البقاء للمبدع: كيف تحافظ على شركتك العائلية! البقاء للمبدع: كيف تحافظ على شركتك العائلية!

من‭ ‬فرد‭ ‬لآخر،‭ ‬ومن‭ ‬مؤسسة‭ ‬لأخرى،‭ ‬ومن‭ ‬جيل‭ ‬إلى‭ ‬جيل،‭ ‬تستمر‭ ‬الشركات‭ ‬المساهمة‭ ‬باختلاف‭ ‬مالكيها‭ ‬عبر‭ ‬السنين‭ ‬بسلاسة،‭ ‬قد‭ ‬تواجه‭ ‬مشاكل‭ ‬وتحديات،‭ ‬لكنها‭ ‬تستمر‭. ‬لا‭ ‬يكون‭ ‬الأمر‭ ‬سهلاً‭ ‬وانسيابياً‭ ‬بهذه‭ ‬الدرجة‭ ‬بالنسبة‭ ‬لأنواع‭ ‬الشركات‭ ‬الأخرى‭ ‬خاصةً‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬والتي‭ ‬تمتلكها‭ ‬عائلة‭ ‬ما‭ ‬بشكل‭ ‬كامل،‭ ‬فلماذا؟‭ ‬وهل‭ ‬يمكن‭ ‬للإبداع‭ ‬والابتكار‭ ‬تغيير‭ ‬هذا‭ ‬الواقع‭ ‬وجعل‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭ ‬لشركتك‭ ‬العائلية‭ ‬أيسر‭ ‬وأكثر‭ ‬انسيابية؟

shutterstock_121086190 copy

للإجابة‭ ‬على‭ ‬ذلك‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬لنا‭ ‬أن‭ ‬نوضح‭ ‬ما‭ ‬طبيعة‭ ‬الشركة‭ ‬العائلية‭ ‬التي‭ ‬نحن‭ ‬بصدد‭ ‬الحديث‭ ‬عنها‭. ‬هل‭ ‬هي‭ ‬محل‭ ‬البقالة‭ ‬المجاور‭ ‬لمنزلك‭ ‬أم‭ ‬هي‭ ‬سلسلة‭ ‬محلات‭ ‬مثل‭ ‬وال‭ ‬مارت‭ (‬Walmart‭) ‬العالمية؟‭ ‬

هل‭ ‬هي‭ ‬مجموعة‭ ‬ماجد‭ ‬الفطيم‭ ‬مثلاً‭ ‬أم‭ ‬هي‭ ‬شركة‭ ‬بورشة‭ (‬Porsche‭)‬؟‭ ‬

كل‭ ‬هذه‭ ‬الشركات‭ ‬وغيرها‭ ‬الكثير‭ ‬جداً‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬باختلاف‭ ‬أحجامها،‭ ‬ومواقعها‭ ‬الجغرافية،‭ ‬وأنشطتها‭ ‬التجارية،‭ ‬وحصص‭ ‬ملكيتها،‭ ‬كلها‭ ‬عائلية‭ ‬وتجمعها‭ ‬صفات‭ ‬مشتركة‭. ‬

ببساطة،‭ ‬الشركة‭ ‬العائلية‭ ‬هي‭ ‬تلك‭ ‬التي‭ ‬تبدأ‭ ‬بمؤسس‭ ‬واحد‭ ‬أو‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬العائلة‭ ‬الواحدة،‭ ‬ويزيد‭ ‬الملاك‭ ‬فيها‭ ‬والعقول‭ ‬المحركة‭ ‬المديرة‭ ‬لها‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬مولود‭ ‬وحفيد‭ ‬جديد‭ ‬لمؤسسها‭ ‬أو‭ ‬مؤسسيها‭. ‬نعم‭ ‬تجمعهم‭ ‬رابطة‭ ‬دم‭ ‬وصلة‭ ‬القرابة،‭ ‬ولكن‭ ‬تفرقهم‭ ‬الخلافات‭ ‬والنزاعات‭ ‬والطموحات‭ ‬والتوقعات‭. ‬وفي‭ ‬المراحل‭ ‬الانتقالية‭ ‬خصوصاً‭ ‬التي‭ ‬تنتقل‭ ‬فيها‭ ‬القيادة‭ ‬أو‭ ‬الملكية‭ ‬أو‭ ‬كلاهما‭ ‬من‭ ‬جيل‭ ‬لآخر،‭ ‬تزيد‭ ‬حدة‭ ‬الخلافات‭ ‬ويزداد‭ ‬خطر‭ ‬انهيار‭ ‬الشركة‭ ‬بل‭ ‬والأسرة‭. ‬

أوضحت‭ ‬الدراسات‭ ‬العالمية‭ ‬أن‭ ‬30‭% ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬تستمر‭ ‬للجيل‭ ‬الثاني،‭ ‬و10‭% ‬منها‭ ‬فقط‭ ‬تستمر‭ ‬للجيل‭ ‬الثالث،‭ ‬و3‭% ‬منها‭ ‬فقط‭ ‬تستمر‭ ‬للجيل‭ ‬الرابع،‭ ‬مما‭ ‬يؤكد‭ ‬ما‭ ‬قيل‭ ‬في‭ ‬الصين‭ ‬قديماً‭ “‬الثروة‭ ‬لا‭ ‬تبقى‭ ‬بعد‭ ‬الجيل‭ ‬الثالث‭”‬،‭ ‬فهل‭ ‬يمكن‭ ‬لشركتك‭ ‬تحدي‭ ‬هذه‭ ‬المقولة‭ ‬الصينية‭ ‬وإثبات‭ ‬خطئها؟‭ ‬ليس‭ ‬هذا‭ ‬بالأمر‭ ‬اليسير‭.‬

لذا‭ ‬دعونا‭ ‬نفكر‭ ‬في‭ ‬الحل‭ ‬معاً‭. ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬للإبداع‭ ‬والابتكار‭ ‬مثلاً‭ ‬أن‭ ‬يطيل‭ ‬من‭ ‬عمر‭ ‬شركتك‭ ‬التي‭ ‬تعد‭ ‬الركيزة‭ ‬الأساسية‭ ‬هي‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬المثيلة‭ ‬لاقتصاد‭ ‬الدول‭ ‬حول‭ ‬العالم‭ ‬ومنها‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي؟‭ ‬هل‭ ‬يمكن‭ ‬لشركتك‭ ‬أن‭ ‬يجاوز‭ ‬بقائها‭ ‬الجيل‭ ‬الثاني‭ ‬والثالث‭ ‬والرابع‭ ‬بل‭ ‬وأكثر‭ ‬من‭ ‬ذلك؟‭ ‬
بالتأكيد‭ ‬ممكن،‭ ‬خاصة‭ ‬وأننا‭ ‬نشهد‭ ‬بعض‭ ‬النماذج‭ ‬القليلة‭ ‬التي‭ ‬تعيش‭ ‬جيلها‭ ‬الخامس‭ ‬الآن،‭ ‬نعم‭ ‬قليلة‭ ‬ولكنها‭ ‬موجودة،‭ ‬وما‭ ‬إن‭ ‬وجدت‭ ‬واحدة‭ ‬فلماذا‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬غيرها‭! ‬ولماذا‭ ‬عاشت‭ ‬هذه‭ ‬وانقرض‭ ‬الآخرون‭!‬

shutterstock_121070527 copy

الحوكمة‭ ‬المؤسسية‭ ‬وتعزيز‭ ‬روح‭ ‬الريادة‭ ‬المبدعة‭ ‬في‭ ‬الأجيال‭ ‬التالية‭ ‬هما‭ ‬جناحا‭ ‬استدامة‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية،‭ ‬فتلك‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬الكثيرة‭ ‬التي‭ ‬بادت‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬وأنها‭ ‬كانت‭ ‬عرجاء‭ ‬أو‭ ‬بدون‭ ‬هذين‭ ‬الجانحين‭ ‬كلياً‭. ‬ربما‭ ‬يكون‭ ‬الجناح‭ ‬الأول‭ (‬الحوكمة‭ ‬المؤسسية‭) ‬واضحاً‭ ‬الآن‭ ‬لكثير‭ ‬من‭ ‬متابعي‭ ‬مقالاتنا‭ ‬السابقة‭ ‬وحاضري‭ ‬منتدياتنا‭ ‬حول‭ ‬حوكمة‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية،‭ ‬حيث‭ ‬يتبادر‭ ‬إلى‭ ‬أذهانهم‭ ‬أولاً‭ ‬مفاهيم‭ ‬كلها‭ ‬تؤدي‭ ‬إلى‭ ‬استمرارية‭ ‬الشركات‭ ‬كتخطيط‭ ‬تتابع‭ ‬السلطة‭ ‬وتنظيم‭ ‬علاقة‭ ‬العائلة‭ ‬بالشركة‭ ‬بشكل‭ ‬محكم‭ ‬وميثاق‭ ‬العائلة‭ ‬والرقابة‭ ‬المالية‭ ‬وإدارة‭ ‬المخاطر‭ ‬والشفافية‭ ‬والعدالة‭ ‬ومكافحة‭ ‬الفساد‭ ‬وغيرها‭. ‬ولكن‭ ‬يبقى‭ ‬الجناح‭ ‬الثاني‭ (‬تعزيز‭ ‬روح‭ ‬الريادة‭ ‬المبدعة‭ ‬في‭ ‬الأجيال‭ ‬التالية‭) ‬مبهماً‭ ‬للكثير‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أهميته‭ ‬القصوى‭ ‬ولذا‭ ‬نفرد‭ ‬له‭ ‬مقالاً‭ ‬كاملاً‭ ‬لعلنا‭ ‬نساهم‭ ‬في‭ ‬رفع‭ ‬درجة‭ ‬وعي‭ ‬المجتمع‭ ‬بأهميته‭.‬

لا‭ ‬شك‭ ‬وأن‭ ‬هناك‭ ‬تحد‭ ‬كبير‭ ‬أمام‭ ‬الجيل‭ ‬الأول‭ ‬لبعث‭ ‬تلك‭ ‬الروح‭ ‬القيادية‭ ‬الإبداعية‭ ‬في‭ ‬الأجيال‭ ‬التي‭ ‬تليه،‭ ‬تلك‭ ‬الأجيال‭ ‬التي‭ ‬ستحمل‭ ‬اسم‭ ‬العائلة‭ ‬وتاريخها‭ ‬يوماً‭ ‬ما‭. ‬بالتأكيد‭ ‬مثل‭ ‬هذه‭ ‬الأمور‭ ‬تكون‭ ‬شاقةً‭ ‬للغاية‭ ‬من‭ ‬الناحيتين‭ ‬المادية‭ ‬والمعنوية،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬التكلفة‭ ‬لتعليم‭ ‬النشىء‭ (‬سواء‭ ‬كان‭ ‬تعليماً‭ ‬دراسياً‭ ‬أو‭ ‬تعليماً‭ ‬تدريبياً‭ ‬في‭ ‬أروقة‭ ‬الشركة‭) ‬وأن‭ ‬التكلفة‭ ‬لإعطاء‭ ‬الوقت‭ ‬الكافي‭ ‬من‭ ‬الأجيال‭ ‬المؤسسة‭ ‬لبناء‭ ‬مناخ‭ ‬إيجابي‭ ‬متسم‭ ‬بالصراحة‭ ‬وإعلاء‭ ‬قيم‭ ‬العائلة‭ ‬واحترام‭ ‬رغبات‭ ‬الصغار‭ ‬تعد‭ ‬كبيرة،‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬النتيجة‭ ‬المرجوة‭ ‬من‭ ‬هذا‭ ‬كله‭ ‬تستحق‭ ‬التضحيات‭ ‬الجمة،‭ ‬إذ‭ ‬بين‭ “‬جيمز‭ ‬هيوس‭” ‬في‭ ‬بحثه‭ ‬المنشور‭ ‬عام‭ ‬2004‭ “‬ثروة‭ ‬العائلة‭: ‬الحفاظ‭ ‬عليها‭ ‬للعائلة‭” ‬أن‭ ‬إعداد‭ ‬وتطوير‭ ‬مهارات‭ ‬الأجيال‭ ‬القادمة‭ ‬في‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬هي‭ ‬الطريقة‭ ‬الأمثل‭ ‬للحفاظ‭ ‬على‭ ‬ثروة‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬حالياً‭ ‬وزيادتها‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭”. ‬لا‭ ‬غرو‭ ‬فإن‭ ‬الأجيال‭ ‬القادمة‭ ‬هي‭ ‬المسؤولة‭ ‬عن‭ ‬الإبداع‭ ‬والابتكار‭ ‬بالدرجة‭ ‬الأولى‭ …‬

الإبداع‭ ‬والابتكار‭ ‬وجهان‭ ‬لعملة‭ ‬واحدة،‭ ‬ومن‭ ‬الواضح‭ ‬أن‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬تبلي‭ ‬بلاءً‭ ‬حسناً‭ ‬على‭ ‬الصعيدين‭ ‬كما‭ ‬أوضح‭ ‬بحث‭ ‬تحت‭ ‬عنوان‭ “‬ذا‭ ‬نيو‭ ‬ليركس‭ ‬أوف‭ ‬ذا‭ ‬أولد‭ ‬فولكس‭: ‬دور‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬في‭ ‬الابتكار‭”. ‬

ففي‭ ‬هذا‭ ‬البحث،‭ ‬قام‭ ‬كل‭ ‬من‭ “‬بو‭ ‬هسوان‭ ‬هسو‭” ‬و‭”‬ستيرلينغ‭ ‬هوانغ‭” ‬و‭”‬هونغ‭ ‬زانغ‭” ‬بفحص‭ ‬عينة‭ ‬لمجموعة‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬في‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأمريكية‭ ‬بين‭ ‬عامي‭ ‬2000‭ ‬و2010،‭ ‬لدراسة‭ ‬مدى‭ ‬إبداع‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬وابتكاراتها‭. ‬وقد‭ ‬وجد‭ ‬هؤلاء‭ ‬الباحثون‭ ‬نتائج‭ ‬مذهلة‭ ‬عند‭ ‬قيامهم‭ ‬بمقارنة‭ ‬أعداد‭ ‬براءات‭ ‬الاختراع‭ ‬المسجلة‭ ‬للشركات‭ ‬العائلية‭ ‬مقابل‭ ‬نظيراتها‭ ‬غير‭ ‬العائلية،‭ ‬وكذلك‭ ‬عند‭ ‬مقارنتهم‭ ‬أعداد‭ ‬الابتكارات‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬البراعة‭ ‬مع‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬الشركات‭ ‬الأخرى،‭ ‬وجدوا‭ ‬أن‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬قامت‭ ‬بتسجيل‭ ‬طلبات‭ ‬براءة‭ ‬اختراع‭ ‬أكثر‭ ‬بنسبة‭ ‬11‭%‬،‭ ‬كما‭ ‬نالت‭ ‬براءات‭ ‬لاختراعات‭ ‬بنسبة‭ ‬12‭% ‬متفوقة‭ ‬على‭ ‬غيرها‭ ‬من‭ ‬الشركات‭. ‬كما‭ ‬حصدت‭ ‬هذه‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬نسبة‭ ‬تفوق‭ ‬14‭% ‬في‭ ‬الإبداع‭ ‬ونسبة‭ ‬30‭% ‬أعلى‭ ‬في‭ ‬الابتكارات‭ ‬القائمة‭ ‬على‭ ‬البراعة‭. ‬ليس‭ ‬هذا‭ ‬وحسب،‭ ‬بل‭ ‬زاد‭ ‬ذهول‭ ‬الباحثين‭ ‬عندما‭ ‬وجدوا‭ ‬حجم‭ ‬الانفاق‭ ‬القليل‭ ‬لتلك‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬على‭ ‬الابتكارات‭ ‬مقابل‭ ‬الشركات‭ ‬الأخرى‭ ‬التي‭ ‬تنفق‭ ‬أموالاً‭ ‬أكثر‭ ‬بكثير،‭ ‬الأمر‭ ‬الذي‭ ‬يؤكد‭ ‬أفضلية‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬بالعوائد‭ ‬المالية‭ ‬للشركة‭ ‬والاقتصاد‭ ‬ككل‭.‬

تمثل‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬رافداً‭ ‬أساسياً‭ ‬من‭ ‬روافد‭ ‬الاقتصاد‭ ‬لدى‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬عامة‭ ‬ودول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬خاصة،‭ ‬حيث‭ ‬تشير‭ ‬التقديرات‭ ‬أن‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬الخليجية‭ ‬تمثل‭ ‬نحو75‭%  ‬من‭ ‬اقتصاد‭ ‬سوق‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص‭.‬

لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬تلك‭ ‬الشركات‭ ‬وشركتك‭ ‬قد‭ ‬تأثرت‭ ‬وما‭ ‬زالت‭ ‬تتأثر‭ ‬بالتغييرات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬العالمية‭ ‬كتدهور‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬وغيرها،‭ ‬ولا‭ ‬شك‭ ‬أيضاً‭ ‬أنها‭ ‬ستتأثر‭ ‬أكثر‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬المقبلة‭ ‬إذا‭ ‬ما‭ ‬أخذنا‭ ‬في‭ ‬الاعتبار‭ ‬عمر‭ ‬معظم‭ ‬الشركات‭ ‬العائلية‭ ‬الخليجية‭ ‬التي‭ ‬تتراوح‭ ‬بين‭ ‬40‭ ‬إلى‭ ‬60‭ ‬عاماً،‭ ‬وأن‭ ‬المرحلة‭ ‬الانتقالية‭ ‬قد‭ ‬قاربت‭. ‬لا‭ ‬شك‭ ‬أن‭ ‬هناك‭ ‬تحديات‭ ‬وتحديات‭ ‬كبيرة،‭ ‬ولكننا‭ ‬بإمكاننا‭ ‬مواجهتها‭ ‬بالحوكمة‭ ‬المؤسسية‭ ‬وبناء‭ ‬جيل‭ ‬مبدع‭ ‬بوسعه‭ ‬حفظ‭ ‬موروث‭ ‬الآباء‭ ‬والأجداد‭ ‬محافظاً‭ ‬على‭ ‬ثقافة‭ ‬العائلة‭ ‬وأسمها‭ ‬وفي‭ ‬نفس‭ ‬الوقت‭ ‬ينمي‭ ‬ثروتها‭ ‬ويحفظ‭ ‬العائلة‭ ‬من‭ ‬الوصول‭ ‬لأروقة‭ ‬المحاكم‭.‬

لا تعليقات حتى الآن.

كن أول شخص يترك تعليقا.

Your email address will not be published. Required fields are marked *