربونية‭ ‬لاقتصاداتها‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬الاستجابات‭ ‬الوطنية‭ ‬خلال‭ ‬مؤتمر‭ ‬‮«‬الأطراف‭ ‬في‭ ‬اتفاقية‭ ‬الأمم‭ ‬المتحدة‭ ‬الإطارية‭ ‬بشأن‭ ‬تغير‭ ‬المناخ‮»‬‭ (‬كوب‭ ‬21‭). ‬ويتمثل‭ ‬العامل‭ ‬الثاني‭ ‬في‭ ‬الرغبة‭ ‬بتعزيز‭ ‬استقلالية‭ ‬الحكومات‭ ‬بمجال‭ ‬الطاقة،‭ ‬وفك‭ ‬الارتباط‭ ‬بين‭ ‬أسعار‭ ‬الطاقة‭ ‬وتقلبات‭ ‬أسعار‭ ‬السلع‭ ‬الأساسية‭. ‬

ويبدو‭ ‬مزيج‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬على‭ ‬أبواب‭ ‬منعطف‭ ‬تاريخي‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬التعهدات‭ ‬الحكومية‭ ‬بالانتقال‭ ‬من‭ ‬نظام‭ ‬يرتكز‭ ‬بشكل‭ ‬رئيسي‭ ‬على‭ ‬الوقود‭ ‬الأحفوري‭ ‬إلى‭ ‬نظام‭ ‬أكثر‭ ‬ذكاءً‭ ‬يقوم‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬الموزعة‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬توليدها‭ ‬من‭ ‬المصادر‭ ‬الشمسية‭ ‬وطاقة‭ ‬الرياح‭ ‬الطبيعية‭ ‬الوفيرة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭. ‬

لكن‭ ‬هل‭ ‬الأمر‭ ‬كذلك‭ ‬فعلاً؟‭ ‬وما‭ ‬هي‭ ‬العوامل‭ ‬الضرورية‭ ‬لإحداث‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬النقلة‭ ‬النوعية؟

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬تمكين‭ ‬السياسات‭ ‬والتنظيم‭ ‬الفاعل‭ ‬وتبسيط‭ ‬إجراءات‭ ‬المشتريات‭ ‬بصورة‭ ‬أكبر‭ ‬سيلعب‭ ‬دوراً‭ ‬محورياً‭ ‬في‭ ‬إحداث‭ ‬التغيير‭ ‬النوعي‭. ‬لكن‭ ‬البنك‭ ‬يعتقد‭ ‬أن‭ ‬الإجابة‭ ‬عن‭ ‬الجزء‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬السؤال‭ ‬تكمن‭ ‬في‭ ‬المجتمع‭ ‬المالي،‭ ‬حيث‭ ‬يستأثر‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬المؤسسي‭ ‬والخاص‭ – ‬ولأول‭ ‬مرة‭ – ‬بجانب‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬حفز‭ ‬مزيج‭ ‬طاقة‭ ‬المستقبل،‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬إطار‭ ‬تحقيق‭ ‬الأهداف‭ ‬التي‭ ‬حددها‭ ‬مؤتمر‭ ‬المناخ‭ ‬‮«‬كوب‭ ‬21‮»‬‭.‬

2

الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬من‭ ‬منظور‭ ‬عالمي

بصورة‭ ‬غير‭ ‬مسبوقة،‭ ‬استقطب‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬في‭ ‬البلدان‭ ‬النامية‭ ‬خلال‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬تدفقــات‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬رؤوس‭ ‬الأموال‭ ‬مقـارنةً‭ ‬بالدول‭ ‬الثلاثين‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬‮«‬منظمة‭ ‬التعاون‭ ‬الاقتصادي‭ ‬والتنمية‮»‬‭. ‬ويمكن‭ ‬للأسواق‭ ‬المتقدمة‭ ‬الأكثر‭ ‬نضجاً‭ ‬أن‭ ‬تقدم‭ ‬دروساً‭ ‬بالغة‭ ‬الأهمية‭ ‬لأسواق‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬الناشئة؛‭ ‬خصوصاً‭ ‬وأن‭ ‬التدفقات‭ ‬الاستثمارية‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬الناشئة‭ ‬تبدو‭ ‬تاريخية‭ ‬وتصاعدية‭ ‬على‭ ‬نحو‭ ‬دائم‭. ‬وبالنظر‭ ‬إلى‭ ‬البيانات‭ ‬المسجلة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬أوروبا‭ ‬والولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬العشر‭ ‬الماضية،‭ ‬فإن‭ ‬كلا‭ ‬السوقين‭ ‬تتشابهان‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬الجوانب‭ ‬ومنها‭ ‬ارتفاع‭ ‬التوجهات‭ ‬الاستثمارية‭ ‬التي‭ ‬بلغت‭ ‬ذروتها‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2011‭ ‬قبل‭ ‬أن‭ ‬تتراجع‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬القليلة‭ ‬التي‭ ‬تلت‭ ‬عام‭ ‬2011‭. 

ويبرز‭ ‬تساؤل‭ ‬هنا‭ ‬حول‭ ‬الأسباب‭ ‬التي‭ ‬أفضت‭ ‬إلى‭ ‬ذلك،‭ ‬فقد‭ ‬شهدت‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬منتصف‭ ‬العقد‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬القرن‭ ‬الحادي‭ ‬والعشرين‭ ‬خطوات‭ ‬متسارعة‭ ‬في‭ ‬التحول‭ ‬نحو‭ ‬اعتماد‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬الأجواء‭ ‬الإيجابية‭ ‬ووفرة‭ ‬التمويل‭ ‬عبر‭ ‬أسواق‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬المتقدمة‭. ‬لكن‭ ‬الظروف‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الصعبة‭ ‬التي‭ ‬واجهتها‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بعد‭ ‬الأزمة‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬أفضت‭ ‬إلى‭ ‬تأزم‭ ‬الموقف‭ ‬وتراجع‭ ‬دعم‭ ‬القطاع‭ ‬بوتيرة‭ ‬متسارعة‭ ‬أيضاً‭. ‬كما‭ ‬ألقت‭ ‬السياسة‭ ‬الضريبية‭ ‬بظلالها‭ ‬السلبية‭ ‬هي‭ ‬الأخرى‭ ‬وسط‭ ‬تقلب‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬التدفقات‭ ‬الاستثمارية،‭ ‬والافتقار‭ ‬إلى‭ ‬الإعفاءات‭ ‬الضريبية‭ ‬والائتمان‭ ‬الضريبي،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬يمثل‭ ‬إحدى‭ ‬أشكال‭ ‬الدورة‭ ‬التمويلية‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬دوافع‭ ‬سياسية‭.‬

ومع‭ ‬أن‭ ‬أنماط‭ ‬تدفقات‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬كانت‭ ‬مشابهة‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬أوروبا،‭ ‬غير‭ ‬إن‭ ‬الأسباب‭ ‬الرئيسية‭ ‬لانحسار‭ ‬مسيرة‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬ربما‭ ‬تكون‭ ‬مختلفة‭. ‬صحيح‭ ‬أن‭ ‬الأزمة‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬قـد‭ ‬أثّرت‭ ‬بشكل‭ ‬كبير،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬انعدام‭ ‬اليقين‭ ‬في‭ ‬العمل‭ ‬الحكومي‭ ‬المباشر‭ ‬كان‭ ‬واحداً‭ ‬من‭ ‬أبرز‭ ‬عوامل‭ ‬تراجع‭ ‬الاستثمار‭ ‬في‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة؛‭ ‬حيث‭ ‬أن‭ ‬خفض‭ ‬تعرفة‭ ‬الكهرباء‭ ‬من‭ ‬جانب‭ ‬واحد‭ ‬في‭ ‬بعض‭ ‬البلدان‭ ‬الأوروبية‭ ‬ضمن‭ ‬نطاق‭ ‬الحزام‭ ‬الشمسي‭ ‬ساهم‭ ‬بزعزعة‭ ‬مستوى‭ ‬جاذبية‭ ‬القطاع،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬شكل‭ ‬سبباً‭ ‬رئيسياً‭ ‬في‭ ‬تحويل‭ ‬الاستثمارات‭ ‬إلى‭ ‬قطاعات‭ ‬أخرى‭.‬

هذا‭ ‬وشهد‭ ‬السوقان‭ ‬موجةً‭ ‬جديدةً‭ ‬من‭ ‬ضغط‭ ‬النفقات‭ ‬واندماج‭ ‬الشركات‭ ‬والتركيز‭ ‬مجدداً‭ ‬على‭ ‬خفض‭ ‬التكاليف‭ ‬والتحسينات‭ ‬التكنولوجية‭. ‬وقد‭ ‬أفضت‭ ‬هذه‭ ‬العوامل‭ ‬إلى‭ ‬قطاع‭ ‬قوي‭ ‬يتسم‭ ‬بالمرونة‭ ‬والقدرة‭ ‬على‭ ‬التكيف‭ ‬مع‭ ‬ظروف‭ ‬العمل‭ ‬السيئة‭. ‬ويعزى‭ ‬هذا‭ ‬الجانب‭ ‬من‭ ‬التفاؤل‭ ‬إلى‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬أولئك‭ ‬المتأخرين‭ ‬عن‭ ‬دخول‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭.‬

بلدان‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬نجحت‭ ‬بدخول‭ ‬سوق‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬المناسب

أرست‭ ‬اتفاقية‭ ‬شراء‭ ‬الطاقة‭ ‬الموقعة‭ ‬بين‭ ‬‮«‬هيئة‭ ‬كهرباء‭ ‬ومياه‭ ‬دبي‮»‬‭ ‬وشركة‭ ‬‮«‬أكوا‭ ‬باور‮»‬‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭ ‬معياراً‭ ‬جديداً‭ ‬للأسعار‭ ‬هو‭ ‬الأدنى‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬لتكاليف‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية،‭ ‬وجاء‭ ‬ذلك‭ ‬بناءً‭ ‬على‭ ‬مناقصة‭ ‬تنافسية‭ ‬وفق‭ ‬شروط‭ ‬تجارية‭ ‬عادية،‭ ‬وأسعار‭ ‬من‭ ‬خانتين‭ ‬لعائدات‭ ‬الأسهم،‭ ‬وحزمة‭ ‬لتمويل‭ ‬الديون‭ ‬من‭ ‬البنوك‭ ‬التجارية‭ ‬الإقليمية‭.‬

أما‭ ‬الجانب‭ ‬الذي‭ ‬لم‭ ‬تتم‭ ‬الإشارة‭ ‬إليه‭ ‬على‭ ‬نطاق‭ ‬واسع‭ ‬فهو‭ ‬أن‭ ‬مقترحات‭ ‬التعرفة‭ ‬المقدمة‭ ‬من‭ ‬صاحب‭ ‬العرض‭ ‬الثاني‭ ‬قد‭ ‬أرست‭ ‬أيضاً‭ ‬سعراً‭ ‬جديداً‭ ‬هو‭ ‬الأدنى‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬مما‭ ‬يشكل‭ ‬ثالث‭ ‬التوجهات‭ ‬المهمة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭: ‬

أولاً،‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬انخفاض‭ ‬تكلفة‭ ‬تقنيات‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ – ‬مثل‭ ‬مجمعات‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الخدمي‭- ‬ستعزز‭ ‬قدرتها‭ ‬التنافسية‭ ‬من‭ ‬الناحية‭ ‬التجارية‭. ‬والأهم‭ ‬من‭ ‬ذلك‭ ‬هو‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬التقنيات‭ ‬لم‭ ‬تعد‭ ‬تعتمد‭ ‬على‭ ‬الإعانة‭ ‬أو‭ ‬الدعم‭ ‬الحكومي،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬الاستغناء‭ ‬عن‭ ‬التدفقات‭ ‬النقدية‭ ‬المتقطعة‭ ‬والمرتبطة‭ ‬بالإعفاءات‭ ‬الضريبية‭ ‬في‭ ‬أجزاء‭ ‬كثيرة‭ ‬من‭ ‬العالم‭. ‬وفي‭ ‬ضوء‭ ‬انحسار‭ ‬النطاق‭ ‬التجاري‭ ‬للسلع‭ ‬البتروكيماوية،‭ ‬بات‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬لتقنيات‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬أن‭ ‬تدخل‭ ‬في‭ ‬مزيج‭ ‬الطاقة‭ ‬مستقبلاً‭ ‬مع‭ ‬توفر‭ ‬كميات‭ ‬كبيرة‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬الطبيعية‭. ‬وبناء‭ ‬على‭ ‬مقترحات‭ ‬التعرفة‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬أفريقيا،‭ ‬فإن‭ ‬ذلك‭ ‬ينطبق‭ ‬أيضاً‭ ‬على‭ ‬مشاريع‭ ‬طاقة‭ ‬الرياح‭ ‬البرية‭. ‬

ثانياً،‭ ‬تعمل‭ ‬تقنيات‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬المنظومة‭ ‬المؤسسية‭ ‬القديمة‭ ‬في‭ ‬العالم‭. ‬فلم‭ ‬يكن‭ ‬أحد‭ ‬ليظن‭ ‬قبل‭ ‬أعوام‭ ‬قليلة‭ ‬بأن‭ ‬مطورين‭ ‬من‭ ‬منطقة‭ ‬تعتبر‭ ‬مركز‭ ‬الاقتصاد‭ ‬البترولي‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬يمكنهم‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬اللاعبين‭ ‬الأساسيين‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬العالمية‭ ‬المزدهرة‭. ‬وكما‭ ‬حدث‭ ‬سابقاً،‭ ‬سيفضي‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬استجابة‭ ‬متنامية‭ ‬من‭ ‬مطوري‭ ‬المرافق‭ ‬الخدمية،‭ ‬وحين‭ ‬يتم‭ ‬ذلك،‭ ‬فلا‭ ‬شك‭ ‬بأنها‭ ‬ستسهم‭ ‬في‭ ‬تعزيز‭ ‬التنافسية‭ ‬ضمن‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭. ‬

ثالثاً،‭ ‬يعتمد‭ ‬تمويل‭ ‬مشروع‭ ‬‮«‬هيئة‭ ‬كهرباء‭ ‬ومياه‭ ‬دبي‮»‬‭ ‬أساساً‭ ‬على‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬المقدم‭ ‬من‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭. ‬ومع‭ ‬توافر‭ ‬القدرات‭ ‬التقنية‭ ‬وإثبات‭ ‬الجدوى‭ ‬التجارية،‭ ‬أصبح‭ ‬هذا‭ ‬التمويل‭ ‬العنصر‭ ‬الأهم‭ ‬لتطوير‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬سواء‭ ‬من‭ ‬المنظور‭ ‬التنافسي‭ ‬أم‭ ‬لناحية‭ ‬مواكبة‭ ‬الكم‭ ‬الهائل‭ ‬من‭ ‬المتطلبات‭ ‬التمويلية‭ ‬لمشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭. ‬

ويزداد‭ ‬بمرور‭ ‬الوقت‭ ‬تماسك‭ ‬القطاع‭ ‬وانخفاض‭ ‬تكاليف‭ ‬مجمعات‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬إلى‭ ‬أدنى‭ ‬مستوياتها‭ ‬عالمياً،‭ ‬مما‭ ‬يشكل‭ ‬حافزاً‭ ‬مهماً‭ ‬لمنطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬للاستفادة‭ ‬من‭ ‬هـذه‭ ‬المزايا‭ ‬والتحول‭ ‬تباعاً‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬عالمي‭ ‬رائد‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭. ‬

3

تنويع‭ ‬التمويلات‭: ‬شرط‭ ‬أساسي‭ ‬لنمو‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة

وصل‭ ‬إجمالي‭ ‬الاستثمارات‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬إلى‭ ‬329‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬أمريكي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2015‭. ‬وتشير‭ ‬تقديرات‭ ‬‮«‬جمعية‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬لصناعات‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‮»‬‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إجمالي‭ ‬الاستثمارات‭ ‬في‭ ‬مجمعات‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬بالكاد‭ ‬تجاوزت‭ ‬1‭%‬‭ ‬خلال‭ ‬هذا‭ ‬العام‭ ‬مع‭ ‬توقعات‭ ‬بزيادة‭ ‬حصتها‭ ‬في‭ ‬الأسواق‭ ‬العالمية‭. ‬ونظراً‭ ‬للفجوة‭ ‬الكبيرة‭ ‬بين‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬وإنتاجها‭ ‬في‭ ‬المنطقة،‭ ‬سيشهد‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬تمويل‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬نمواً‭ ‬متسارعاً‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬المقبلة‭. ‬مما‭ ‬يحتم‭ ‬على‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬مجموعة‭ ‬متنوعة‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬السيولة‭ ‬بهدف‭ ‬تلبية‭ ‬هذا‭ ‬الطلب‭. ‬

وتعد‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا‭ ‬محظوظة‭ ‬لامتلاكها‭ ‬نموذجاً‭ ‬راسخاً‭ ‬لحشد‭ ‬خبرات‭ ‬واستثمارات‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص،‭ ‬عدا‭ ‬عن‭ ‬الهيكلية‭ ‬المستقلة‭ ‬لإنتاج‭ ‬الطاقة‭. ‬وتستند‭ ‬هيكليات‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬النموذجية‭ ‬إلى‭ ‬التمويل‭ ‬لفترات‭ ‬طويلة‭ ‬بما‭ ‬يتماشى‭ ‬مع‭ ‬الحياة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬للأصول‭ ‬الأساسية‭. ‬ويتم‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬التمويلات‭ ‬عادة‭ ‬من‭ ‬البنوك‭. ‬وبالرغم‭ ‬من‭ ‬تمسك‭ ‬معظم‭ ‬مشاريع‭ ‬مجمعات‭ ‬الطاقة‭ ‬الشمسية‭ ‬على‭ ‬المستوى‭ ‬الخدمي‭ ‬بهذه‭ ‬الهيكليات‭ ‬أو‭ ‬أخرى‭ ‬مشابهة‭ ‬لها،‭ ‬فإنه‭ ‬من‭ ‬المتوقع‭ ‬حدوث‭ ‬نقص‭ ‬في‭ ‬القدرات‭ ‬ونشوء‭ ‬حاجة‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬الابتكارات‭ ‬المالية‭. ‬

وغالباً‭ ‬ما‭ ‬تقوم‭ ‬البنوك‭ ‬التجارية‭ ‬والاستثمارية‭ ‬بتقييم‭ ‬وقياس‭ ‬أكثر‭ ‬الفترات‭ ‬خطورة‭ ‬في‭ ‬المشاريع‭- ‬وهي‭ ‬مرحلة‭ ‬العمليات‭ ‬الإنشائية‭. ‬وبطبيعة‭ ‬الحال،‭ ‬تتفادى‭ ‬هذه‭ ‬البنوك‭ ‬في‭ ‬أنظمتها‭ ‬توسيع‭ ‬نطاق‭ ‬الديون‭ ‬طويلة‭ ‬الأمد‭ ‬التي‭ ‬تسهم‭ ‬في‭ ‬تسهيل‭ ‬التعرفة‭ ‬التنافسية‭. ‬

وعلى‭ ‬النقيض‭ ‬من‭ ‬ذلك،‭ ‬تعد‭ ‬أسواق‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬العالمية‭ ‬أضخم‭ ‬بكثير‭ ‬من‭ ‬التمويل‭ ‬الذي‭ ‬توفره‭ ‬القطاعات‭ ‬المصرفية،‭ ‬وثمة‭ ‬فئات‭ ‬من‭ ‬المستثمرين‭ ‬الذين‭ ‬يسعون‭ ‬للحصول‭ ‬على‭ ‬تدفقات‭ ‬نقدية‭ ‬طويلة‭ ‬الأمد‭ ‬وذات‭ ‬مخاطر‭ ‬منخفضة،‭ ‬وهو‭ ‬بالتحديد‭ ‬النمط‭ ‬الذي‭ ‬توفره‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬المستدامة‭.‬

لذا‭ ‬هنالك‭ ‬حاجة‭ ‬ماسة‭ ‬إلى‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬هاتين‭ ‬السوقين‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬أراد‭ ‬المجتمع‭ ‬المالي‭ ‬ردم‭ ‬الهوة‭ ‬في‭ ‬التمويل،‭ ‬ويضاف‭ ‬إلى‭ ‬ذلك‭ ‬الخبرات‭ ‬الغنية‭ ‬للمنطقة‭ ‬بمجال‭ ‬التمويل‭ ‬الإسلامي،‭ ‬ودعم‭ ‬وكالات‭ ‬ائتمان‭ ‬الصادرات،‭ ‬واستمرار‭ ‬بنوك‭ ‬التنمية‭ ‬بالعمل‭ ‬في‭ ‬أجزاء‭ ‬من‭ ‬شمال‭ ‬إفريقيا‭. ‬

ويتطلب‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬جميع‭ ‬الأطراف‭ ‬المعنية‭ ‬التحلي‭ ‬بقدر‭ ‬كبير‭ ‬من‭ ‬الابتكار‭ ‬والمرونة‭ ‬وفقاً‭ ‬للنقاط‭ ‬التالية‭: ‬

1‭. ‬تحتاج‭ ‬إدارات‭ ‬المشتريات‭ ‬الحكومية‭ ‬إلى‭ ‬تعديل‭ ‬نماذج‭ ‬المشتريات‭ ‬الحالية‭ ‬التي‭ ‬تقوم‭ ‬على‭ ‬التعرفة‭ ‬التنافسية‭ ‬المدعومة‭ ‬بالتزامات‭ ‬التمويل‭ ‬طويل‭ ‬الأمد،‭ ‬والتحول‭ ‬نحو‭ ‬الهيكليات‭ ‬التي‭ ‬تسمح‭ ‬بإعادة‭ ‬التمويل‭ ‬وتنويع‭ ‬مصادر‭ ‬السيولة‭ ‬عبر‭ ‬عقود‭ ‬طويلة‭ ‬الأجل‭. ‬

2‭. ‬ينبغي‭ ‬للرعاة‭ ‬المساهمون‭ ‬أن‭ ‬يصبحوا‭ ‬أكثر‭ ‬تقبلاً‭ ‬لمخاطر‭ ‬إعادة‭ ‬التمويل‭ ‬ضمن‭ ‬إطار‭ ‬الإيجابيات‭ ‬المحدودة‭ ‬التي‭ ‬توفرها‭ ‬هيكليات‭ ‬التعرفة‭ ‬الثابتة‭. ‬

3‭. ‬تحتاج‭ ‬أسواق‭ ‬رأسمال‭ ‬الدين‭ ‬والمؤسسات‭ ‬الاستثمارية‭ ‬إلى‭ ‬تعميق‭ ‬فهمها‭ ‬حيال‭ ‬فرص‭ ‬القطاع‭ ‬لناحية‭ ‬التطوير‭ ‬والأسواق‭ ‬المتقدمة‭. ‬

4‭. ‬تحتاج‭ ‬البنوك‭ ‬لأن‭ ‬تصبح‭ ‬أكثر‭ ‬مرونة‭ ‬حيال‭ ‬محافظ‭ ‬منتجاتها‭ ‬التمويلية‭. ‬وبينما‭ ‬ستبقي‭ ‬البنوك‭ ‬على‭ ‬آلية‭ ‬التمويل‭ ‬الأساسية‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬المنظور‭ ‬ضمن‭ ‬منطقة‭ ‬الشرق‭ ‬الأوسط‭ ‬وشمال‭ ‬إفريقيا،‭ ‬فإن‭ ‬الإفراط‭ ‬في‭ ‬الاعتماد‭ ‬على‭ ‬مصدر‭ ‬واحد‭ ‬لرأس‭ ‬المال‭ ‬المخاطر‭ ‬لا‭ ‬يحقق‭ ‬النقلة‭ ‬النوعية‭ ‬المنشودة‭ ‬في‭ ‬التحول‭ ‬نحو‭ ‬الطاقة‭ ‬المتجددة‭. ‬وعلى‭ ‬المدى‭ ‬القريب‭ ‬أو‭ ‬المتوسط،‭ ‬فإن‭ ‬الحصول‭ ‬على‭ ‬التمويل‭ ‬المؤسسي‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إعادة‭ ‬تمويل‭ ‬المشاريع‭ ‬الضخمة‭ ‬الممولة‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬المصارف‭ ‬والمحافظ‭ ‬التي‭ ‬تدر‭ ‬إيرادات‭ ‬مجمعة‭ ‬سيتيح‭ ‬للبنوك‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬إعادة‭ ‬تدوير‭ ‬سيولتها‭ ‬ودعم‭ ‬المشاريع‭ ‬ذات‭ ‬الأهمية‭ ‬الاستراتيجية‭.‬

وعندما‭ ‬يجد‭ ‬القطاع‭ ‬طريقة‭ ‬لجذب‭ ‬التمويل‭ ‬المؤسسي‭ ‬وأسواق‭ ‬رأس‭ ‬المال‭ ‬منذ‭ ‬نقطة‭ ‬البداية،‭ ‬سنشهد‭ ‬حدوث‭ ‬تحول‭ ‬جذري‭ ‬في‭ ‬سرعة‭ ‬تقديم‭ ‬البرامج‭ ‬الخاصة‭ ‬بالتحول‭ ‬نحو‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭.‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *